الرئيسية » مقالات تربوية » أثر التسميع الذاتي في عملية التعلم

أثر التسميع الذاتي في عملية التعلم

مي خفاجة 5 أثر التسميع الذاتي في عملية التعلم

كتب / د. مي خفاجة

إن التسميع الذاتي لها تأثير كبير في تحسين العملية التعليمية لدي المتعلم

ويقصد بالتسميع الذاتي بأنه عملية يقوم بها الفرد محاولا استرجاع ما حصله من معلومات أو ما اكتسبه من خبرات ومهارات وذلك أثناء الحفظ وبعده بمدة قصيرة

ولعملية التسميع هذه فائدة عظيمة ، إذ تبين للمتعلم مقدار ما حفظه وما بقي في حاجة أن نزيد من تكراره حتي يتم حفظه ، لذا فطريقة التسميع الذاتي يستطيع بها الفرد أن يجد الحافز علي بذل الجهد وعلي مزيد من الانتباه في الحفظ ، فما يشعر به من متعة النجاح أو من الفشل يدفعه إلي إجادة عملية الحفظ

ومن البديهي أنه لا ينبغي أن يبدأ المتعلم في عملية التسميع إلا بعد فهم المادة واستيعابها ، إذ التعجل في عملية التسميع مدعاة إلي الشعور بالفشل والإحباط .

فالطريقة الكلية للعملية التعليمية أفضل بكثير من الطريقة الجزئية لجعل المادة التعليمية سهلة وقصيرة ، فالموضوع الذي يريده المتعلم تعلمه يتم تعلمه بتسلسل منطقي وطبيعي لما سهل تعلمه بطريقة مميزة لجعل المتعلم يصل إلي أفضل مستوي تحصيل دراسي ودافعية إنجاز عالية للمتعلم  وتحسين أداءه في العملية التعليمية .

روابط نرشحها لكم

لمحذوفات المناهج اضغط هنا

جداول الامتحانات عام وأزهر جميع المحافظات اضغط هنا

لكشوف ترقية المعلمين حسب محافظتك اضغط هنا

لجدول امتحانات الثانوية العامة اضغط هنا

لجدول امتحانات الثانوية الأزهرية اضغط هنا

لجدول امتحانات الدبلومات الفنية اضغط هنا

لنتائج جميع المحافظات اضغط هنا

للنماذج التجريبية للثانوية العامة اضغط هنا

للنماذج التجريبية للثانوية الأزهرية اضغط هنا

ضوابط وتعليمات امتحانات الثانوية اضغط هنا

لتحميل الكتب المدرسية اضغط هنا

لاستمارة الثانوية اضغط هنا

لاستمارة الدبلومات الفنية اضغط هنا

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.