التعليم العام

التعليم : إنشاء 1200 محطة شمسية على أسطح المباني التعليمية خلال 3 سنوات

s620141654948111111111111

أكد وزير التربية والتعليم الدكتور محمود أبو النصر أن تطوير منظومة التعليم الفني على رأس أولويات الوزارة لتصبح منظومة متكاملة للتعليم والتعلم الذكي من خلال الفصول والمناهج التفاعلية والالكترونية خلال ثلاثة أعوام ، واصفاً التعليم الفني بانه “قاطرة التنمية لأي مجتمع”.

وشدد أبو النصر، في حديث صحفي، اليوم الإثنين، على ضرورة التنظيم والتنسيق والتكامل بين مدارس التعليم الثانوي الفني وقطاع الصناعة في مصر بناء على احتياج سوق العمل ، موضحاً أنه تم إنشاء عشر مدارس نوعية للمياه والصرف الصحي والبدء في تحويل 27 مدرسة تجارية إلى فندقية كما تم البدء في تحويل 27 مدرسة تجارية إلى تكنولوجيا معلومات.

وأضاف أنه تم البدء في تنفيذ مشروع إصلاح التعليم الفني والتدريب المهني ووضع خطط وبرامج تنفيذ المشروع وإصدار قرار وزاري بإنشاء وحدة الإدارة والإشراف والمتابعة للمشروع ، مشيرا إلى أن خطط الوزارة استهدفت التنمية المهنية للمعلمين بمدارس التعليم الفني فتم تدريب ألف معلم.

وأكد تطبيق “مبدأ مدرسة داخل المصنع” لتحقيق التدريب من أجل التشغيل، وتوفير كوادر إضافية للوزارة وأنه تم إنشاء مصنع لإنتاج الأجهزة الإلكترونية (تابليت) وجاري إنشاء ستة مصانع لتدوير الخشب والورق كما يجري إنشاء ستة مصانع للطاقة الشمسية واللمبات الموفرة.

وأوضح أنه يجري حاليا إنشاء مصنعين لإنتاج الأجهزة الإلكترونية وإنشاء 60 محطة شمسية طاقة 10 ك /وات على أسطح المباني التعليمية كمرحلة أولى واستكمال الخطة خلال 3 سنوات لـ1200 مدرسة.

وأكد وجود تعاون مع هيئة ضمان الجودة و الاعتماد لإنهاء الإطار القومي للمؤهلات المصري في أسرع وقت لضمان تكامل المخرجات مع احتياجات السوق و النظام التعليمي و فتح المسارات ، موضحا أنه تم زيادة الجزء العملي ليكون متوازنا مع الجزء النظري في الخطة الدراسية.

وقال إنه تم التوسع في تغذية الصناعة بالعمالة الماهرة من خلال الثانوية المهنية (الإعداد المهني) لاستيعاب الفئات القوية عمليا و الضعيفة أكاديميا من حيث المهارات الأساسية وتعديل نظام العمال بالمدارس و الذي أصبح يشكل نسبة كبيرة من جملة الأعداد الملتحقة بالتعليم الفني و التي قد تصل إلي حوالي النصف للتعليم النوعي في بعض الحالات.

وأكد البدء في تفعيل الآليات في تنفيذ برنامج مكثف لتحسين الفهم القرائي و التعبير الكتابي بالتعليم الفني ، مؤكدا على أنه تم توفير البيئة الجاذبة للطالب عن طريق زيادة الأنشطة المدرسية الرياضية و الثقافية.

واستشهد وزير التربية والتعليم بما جاء في مشروع مؤسسة “سلوفينج ايفيس” لتقييم مشروع التعلم الذكي والتعليم عن بعد حيث أجرت المؤسسة البحوث والدراسات الميدانية لتقييم المنظومة التي تم تنفيذها خلال العام الدراسي 2014/2013 للصف الأول الثانوي بمدارس التعليم العام والفني. وقال الوزير إن التقرير ذكر أن مصر بدأت في تطبيق منظومة التعليم المطورة التي نفذتها الدول المتطورة والدول التي تهدف إلى النمو السريع وبهذا استخدمت نظام التعليم الإلكتروني المتطور لتحويل العملية التعليمية إلى عملية أكثر تفاعلا وإيجابية.

وأضاف أبو النصر أن :”التقرير ذكر أيضا أن مصر أخذت الخطوات الأولية الصحيحة لتطبيق المنظومة ويجب أن نتعلم سريعا من التجربة ونأخذ خطوات تنفيذية للمرحلة الثانية مع العمل على تفادي الملاحظات الفنية الموجودة بالتقرير لتحقيق الأهداف المرجوة للتحويل إلى التعليم الالكتروني المتقدم”.

وأكد أنه تم إطلاق النشاط الصيفي في مدارس قطاعي التعليم العام والفني لاكتشاف الموهوبين وتم تنفيذ الأنشطة الصيفية في المدارس لمدة ثلاثة أسابيع وأن ستين ألف طالب على مستوى جميع المديريات التعليمية استفادوا من هذا النشاط.

وفيما يتعلق بالمناهج التعليمية على كافة المستويات ومختلف المراحل ، قال وزير التربية والتعليم الدكتور محمود أبو النصر إنه تم نشر الثقافة والتوعية بجميع الأنشطة ذات الصلة بمنظومة التعليم والمناهج التعليمية المطورة وتم إطلاق قناة مصر التعليمية ضمن قنوات النيل المتخصصة بشكل مختلف وجاذب منها ما هو خاص بالدروس التعليمية ومنها كل ما هو خاص بشئون العملية التعليمية من قضايا ومشكلات ومنها برامج ثقافية وترفيهية وبرامج أطفال وبرامح لأولياء الأمور والمعلمين.

وأكد أنه تم البدء في تنفيذ المشروع القومي لمسرحة المناهج التعليمية وبخاصة القصص المقررة على الشهادات العامة لعرض المادة التعليمية بأسلوب درامي مشوق باستخدام طرق حديثة للتدريس. وأوضح أنه تم الانتهاء من إنتاج وعرض أربع مسرحيات منهجية في إطار المشروع القومي لمسرحة المناهج لطلاب الشهادات العامة على مستوى الجمهورية كمرحلة أولى بالتعاون مع وزارة الثقافة والبيت الفني للمسرح.

وأضاف أنه تم تقديم مسرحيات “على مبارك وشجرة الدر والأيام وسجين زندا” كما تم البدء في تنفيذ المرحلة الثانية من المشروع بدعم من صندوق دعم وتمويل المشروعات التعليمية لإنتاج ست مسرحيات جديدة خاصة بالمناهج التعليمية لمواد التاريخ واللغة العربية والعلوم.

وذكر الوزير أنه جرى أيضا دمج الموسيقى والأنشطة الفنية والمسرحية في المناهج لخدمة العملية التعليمية مثل أنشطة التأليف والمراجعة والتلحين والتوزيع والتدريب والغناء وتأليف قصص حركية وإعداد مشاهد مسرحية ورسوم تطبيقية للصفوف الأولى من المرحلة الابتدائية في خمس محافظات بمعدل 446مدرسة.

وأضاف أن المشروع يقوم على فكرة استخدام الموسيقى كوسيلة تعليمية جاذبة بغية توصيل المحتوى الدراسي بصورة مبسطة ومحببة للتلاميذ وأن المرحلة التحضيرية للمشروع تتضمن اختيار مادة اللغة العربية للصفوف الثلاث الأولى من المرحلة الابتدائية (كفئة مستهدفة بتطبيق المشروع التجريبي) وتلحين 12 نشيدا من 14 نشيدا بمادة اللغة العربية ثم تأليف 28 نشيدا للحروف الأبجدية يستعرض الحرف في أول ووسط وآخر الكلمة للفصل الدراسي الأول للصف الابتدائي وتأليف 14 نشيدا للقواعد اللغوية يستعرض القاعدة وإعرابها وأمثلة عليها.

وأشار الوزير إلى مبادرة المليون فكرة “خمس دقائق نشاط” من أجل تفعيل تسويق الأنشطة الموجهة خارج أسوار المدارس ، مضيفا أن هذه المبادرة تهدف إلى تدريب التلاميذ على قوة الملاحظة وسرعة البديهة والأداء والتفكير خارج الصندوق، والعمل الجماعي من خلال الـ 5 دقائق نشاط.

وأوضح أن المبادرة تقوم على تفعيل ممارسة جميع الأنشطة الفنية والرياضية والثقافية في ظل التحديات الموجودة بالمدارس وربطها باحتياجات السوق الخارجي بهدف خدمة المجتمع والعمل أيضا على زيادة الموارد للطالب والمدرسة من خلال تقسيم المكافأة المادية التي يحصل عليها الطلاب الفائزون مع المدرسة بنسبة الثلث للفريق والثلثين للمدرسة وفاء وانتماء لها.

إظهار المزيد

عبدالله العزازي

مدير التحرير .. باحث بالدراسات العليا قسم التربية الخاصة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى