مقالات تربوية

التنمية البشرية .. طريقك إلى حياة أفضل

1a3003be05145e0189155d7656b0a275


أولا: معنى تنميه:التنمية في اللغة العربية كلمة مشتقة تعني “الزيادة والانتشار”

ودائما ما هناك خلط بين مصطلح التنمية البشريه”human development ” و مصطلح “الموارد البشريه” human resource”
اما الأفراد العامه فيقولون تنمية بشريه وهم يقصدون بها
تنمية المهارات البشريه والتى تنقسم بطبيعة الحال الى مهارات شخصيه و مهارات فنيه


المجموعة الأولى:
=========
المهارات الشخصية وهى المهارات التى تزيد من فعاليه الفرد واداءة
بصفه شخصيه مثل مهارات التعامل مع الاخرين و التعرف على الشخصيات او
اللغات الأجنبيه والكمبيوتر و مهارات إدارة الوقت و تقبل الآخر و التخطيط
الشخصى للحياه و الإجتماعيات والتعامل مع المجتمع ومهارات ممارسة الألعاب
الرياضية التى تهدف للصحة الشخصية ” بخلاف اعتبار اللعبه مهنه للكسب و
العمل” فتصبح هنا مهارة فنيه وعملية ومهارات التفكير الإبداعي و القراءة
السريعة و الإتيكيت الشخصي و…….
الكثير طالما تتعلق بالشخص ذاته في
طبيعه إستخدامها وعندما يستخدمها الشخص فى العمل ويتعلمها من اجل العمل
تصبح مهارة فنيه او عمليه لتحسين الاداء او تعلم اداء.
اما المجموعه الثانيه :
============

فهى المهارات الفنية والعملية وهى بطبيعتها مهارات غالبا ما تستخدم فى
العمل مثل مهارات البيع ومهارات التسويق و التخطيط الإستراتيجي المهارات
الإدارية وادارة الكوارث وتنظيم المؤتمرات والمعارض والمسابقات العامه او
الرياضية او الفنيه او مهارات التدريب وكيفية إتخاذ القرارات و حل المشكلات
و إدارة التغيير ومهارات العرض والإلقاء ومهارات إجاده وظيفه معينه مثل
مهارات التصوير الفوتوغرافي او الرسم والتلوين او صناعه الخزف وكيفية
تشكيلة مهارات إستخدتم ما كينات الطباعة او النقاشة والسباكه والنجارة
والميكانيكا …….
والمجموعتين من المهارات تعمل معاً على تنمية
المهارات البشريه والتى بشأنها رفع قدرة الفرد فى الأداء و زيادة الإنجاز و
الجودة سواء باستخدام الإمكانيات و الموارد المتاحه له او بإستخدام
مهاراته وقدراته الطبيعية وحواسه.
وهكذا يمكن القول أن للتنمية البشرية بعدين..

البعد الأول يهتم بمستوى النمو الإنساني في مختلف مراحل الحياة لتنمية
قدرات الإنسان، طاقاته البدنية، العقلية، النفسية، الاجتماعية، المهارية،
الروحانية ….
أما البعد الثاني فهو أن التنمية البشرية عملية تتصل باستثمار الموارد والمدخلات والأنشطة الاقتصادية

في مقدمة الإعلان العالمي عن حق التنمية الذي اُعتمد ونشر في 4
ديسمبر1986م, ظهر تعريف التنمية البشرية على أنها: “عملية اقتصادية
واجتماعية وثقافية وسياسية شاملة تستهدف التحسين المستمر لرفاهية السكان
بأسرهم والأفراد جميعهم على أساس مشاركتهم، النشطة والحرة والهادفة, في
التنمية وفى التوزيع العادل للفوائد الناجمة عنها”.
وأخيراً وليس
آخرا:……..فالتنمية بالدرجة الأولى تهتم بتنمية هذا الإنسان جسدياً
ونفسياً وروحياً وأخلاقياً, وعملياً من جهة تعليمه وزيادة خبراته وتأهيله
تأهيلاً مناسباً للقيام بكافة مهام حياته الشخصية او العملية. ولا تقتصر
مسؤولية هذه التنمية على الحكومة والدولة فقط بل هي مسؤولية الفرد ذاته

إظهار المزيد

عبدالله العزازي

مدير التحرير .. باحث بالدراسات العليا قسم التربية الخاصة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى