[sg_popup id="1"]
الرئيسية » الموسوعة العلمية » فاعلية استراتيجية إعادة التأطير القائمة على مبادئ البرمجة اللغوية العصبية

فاعلية استراتيجية إعادة التأطير القائمة على مبادئ البرمجة اللغوية العصبية

30713886 10214544423257354 3123490462107133801 n فاعلية استراتيجية إعادة التأطير القائمة على مبادئ البرمجة اللغوية العصبية

إعداد / د . رضا حجازي

فاعلية استراتيجية إعادة التأطير القائمة على مبادئ البرمجة اللغوية العصبية (NLP) في تعديل تصورات مفاهيم الكيمياء الحرارية البديلة وتنمية التحصيل والدافع للإنجاز لدى الطلاب منخفضي التحصيل بالمرحلة الثانوية .

تمثلت مشكلة البحث في وجود بعض التصورات البديلة عن مفاهيم الكيمياء الحرارية لدى طلاب الصف الأول الثانوي، وضعف تحصيلهم الدراسي، وانخفاض الدافع للإنجاز لديهم؛ لذلك سعى الباحث إلى استخدام استراتيجية جديدة قائمة على مبادئ البرمجة اللغوية العصبية، وهى تجمع بين عدة استراتيجيات لتعديل التصورات البديلة

و استهدف البحث تشخيص التصورات البديلة لدى عينة من طلاب الصف الأول الثانوي منخفضي التحصيل عن مفاهيم الكيمياء الحرارية المتضمنة بمنهج الصف الأول الثانوي

وتعرف فاعلية استراتيجية إعادة التأطير القائمة على البرمجة اللغوية العصبية (NLP) في تعديل تصورات مفاهيم الكيمياء الحرارية البديلة لدى الطلاب منخفضي التحصيل بالصف الأول الثانوي بالمرحلة الثانوية ،وتنمية التحصيل ،والدافع للإنجاز لدى الطلاب منخفضي التحصيل بالمرحلة الثانوية.

وقد تتمثل أهمية الدراسة في تقديم استراتيجية قد تساعد على تصويب التصورات البديلة في الكيمياء وتنمية المفاهيم العلمية الرئيسية والدافعية للإنجاز لدى طلاب المرحلة الثانوية،و تقديم دليل للمعلم للاسترشاد به عند تدريس موضوعات الكيمياء باستخدام إستراتجية إعادة التأطير لتصويب التصورات البديلة في الكيمياء وتنمية المفاهيم العلمية الرئيسية والدافعية للإنجاز لدى طلاب المرحلة الثانوية، وتقديم نماذج من أدوات قياس الدافعية للإنجاز، والاختبارات التشخيصية والتحصيل للاسترشاد بها عند تقييم طلاب المرحلة الثانوية في مادة الكيمياء، و توجيه نظر التربويين وواضعي المناهج والمعلمين إلى ضرورة استخدام مداخل واستراتيجيات تناسب طبيعة الطلاب ضعاف التحصيل في مادة الكيمياء.

واقتصر البحث الحالي على اختيار عينة الدراسة من طلاب محافظة القاهرة منخفضي التحصيل في مادة الكيمياء ، ووحدة الكيمياء الحرارية بمقرر الكيمياء للصف الأول الثانوي، نظرًا لكثرة شكوى الطلاب منها، والاقتصار على ثلاثة أبعاد من الدافعية للإنجاز وهى: تحمل المسئولية ، المنافسة والرغبة في التفوق ، الثقة بالنفس واحترام الذات، والتي أشارت العديد من الدراسات إلى أنها من أكثر العوامل تشبعًا بالدافعية للإنجاز. والاقتصار على الثلاثة مستويات الأولى لبلوم (التذكر – الفهم – التطبيق) في قياس تحصيل وحدة الكيمياء الحرارية.

واتبعت الدراسة المنهج الوصفي في تحديد التصورات البديلة الأكثر شيوعاً لدي طلاب الصف الأول الثانوي، واستخدام المنهج شبه التجريبي فيما يتصل بتجربة الدراسة وضبط المتغيرات، وهو المنهج القائم على تصميم مجموعتين (التجريبية والضابطة) مع القياس القبلي والبعدي لمتغيراتها، وقد تم إعداد دليل المعلم ،وكتاب الطالب في ضوء استراتيجية ” إعادة التأطير” لتنمية التحصيل وتعديل التصورات البديلة والدافعية للإنجاز، وإعداد أدوات الدراسة

أدوات الدراسة تتمثل في: الاختبار التحصيلى في الكيمياء (إعداد الباحث)، واختبار تشخيصي ( إعداد الباحث)، ومقياس الدافعية للإنجاز ( إعداد الباحث)

و تمثل مجتمع الدراسة في طلاب الصف الأول الثانوي بمطالب التعليم العام لتنفيذ الدراسة الحالية تم اختيار عينتين من طلاب الصف الأول الثانوي ،الأولي تشخيصية : بهدف تشخيص وتحديد التصورات البديلة الأكثر تكرارًا وشيوعًا لدى الطلاب عن المفاهيم العلمية والظواهر الطبيعية في وحدة الكيمياء الحرارية المقررة على الصف الأول الثانوي، وقد تكونت من (50) طالبًا اختيروا عشوائيًّا من مدرستين ثانويتين بمحافظة القاهرة والذين التزموا بالإجابة الكاملة عن اختبار التصورات البديلة من بين ستة فصول مأخوذة عشوائياً من المدرستين من الذين انتهوا من دراسة وحدة الكيمياء الحرارية بالفصل الدراسي الثاني للعام 2013- 2014.

والثانية للتطبيق الميداني : تم اختيار مدرستين ثانويتين أيضا إحداهما تجريبية والأخرى ضابطة ، وقد وبلغ عدد طلاب المجموعة التجريبية (32) طالبًا، وبلغ عدد طلاب المجموعة الضابطة ( 29) طالبًا، من الحاصلين على أقل من 60 % من درجة اختبار نصف الفصل الدراسي (ميد تيرم ) الذي تنفذه المدرسة في الفصل الدراسي الأول للعام الدراسي ( 2014/ 2015.

أوضحت النتائج أن هناك تصورات بديلة لمفاهيم الكيمياء الحرارية تصل لنسبة بين أفراد العينة التشخيصية أكثر من(0 2 % ) حيث تراوحت النسب بين (80 %) في أعلاها ( 22 %) في أدناها وهي نسبه كبيرة تشير إلى ضعف واضح لدى أفراد العينة في الاستيعاب العلمي السليم لمفاهيم الكيمياء الحرارية وقد يكون ذلك هو السبب الرئيسي في انخفاض التحصيل ، و هناك فرقًا دالاً إحصائياً بين متوسط درجات المجموعتين التجريبية والضابطة في الاختبار التشخيصي والاختبار التحصيلى ومقياس الدافعية للانجاز لصالح المجموعة التجريبية، كما أن هناك فرقًا دالاً إحصائيًّا بين متوسط درجات التطبيق القبلي و البعدي للاختبار التشخيصي والاختبار التحصيلى ومقياس الدافعية للانجاز للمجموعة التجريبية لصالح التطبيق البعدي.

وقد أوصت الدراسة بضرورة الاهتمام بإعداد اختبارات تشخيصية للكشف عن أنماط التصورات العلمية البديلة لدى دارسي الكيمياء بالمراحل التعليمية المختلفة ، ووضع نتائجها في الاعتبار عند مراجعة مقررات الكيمياء لهذه المراحل التعليمية من حيث المادة العلمية والأشكال المصاحبة.

وتضمين أدلة المعلم جزءاً حول تشخيص تصورات الطلاب البديلة وعلاجها. وتضمين استراتيجية إعادة التأطير ومبادئ البرمجة اللغوية العصبية في أدلة المعلم.

وضرورة الاهتمام بتدريب المعلمين أثناء الخدمة على كيفية تشخيص التصورات البديلة لدى الطلاب والاستفادة من استراتيجية إعادة التأطير القائمة على مبادئ البرمجة اللغوية العصبية في تعديل التصورات البديلة في إكساب الطلاب المفاهيم العلمية الصحيحة وتصويب التصورات البديلة عنها.

إعداد:رضا السيد محمود حجازي: رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم والأستاذ بالمركز القومي للامتحانات والتقويم التربوي

لجداول الامتحانات جميع المحافظات اضغط هنا

للنماذج التجريبية للثانوية اضغط هنا

لجدول الثانوية العامة اضغط هنا

لجدول الدبلومات الفنية اضغط هنا

لجدول الثانوية الأزهرية اضغط هنا

لمحذوفات المناهج اضغط هنا

لصفحتنا على الفيس بوك اضغط هنا

انضم لجروبنا الرسمي وتابع الأخبار اضغط هنا

روابط نرشحها لكم

لألبوم محذوفات المناهج اضغط هنا

لنتائج جميع المحافظات اضغط هنا

لقرار التقويم الشامل اضغط هنا

لتحميل الكتب المدرسية اضغط هنا

لتدريب ترقية المعلمين اضغط هنا

للإطلاع على أخبار محافظتك اختر المحافظة من الجدول

القاهرة

الإسكندرية

الشرقية

الجيزة

الغربية

المنوفية

القليوبية

البحيرة

كفر الشيخ

البحر الأحمر

الوادي الجديد

السويس

أسوان

أسيوط

قنا

سوهاج

الفيوم

المنيا

شمال سيناء

جنوب سيناء

بني سويف

بورسعيد

الدقهلية

مطروح

الأقصر

دمياط

الإسماعيلية