التعليم العام

برلمان معلمى مطروح يرصد تسرب المعلمين من المدارس الى المديرية و الادارات للبحث عن الوظائف الإدارية

10593180_500790840055188_1538445363074370235_n

تنامت مؤخراً بين أوساط المعلمين ظاهرة النفور من التدريس، والبحث عن الأعمال والمناصب الإدارية، وذلك بعد أن شعر كثير منهم بالملل، حيث أصبحوا ينظرون إلى اليوم الدراسي على أنَّه يوم رتيب، وثقيل، لا تجديد فيه، فالمعلم ينتقل من حصة إلى أخرى داخل فصول مكتظة بأعداد كبيرة من الطلاب، او مدارس بعيدة عن مسكنه في ظل أنظمة تعليمية قيدت حركته حتى جعلته عاجزاً عن إظهار قدراته ومواهبه، إلى جانب قلّة اهتمام وزارة التربية والتعليم بالمعلم، فلا حوافز تشجيعية ولا تكريم، بالإضافة إلى تحميله فوق عاتقه ما لا يطيق من قرارات، ومناهج، وحصص كثيرة تتعدى العشرين في الأسبوع الواحد، ومعها ما يشرف عليه المعلم من أعمال داخل المدرسة وأنشطة كثيرة يشارك فيها، في الوقت الذي أصبح فيه المعلم يتعامل مع نوعية من الطلبة أصبح همّ الكثير منهم النجاح بأية طريقة كانت دون الاهتمام بالتحصيل العلمي، وسط أجواء لم تعد تكفل للمعلم القدر الكافي من التقدير والاحترام.


ولعل المتتبع لأوضاع المعلمين يلحظ أنّ هناك خللاً كبيراً في علاقة المعلم مع العملية التعليمية برمتها؛ مما يطرح سؤالاً عن مكمن الخلل، هل هو في ذهن المعلم نفسه؟، أم أنَّه في نظام التعليم؟، أم أنَّ الخلل في المناهج الدراسية؟. نطرح المشكلة على السيد وكيل وزارة التربية و التعليم بمطروح لطرحة على طاولة المناقشة قبل فوات الاوان

إظهار المزيد

عبدالله العزازي

مدير التحرير .. باحث بالدراسات العليا قسم التربية الخاصة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى