أخبار الجامعات

جامعة بنى سويف : ندوة بعنوان ” دراسة أسباب الحوادث على الطرق السريعة “

1251

تحت رعاية أ.د/أمين لطفى -رئيس جامعة بنى سويف- نظمت كلية الدراسات العليا للعلوم المتقدمة تحت إشراف أ.د/ محمد خضر عميد الكلية وبالتعاون مع وحدة ربط البحوث بالصناعة ندوة بعنوان ” دراسة أسباب الحوادث على الطرق السريعة فى مصر” وذلك بحضور أ.د/ محمد نجيب الشيخ نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا السابق و اللواء/ محمد عزت فتح الباب سكرتير عام محافظة بنى سويف و اللواء/ محمد لبنه مدير عام إدارة مرور بنى سويف و العميد/ طارق كامل مدير إدارة البيئة بمحافظة بنى سويف ونخبة من أعضاء هيئة التدريس والطلبة والطالبات.

اكد أ.د/ أمين لطفى رئيس الجامعة أن إقامة هذه الندوات بالجامعة يأتي في إطار اهتمام الجامعة بنشر الوعي البيئي و المجتمعي لدى طلاب الجامعة وحثه المستمر على ضرورة ربط الطالب بالمجتمع المحيط به بكل أحداثه وقضاياه والحصول على المعلومات من مصدرها الصحيح دون أي تحيز أو تشويش خاصة القضايا الهامة التى تمس المجتمع ومنها حوادث الطرق وسبل حلها وتفاديها لآثارها المؤلمة والمؤثرة على المجتمع وخاصة محافظة بنى سويف الأولى بين محافظات مصر فى حوادث الطرق ومساهمة جامعة بنى سويف فى حلها و التوصية بضرورة تزويد جميع الطرق بالرادارات الثابتة والمتحركة لمراقبة السرعات المتجاوزة وتنظيم حركة النقل بالشاحنات بتحديد أقصى عدد ساعات للقيادة وزيادة مراقبة السرعة الزائدة

أشار أ.د/ محمد نجيب الشيخ نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا السابق إلى ارتفاع عدد المتوفين نتيجة حوادث الطرق حيث بلغ عام 2007عدد المتوفين 6900 حالة وفى عام 2013-2014وصل إلى 13150 حالة وفاة حيث تشير إحصاءات حوادث الطرق أن عدد المصابين والمعاقين نتيجة حوادث الطرق 49180 حالة و أن حوادث الطرق تكلف الدولة 50 مليار سنويا وانه لاتوجد استراتيجية واضحة للوزارات وخاصة وزارة النقل للتغلب على حوادث الطرق حيث يوجد 700 ممر على السكك الحديد لايوجد به إنذار بالاضافة إلى 700 كوبرى قابل للانهيار.

أضاف أ.د/ محمد خضر عميد الكلية أن اهتمام كلية الدراسات العليا للعلوم المتقدمة بربط البحوث بالمجتمع ومجال الدراسات العليا للعلوم المتقدمة فى المساهمة فى حل هذه القضايا أقامت الكلية هذه الندوة بالتعاون مع وحدة ربط البحوث بالصناعة. أوضح د/ عمرو بكر مدرس بكلية الهندسة أن هناك عدة أسباب للحوادث المرورية منها السرعة الزائدة للسائق والوقوف المفاجئ للسيارة واستخدام إطارات غير جيدة للسيارة و القيادة فى حالات انفعالية شديدة ومخالفة أنظمة المرور, أما عن أنواع الحوادث فهناك اصطدام جانبى واصطدام خلفى واصطدام المركبة بجسم خلفى موضحا عدة محاور للحد من الحوادث المرورية منها سلامة المركبة وتوعية مستخدمى المركبة والرقابة المرورية و المحور الفنى والهندسى الخاص بالطرق.

أضافت د/ نجلاء محمد مدرس بكلية التعليم الصناعى أن مصر تحتل المرتبة الأولى عالميا فى حوادث الطرق وأن محافظة بنى سويف الأولى بين محافظات مصر فى حوادث الطرق حيث توفى 45 حالة وفاة فى خلال شهرين مضيفة أن حوادث المرور ثانى أكبر أسباب حالات الوفاة بعد مرض القلب حيث يتراوح عدد قتلى حوادث الطرق لكل 100كم فى مصر 131 قتيلا.

وقد انتهت الندوة بإصدار التوصيات الاتية:

1- التأكيد على مشاركة كافة فعاليات المجتمع إلى جانب المؤسسات المعنية بالسلامة المرورية

2- إنشاء طرق منفصلة للشاحنات وبصفة خاصة فى المحاور التى تتركز عليها الشاحنات

3- التوسع فى ازداوج الطرق المفردة

4- تشديد العقوبات بحق السائقين المخالفين لقوانين السير

5- وضع وتنفيذ آلية لنقل الخبرات من الدول التي حققت نجاحات في مجال السلامة على الطرق، من خلال تبادل البرامج والتطبيقات الناجحة

6- تجهيز كل الطرق بمعدات الإنقاذ السريع المتخصصة وبوسائل الاتصال ووسائل النقل السريع للتعامل مع الحوادث

إظهار المزيد

عبدالله العزازي

مدير التحرير .. باحث بالدراسات العليا قسم التربية الخاصة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى