الامتحانات

شوقي : من يخشى من أولياء الأمور على أبنائه أمامه فرصة التأجيل

صرح الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم إن الامتحانات التى ستعقد فى يونيو المقبل تشمل الثانوية العامة والدبلومات الفنية، مشيراً إلى أن هاتين الفئتين حجمهما كبير، حيث تقدر الأولى بأعداد طلاب بنحو 653 ألف طالب للثانوية العامة، و777 ألف للدبلومات الفنية، بما يبلغ 1.440 مليون، وهما منظومتان متوازيتان فى الإجراءات لكنهما مختلفتان فى الطابع.

وكشف وزير التعليم ، فى مداخلة هاتفية أمس مع برنامج “القاهرة الآن” المذاع على فضائية العربية الحدث الذى تقدمه الإعلامية لميس الحديدى، أن هذه الأعداد تخص الطلبة فقط ولا تشمل المشرفيين والإداريين، ففى حالة الثانوية العامة يقدر عدد المشرفين والإداريين بنحو 168 ألف مشرف في الثانوية العامة، ونحاول التحكم والسيطرة بالتعاون مع كافة مؤسسات الدولة في مقدمتها وزارة الصحة والتنمية المحلية.

وأوضح شوقي أن كل لجنة مركزية في كل الإدارات التعليمية سيكون بها طبيب أو زائرة صحية لمتابعة حالة الطلاب والمشرفين أثناء تأدية مهمة الامتحانات، بالإضافة إلى سيارة إسعاف فى كل موقع فى اللجان المركزية فى كل منطقة محيطة .

وأشار وزير التعليم إلى أن الشروط الجديدة لأداء الامتحانات هى حضور الطلاب فى الثامنة صباحاً قبل بدء الامتحانات وكل من سيصل فى التاسعة سيعتبر غائباً وسيكون له دور ثانى بنصف الدرجة فقط، رغم أن الامتحانات ستبدأ فى العاشرة صباحاً لأننا نحتاج على الأقل ساعة لإعداد كل طالب قبل دخوله فى اللجنة، حيث سيصطف الطلبة فى طوابير منظمة جداً بمسافات مترين بين كل طالب بعلامة على الأرض، وسيتم فحصهم بالكواشف الحرارية، ومنحهم مواد تعقيم قبل الدخول مع وجود مشرف للتأكد من حصول كل طالب على مواد التعقيم وارتداء الكمامة، بالإضافة إلى الكشف على أجهزة المحمول لتأمين الامتحانات .

وأضاف شوقي أن من يخشى من أولياء الأمور على أبنائه من خطر الإصابة، ففتحنا له باب التأجيل للعام المقبا أملاً أن تتغير الأوضاع، ولن تتم محاسبة الطالب على التأجيل وستحسب أنها أول محاولة له .

وتابع وزير التعليم أن كل اللجان ستعقم قبل الامتحان وبعده، بالإضافة لمراكز الكنترول وبالتعاون مع وزارة الداخلية لتعقيم أوراق الامتحانات نفسها وإجراء فحوصات طبية مستمرة لواضعى أسئلة الامتحانات وفى المطبعة أيضا، وصناديق النقل أيضًا، بالإضافة للتأمين الخارجى للتأكد من عدم التكدس من قبل الطلاب قبل دخولهم للجان وبين الامتحانات أيضاً، وسيمنع منع باتاً وجود أولياء الأمور خارج اللجان قبل وبعد الامتحانات، بالإضافة إلى منع تجمع الطلاب بين الامتحانات، وسيتم تقليص المدة بين المادتين إلى ربع ساعة لتفادى التكدس، وأيضا سيتم اصطفافهم بنفس الشكل أثناء المغادرة لتقليل فرص انتقال العدوى.

عبدالله العزازي

مدير التحرير .. باحث بالدراسات العليا قسم التربية الخاصة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى