التعليم الفني

مجاهد يكشف نقاط هامة خلال حوار أون لاين مع ائتلاف شباب معلمي مصر

لقاء دكتور محمد مجاهد نائب وزير التربية والتعليم للتعليم الفني مع ائتلاف شباب معلمي مصر لمناقشة استفسارات المعلمين حول خطة تطوير التعليم الفني والهيئة القومية لجودة التعليم الفني وأكاديمية معلمى التعليم الفني والمدارس التكنولوجيا التطبيقية والابحاث التطبيقية وقضايا المعلمين
كتبت / هناء خيرى
التقى ائتلاف معلمي مصر بالدكتور محمد مجاهد نائب وزير التعليم الفني خلال حوار أون لاين، وبدأ اللقاء بتهنئة الدكتور محمد مجاهد للقيادات الوزارية وللمعلمين بعيد الفطر المبارك، داعيا المولى عز وجل ان يعم الامن والامان والصحة على شعب مصر وقياداتها .
وتوجه الدكتور تامر عبد الحافظ بسؤال عن السيرة الذاتية لنائب الوزير والشهادات الحاصل عليها سيادته وابرز الانجازات؟
أفاد الدكتور مجاهد أنه مهندس ميكانيكا بحكم تعليمه الجامعى ، ويشغل منصب أستاذ بكلية الهندسة جامعة القاهرة منذ عام 1990 ، كما شغل عدة مناصب ادارية بجامعة القاهرة منها مدير أحد مراكز الأبحاث ، وكيل كلية الهندسه لشئون التعليم والطلاب، واستمر فى هذه المناصب الادارية حتى 2010/2011، حيث انتدب الى صندوق تطوير التعليم بمجلس الوزراء للعمل في مشروع انشاء عدد من المجمعات المتكاملة للتعليم التكنولوجى ، واستمر في هذه المهمة حتى اوائل عام 2015 ، حيث ساهم في انشاء عدد من هذه المجمعات المتكاملة والتي تعمل بنظام ” 3+2+2 ” حيث تبدأ بمدرسة ثانوية فنية مدتها ثلاث سنوات، يليها سنتين دبلوم عالى للمتميزين من الطلاب ، ثم سنتين أخريين للحصول على درجة بكالوريوس فى التكنولوجيا، وهذه المجمعات تعمل بالتنسيق مع جهات أوروبية متميزة في مجال التعليم الفني في كل من ايطاليا والمانيا وانجلترا، حيث يحصل الخريج على شهادة معتمدة من هذه الجهات الاوروبية ذات السمعة المتميزة في التعليم الفني.
وفى يونيو 2018 تم تكليفى بالعمل كنائب لوزير التربية والتعليم لشؤون التعليم الفنى.

كيفية مواجهة التعليم الفني لجائحة فيروس كورونا
ووجه الدكتور تامر سؤال حول كيفية مواجهة الوزارة لتوقف الدراسة بالمدارس بدءا من 15 مارس الماضى وماهى البدائل التي اتبعت لاستمرار التعلم عن بعد واجراء الامتحانات أو استحداث بدائل لتقييم الطلاب فى ظل استمرار مواجهة جائحة فيروس كورونا ؟

واستطرد الدكتور محمد مجاهد انه عند تعليق الدراسة منذ يوم 15 مارس واجهتنا مشكلة تقييم طلاب التعليم الفني عن طريق الامتحانات التحريرية والعملية، وهذه المشكلة لها شقين هما ” سنوات النقل” و”الدبلومات “، امتحانات الدبلومات كان مقررا لها أن تبدأ يوم 9 مايو أما امتحانات النقل فكانت قبل هذا التاريخ بثلاث اسابيع، وكان الحل بعد حدوث ازمة فيروس كورونا هو تأجيل امتحانات الدبلومات لأنه بالقانون لابد من اجراء هذه الامتحانات لكى يحصل الطالب على شهادة الدبلوم.
واضاف مجاهد، أنه في نهاية الامر تم تأجيل كلا من امتحانات الثانوية العامة والدبلومات الفنية ، بحيث تبدأ امتحانات الثانوية العامة يوم 21 يونيو وتستمر حتى 21 يوليو بعدد 10 أيام متفرقة ، وتعقد الامتحانات العملية للدبلومات الفنية في الأيام الخالية من امتحانات الثانوية العامة خلال الفترة أعلاه، و تبدأ الامتحانات التحريرية للدبلومات الفنية في 25 يوليو بعد انتهاء امتحانات الثانوية العامة وتستمر حتى يوم 13 أغسطس حيث يتخللها عيد الأضحى ، ومن المقرر الاعلان عن نتيجة الدور الأول للدبلومات الفنية في أواخر شهر أغسطس.
وتحدث نائب الوزير عن الاجراءات الاحترازية التي سيتم اتخاذها اثناء الامتحانات حيث سيتم خفض عدد الطلاب في فصول لجان الامتحانات الى 14 طالب فقط بدلا من 18-20 طالب بالفصل ، وذلك من أجل الحفاظ على التباعد المكاني المطلوب، وقد استلزم ذلك زيادة كبيرة في أعداد المراقبين، كما سيتم توفير كمامات وقياس درجة الحرارة للطلاب، كما سيكون هناك اهتمام خاص بالمعلمين من حيث اتخاذ اجراءات احترازية إضافية بالكنترولات ولجان توزيع الأسئلة ولجان تقدير الدرجات.
واضاف سيادته أنه من المقرر أن يؤدى 770 الف طالب امتحانات الدبلومات الفنية، ويشرف عليهم حوالى 230 الف معلم يعملوا في مراقبة الامتحانات والكنترولات ولجان تقدير الدرجات ولجان توزيع الأسئلة، مما يعنى أنه على الوزارة أن توفر إجراءات احترازية لما يقرب من مليون شخص في امتحانات الدبلومات فقط، وهذه الاجراءات الاحترازية ستطبق أيضا على امتحانات الثانوية العامة، وستتكفل الدولة بتوفير الموارد المالية اللازمة لهذه الإجراءات الاحترازية والتي ستصل الى مايزيد عن 700 مليون جنيه.
والجديد هذا العام هو اتاحة حرية الاختيار للطالب لاداء الامتحانات العامة هذا العام أو تأجيلها الى العام القادم ، حيث سيسمح للطالب بالتأجيل للعام القادم مع اعتبار امتحانه المؤجل كفرصة أولى له، سواء لطلاب الدبلومات الفنية أو طلاب الثانوية العامة.
وفى صدد استكمال الحديث عن إجراءات امتحانات النقل وعرض المواد الدراسية المختلفة على القنوات التعليمية المختلفة وقدرة المعلمون والطلبة على التواصل من خلال منصة ادمودو اضاف نائب الوزير
بالنسبة لطلاب سنوات النقل، أصررنا على بقاء الطلاب في حالة تعلم مستمر عن بعد منذ تاريخ تعليق الدراسة بالمكدارس في 15 مارس الماضى ، وذلك من خلال منتديات التعليم الفنى التي تم انشاؤها لتحتوي على فيديوهات ومحاضرات بواسطة كبارالمعلمين لشرح الدروس، كما تم لأول مرة استخدام قناه فضائية على القمر الصناعى نايل سات لمدة 2-3 ساعات يوميا للتعليم الفني، وكذلك تم نشر شروح في الصحف اليومية كجريدة الاخبار والاهرام المسائي وكثير من المعلمين بينشروا فيها، هذا بجانب القنوات التعليمية للمديريات على اليوتيوب.
هذا وقد تحدث السيد الدكتور محمد مجاهد نائب الوزير للتعليم الفني عن تفعيل وسائل التعلم عن بعد في التعليم الفني حيث اشاد بمنصة اودمودو التي مكنت من تفعيل الفصول الافتراضية عليها لاحداث نوع من التواصل بين المعلمين والطلاب، وقد اظهرت العديد من المدارس اداء متميز على هذه المنصة، فبعض مدارس التكنولوجيا التطبيقية كانت المدارس تأخد غياب وتسجل موعد دخول الطلاب على المنصة يوميا كما تسجل ملاحظات يومية على اداء الطلاب، اما لو طالب لايتوفر لديه أنترنت بالمنزل فيمكنه استخدام بدائل اخرى متاحة على الموبايل ومعظم الطلاب حاليا لديهم أجهزة محمول، وبالطبع يمكنه اللجوء الى محطات التليفزيون والجرائد اليومية

وتحدث دكتور محمد مجاهد عن استخدام الأبحاث التطبيقية كمكون في منظومة طلاب النقل في التعليم الفني حيث تم تقديم عدد 1600 بحث تطبيقى فى المجالات المختلفة للتعليم الفنى مثل طلاب التعليم ثلاث سنوات، خمس سنوات، والتعليم المهنى، طلاب الدمج، وقد احتاجت التخصصات العديدة للتعليم الصناعى حوالى 80٪ من هذه الأبحاث التطبيقية ، وقد تم وضع معايير لاعداد الأبحاث لتشجيع الطالب للبحث عن المعلومة وحل المشاكل بنفسه من خلال التفكير المبتكر. واضاف دكتور مجاهد اننا سمحنا بالعمل الجماعى فى اجراء البحث حتى عدد 5 طلاب من نفس المدرسة ، وحيث أن تلك التجربة كانت مبتكرة في مجال التعليم الفني، فقد طلب منى تمثيل مصر فى مؤتمر عن بعد نظمته مؤسسة التدريب الاوروبية ETF ، حيث تم مقارنة الإجراءات التي قامت بها الدول المختلفة لتقييم طلاب التعليم الفني في ظل لأزمة فيروس كورونا وكان مدعو لهذا المؤتمر ست دول منهم مصر وفنلندا وفرنسا وكازخستان وتحدثت شخصيا عن تجربة مصر فى الابحاث التطبيقية وتم توجيه سؤال لى عن انطباعات الطلاب عن هذه الأبحاث التطبيقية ؟ وكان الرد من خلال سؤال الطلاب بالفعل عن ردود افعالهم تجاه هذه الأبحاث ، وبالطبع كان هناك خوف طبيعى فى البداية لحداثة الفكرة ولكن مع بدأ العمل والبحث والاطلاع أصبح الطالب راضى عن نفسهومستمتع بالتعلم الذاتي ، مثلا طالب فى مدرسة الحلى والمجوهرات فى القليوبية كان البحث الخاص به عن المفصلات وطرق الوصل بين اجزاء الحلى وعند البحث وجد مراجع وكتب كثيرة عن هذا البحث ولكن باللغة الانجليزية وبالتالى أدرك أنه لابد من تحسين اللغة الانجليزيه لديه، وكتير من الطلاب كان لايجيد اعداد الباوربوينت ولكن عند عمل البحث أجاد هذه المهارة حيث كنا نطلب ذلك من الطالب ، وكذلك كثير من الطلاب تعلم استخدام الكمبيوتر فى اعداد رسوم الدوائر الكهربية ورسومات دوائر التحكم من خلال اجراء هذه الابحاث.
وبالتالى تجربة الابحاث التطبيقية أدت الى اتساع افاق الطلاب واستمتاع معظمهم بعملية البحث والتعلم الذاتي، مما سيجعلنا نستمر في استخدامها فى المستقبل اثناء الفصول الدراسية العادية في السنوات القادمة ان شاء الله.
واختتم دكتور مجاهد تلك الجزئية بان تقييم الطالب سيكون بناء على ثلاث مكونات:
نتيجة الفصل الدراسى الاول والبحث التطبيقى الذى سينتهى تسليمه يوم 4 يونيو ، إضافة الى تجميع كل طلاب النقل قبل الدراسة لمدة ثلاثة أسابيع بالورش والمعامل لاكسابهم الخبرات العملية التى لم يمارسوها خلال فترة توقف الدراسة مع اتباع الاجراءات الاحترازية خلال هذه الأسابيع الثلاثة.

لماذا نحتاج الى هيئة مستقلة لضمان جودة التعليم الفني
وتم توجيه تساؤل حول الهيئة المستقلة لجودة التعليم الفنى والتى تسعى الوزارة لأنشائها وما الاختلاف بينها وبين الهيئة القومية لضمان الجودة والاعتماد ؟ وماهى أهدافها واختصاصاتها؟
كشف الدكتور محمد مجاهد انه تم الانتهاء بالفعل من قانون الهيئة الجديدة المستقلة لضمان جودة برامج التعليم الفني والقنون معروض حاليا على مجلس الوزراء ، وسيطلق اسم “اتقان” هلى هذه الهيئة المستقلة وهى ليست تابعة للوزارة وانما الوزارة مكلفة بانشائها من قبل فخامة رئيس الجمهورية
وترجع ضرورة انشاء هذه الهيئة الى كون التعليم والتدريب الفني والمهنى هو تعليم يعتمد بالدرجة الأولى على العمل ولايعتمد فقط على التعليم داخل الفصل الدراسي ، ولابد من تعليم الطالب المهارات التي يتطلبها سوق العمل، بجانب المعارف والسلوكيات المصاحبة لهذه المهارات ، وهو ما يعرف حاليا بنظام الجدارات ، وحيث أن هذا التعليم والتدريب يختلف عن التعليم الاكاديمى ، لذلك فان طريقه ضمان جودته واعتماده يجب ان تكون مختلفة أيضا، وقد عرض هذا الامر على فخامة الرئيس في مؤتمر الشباب في يوليو 2018 وبناء على ذلك كلف الرئيس وزارة التربية والتعليم بقيادة انشاء هذه الهيئة الجديدة المستقلة للتعليم الفني والتقني والتدريب المهني.
واوضح نائب الوزير أن خريطة التعليم والتدريب الفني والمهنى في مصريحتويعلى اجمالى 2.5 مليون طالب منهم حوالى 2 مليون طالب فى وزارة التربية والتعليم، في تعليم فنى نظامى يمنح الطالب بعده شهادة بعد مدة معينة من الدراسة : ثلاث سنوات يحصل على شهادة دبلوم فنى، خمس سنوات يحصل على شهادة دبلوم عالى وهذا يسمى تعليم نظامى، ويوجد أيضا تعليم فنى نظامى تابع لوزارة التعليم العالى فى الكليات التكنولوجية والجامعات التكنولوجية المنشأة حديثا ، ويبلغ عدد طلاب التعليم الفني بالتعليم العالى حوالى 150 الف طالب ، إضافة الى ذلك يوجد تعليم فنى نظامى بمصلحة الكفاية الإنتاجية التابعة لوزارة التجارة والصناعة قوامه حوالى 30 الف طالب، وأيضا يوجد تعليم فنى نظامى بوزارة الصحة لتعليم وتدريب الممرضات والممرضين قوامه حوالى 60 الف طالب، أي أن التعليم الفني النظامى به ما يقرب من 2.2 مليون طالب ، والمتبقى من 2.5 مليون طالب يوجد في التدريب المهنى والتعليم الفني غير النظامى بوزارات القوى العاملة ووزارة الإسكان وغيرها حيث يحصل المتدرب على تدريب مهنى غير نظامى يساعده فى الحصول على عمل ولكنه لاينتهى بشهادة، وبالتالى فان وزارة التربية والتعليم بصفتها لديها غالبية طلاب التعليم الفني تم تكليفها بلعب الدور الرئيسى في انشاء الهيئة المستقلة الجديدة لضمان جودة جميع أنواع التعليم الفنى والتقني والتدريب المهنى، وقد أجرت الوزارة دراسة عن طرق ضمان جودة التعليم الفني في الدول التي تقدمت في هذا المجال، حيث تم مراجعة تفصيلية لمنظومات جودة التعليم الفني في عدد 22 دولة موزعة على القارات المختلفة تتضمن العديد من الدول الاوروبية والاسيوية والافريقية والامريكتين التي تمكنت من تطوير تعليمها الفني بدرجة كبيرة واتضح أن 20 دولة من بين ال 22 دولة لديها هيئة ضمان جودة مستقلة للتعليم الفنى والتدريب المهنى من حيث ضمان جودته والاعتماد، واثنان فقط هما مصر واندونيسيا لديهما هيئة جودة واحدة ، ولكن أندونيسا قسمت هيئتها الى هيئة للتعليم الجامعى وأخري للتعليم قبل الجامعى ، وحاليا تقوم أندونيسيا بانشاء هيئة مستقلة للتعليم الفنى وبالتالى أصبحت هذه الممارسة تريند عالمى من أجل ضمان الحصول على شباب يتمتعون بالمهارات الفنية التي يتطلبها سوق العمل، وهذا ما ستقوم به الهيئة الجديدة الجارى انشاؤها(اتقان) ، ولذا ماكنا جادين في تحقيق متطلبات تطوير جودة خريجى التعليم الفني في مصر فلابد لنا من انشاء هذه الهيئة الجديدة ، والا سنظل نحسد الدول الأخرى التي تقدم التعليم الفني بها وتلوم أنفسنا كيف لم نتمكن من ذلك بعد.
وقد خصصت بالفعل الحكومة الألمانية والمعونة الامريكية والاتحاد الاوروبى جزءا كبيرا من التمويل اللازم لانشاء وتشغيل هذه الهيئة الجديدة، وذلك للايمان الراسخ لهذه الجهات بأن هذه الهيئة تعد أهم أساليب الإصلاح الجاد لمنظومة التعليم والتدريب الفني والتقنى والمهنى في مصر.

لماذا نحتاج الى أكاديمية لمعلمى التعليم الفني

وجاء تساؤل لنائب الوزير حول انشاء اكاديمية متخصصة لمعلمى التعليم الفنى والمهام الخاصة بها واختصاصاتها؟ والفرق بينها وبين الاكاديمية المهنية للمعلمين فى الاختصاصات؟
استطرد الدكتور مجاهد أن انشاء هذه الاكاديمية جاء أيضا كتكليف للوزارة من قبل فخامة رئيس الجمهورية ، خلال مؤتمر الشباب الذى عقد في يوليو 2018 ، مثله في ذلك مثل هيئة الجودة المستقلة للتعليم الفني ، ولكن الفرق هنا أن أكاديمية معلمى التعليم الفني ستكون تابعة للوزارة ، وقد تم بالفعل الانتهاء من مسودة قرار أنشائها وتم تقديمه الى رئاسة الوزراء تمهيدا لاستصدارقرار الانشاء.
ويرجع انشاء هذه الاكاديمية بضرورة اتباع منهجية الجدارات في التعليم الفني، وضرورة أن يكون المعلم ملما بهذه الجدارات واهميتها لسوق العمل وكيفية تقييمها والتأكد من اكتساب الخريج لها ، ففى تطوير المناهج بمنهجية الجدارات، نتواصل مع رجال الاعمال فى مختلف الصناعات مثل الطاقة الشمسية واللوجستيات، زراعة النخيل وتصنيع منتجاته ، الزراعة الحيوية ، الزراعة على مياه الامطار مثلا، الذكاء الاصطناعي ونتعرف على المهارات التى لابد للخريج أن يكتسبها في هذه المهن ، وكل هذا يتطلب تدريب مكثف للمعلمين على هذا النوع من التعليم الفنى المتقدم، حيث من المخطط ان يكون بكل مديريه مدرسه فنية تعمل كفرع للاكاديمية الجديدة وكمركز تميز فى التعليم الفنى بها معامل وورش مختلفة زراعية وصناعية وفندقية، وهذه الاكاديمية سميناها TVETA ، أما علاقة الاكاديمية الجديدة المتخصصة لمعلمي التعليم الفني بالأكاديمية المهنية فقد أوضح الدكتور مجاهد أن الاكاديمية الجديدة ستختص بتدريب معلمى التعليم الفني في التخصصات الفنية وعلى الأخص منهجية الجدارات المهنية وكيفية تقييمها عن طريق الاكاديمية نفسها أو عن طريق الغير، أما اعتماد التدريب فسيظل من اختصاص الاكاديمية المهنية للمعلمين ، والاكاديمية الجديدة ستشرف وتقوم بالتدريب بمساعدة جهات دولية عديدة مثل الحكومة الألمانية ، والمعونة الامريكية والاتحاد الاوروبى ، وجهات أخرى داخل مصر معتمدة من قبل الاكاديمية الجديدة للقيام بالتدريب ، وقد وفرت الجهات الدولية عاليه جزءا كبيرا من التمويل اللازم لانشاء وتشغيل هذه الاكاديمية الجديدة وانشاء العديد من فروعها بالمحافظات كمراكز للتميز في التعليم الفني.

كيف يمكن تطوير مشروع رأس المال في مدارس التعليم الفني

وجاء تساؤل حول وجود مشروع مهم جدا يتبع التعليم الفني وهو مشروع رأس المال، وهو يختص بتدريب الطلاب على الإنتاج والعمل أثناء الدراسة بحيث يعود بتميل ذاتي جيد للوزارة، فما رأي معاليكم لإنشاء نظام للتسويق الإلكتروني لمنتجات التعليم الفني على غرار المنصات المنتشرة مما سيؤدى إلى عائد مالى أكبر؟
وضح الدكتور محمد مجاهد أن مشروع رأس المال يحتاج الى تطوير حيث أن معظم أنشطته تقع فى مجال التعليم الزراعى ، نظرا لوجود مزرعة في كل مدرسة بها محاصيل زراعية وتربية حيوانات تنتج البان ولحوم، وهذا مختلف عن التعليم الصناعى حيث لابد لهذا النوع من التعليم من البحث أولا عن الزبون المحتاج الى السلعة المطلوب انتاجها، وبين مجاهد أمثلة لذلك من نجاح مدارس التعليم الصناعى فى صناعة بوابات التعقيم نجاخها أيضا في انتاج الكمامات وقد بدأ بالفعل الإنتاج في بعض المحافظات ومنها كمامات قماش قابلة للغسيل والكى مكونة من طبقتين ولها موافقة من وزارة الصحة
,اضح مجاهد أن مشروع راس المال مطلوب تطويره لانه يدرب الطلاب والمعلمين على العملية الإنتاجية ويستغل الطاقات الانتاجية المتواجدة بالمدارس والتي لاتستخدم طول الوقت في التعليم والتدريب ، ولكن مشكلته أن هناك جهات تتعامل مع هذا المشروع مثل تعاملها مع المصانع وتفرض عليه ضرائب ورسوم عديدة وبالتالي تجعل أسعار منتجاته غير منافسة، وما نطالب به الان هو أن يتم التعامل مع مشروع رأس المال كمدرسة منتجة والية تدريب للطلاب وبالتالي يجب تخفيف الضرائب والرسوم عنها. واشار مجاهد أن الوزارة قد انتهت من اعداد مقترح بتعديلات في قانون التعليم الصادر عام 1981 فيما يخص مواد التعليم الفني، وقد أخذنا في هذه التعديلات بمقترح مقدم من عدد كبير من أعضاء مجلس النواب بخصوص تطوير مشروع رأس المال كما جاء بأعلاه لنتمكن من تحديثه وتطويره ليصبح وسيلة فعالة للتمويل الذاتي للوزارة تستخدم حصيلتها لزيادة دخل المعلم والطالب. وقد تم بالفعل اعداد مقترح بهذا الشأن جارى مكراجعته القانونية بالوزارة حاليا ، ومن المنتظر عرضه خلال الدورة البرلمانية الحالية، اما مسالة التسويق فهو مطلوب فتكنولوجيا المعلومات لابد ان تدخل فى كل شئ، ولابد من الاهتمام بعمل معارض لتسويق منتجات التعليم الصناعى والتعليم الزراعى والتعليم الفندقى ، وقد كان هناك معرض بالجيزة حديثا وكان نجاحه ملحوظ جدا.

أهمية مقررات ريادة الاعمال لطلاب التعليم الفني

وفى تساؤل اخر عن طرح لفكرة توفير تدريب وفرص عمل للطلاب أثناء الدراسة وبعد التخرج من خلال تطبيقات إليكترونية تقدم وسيلة للمواطنين للحصول على فني مؤهل و موثوق في المجالات المختلفة، وتوفر للطلاب سرعة إلحاقهم بسوق العمل والإفادة منهم في زيادة الدخل القومي المصري.
وضح ناىب الوزير أن التعليم الفنى ليس قاصرا على تأهيل من يقوم بأعمال النجارة والسباكة والكهرباء وغيرها من الاعمال الضرورية للصيانة المنزلية ، وانما هناك تخصصات أخرى أعم وأشمل وأحدث من هذه النظرة الضيقة ، وبخصوص المقترح المقدم فننا نتبع مبدأ تعليم الخريج كيف يصطاد السمك بنفسه وذلك من خلال تعليمه مهارات ريادة الاعمال كى يتعلم عند عمل أى مشروع كيف يدرسه من حيث جدواه، وتسويقه وتمويله وحساب الأرباح وكبفية تنمية المشروع الخ وكيف يعمل تطبيق على الموبايل لتوفير إيجاد مكان لتفعيل المشروع وبيعلمه كيف يجذب الزبون، وكيف يستطلع رأى الزبون بعد تقديم الخدمة، ولذلك طورنا 36 منهج بمنهجية الجدارات وطبقناه في عدد 105 مدرسة فنية بدءا من سبتمبر 2019 وتم تبنى مقرر ريادة الاعمال كأحد المقررات الرئيسية فيها، ليعلم الخريج كيف يصبح رجل اعمال صغير بعد تخرجه، كما يعد مقرر ريادة الاعمال مقرر خارج الجدول الدراسى في كل المدارس الفنية حاليا.

ما الجديد في مجال تطوير المناهج بمنهجية الجدارات وفى مجال انشاء مدارس التكنولوجيا التطبيقية
وبعدها تطرق الدكتور تامر عبد الحافظ للسؤال عن ماهى الركائز الأخرى في خطة تطوير التعليم الفني بالإضافة الى انشاء هيئة مستقلة لضمان الجودة ، وانشاء أكاديمية لمعلمى التعليم الفني، وبالذات في مجالات تطوير المناهج بناء على منهجية الجدارات ، وانشاء شراكات مع أصحاب الاعمال من أجل اعداد خريج تعليم فنى ملائم لاحتياجات سوق العمل الحالي والمستقبلي؟
وضح نائب الوزير انه بجانب انشاء هيئة جودة مستقلة وأكاديمية لمعلمي التعليم الفني، فلابد ان تكون مناهج المهن المختلفة فى التعليم الفني متوافقة تمام مع احتياجات سوق العمل فالمادة 20 من الدستور المصري خصصت للتعليم الفني والتدريب المهني ونصت على أن تعمل الدولة على تشجيع وتطوير هذا النوع من التعليم من حيث: أولا- كون مهارات خريجيه ملائمة لاحتياجات سوق العمل وثانيا- أن تكون جودة هذا التعليم لها معايير تناظر معايير الجودة العالمية لهذا النوع من التعليم، ومن هنا تأتي أهمية تعديل المناهج لتكون ملائمة لسوق العمل، ولذلك بدأنا فى حصر المناهج وبدأنا في تحويلها من مناهج قائمة على المحتوى الى مناهج مبنية على منهجية الجدارات المطلوبة من سوق العمل ، وذلك من خلال اجتماعات مع رجال الصناعة والتجارة والفندقة والزراعة، وبدأنا بالتعليم الزراعى والصناعى والفندقى حتى تمكنا من تطوير مناهج 36 مهنة وطبقناها بالفعل فى 105 مدرسة منذ سبتمبر 2019 ، وبالتالي فان تطوير المناهد بهذا الأسلوب الحديث والمتفاعل مع أصحاب الاعمال يعد ركيزة أساسية لتطوير التعليم الفني.
وأضاف مجاهد أن الركيزة الثانية في هذا المجال هى انشاء شراكة مباشرة مع رجال الاعمال والجهات الدولية من أجل انشاء مدارس فنية جديدة أسميناها مدارس التكنولوجيا التطبيقية، وتقوم على أساس شراكة بين الوزارة والقطاع الخاص وجهة ضمان جودة مستقلة بحيث توفر الوزارة المدرسة والمناهج والمعلمين بعد اختيارات دقيقه جدا، كما توفر المتابعة بالاشتراك مع المستثمر وجهة الجودة ، أما الشريك الصناعى فهو يساهم في تكوين وتطوير مهارات الخريجين الذين سيعملوا معه بعد التخرج عن طريق تدريبهم في مصانعه أثناء الدراسة وحصولهم على مكافأة شهرية مجزية أثناء تدريبه وتعلمه داخل المصنع أو المزرعة، كما يتكفل الشريك الصناعى بتكاليف جهة ضمان الجودة واثابة المعلمين الذين يتميز أدائهم في العملية التعليمية يومن الممكن أن يتضاعف دخل المعلم في هذه المدارس حسب جودة عمله وادائه، وقد أنشأنا بالفعل عدد 11 مدرسة تكنولوجيا تطبيقية منذ سبتمبر 2018
ومن الجدير بالذكر أن الجهات الدولية التي تعمل مع الوزارة في مجال التعليم الفني مثل الاتحاد الاوروبى والحكومة الالمانية والمعونة الامريكية ستعمل على دعم انشاء عدد كبير من مدارس التكنولوجيا التطبيقية خلال السنوات القادمة ، وتخطط الوزارة للوصول الى عدد 100 مدرسة تكنولوجيا تطبيقية بحلول عام 2030.

ما هي الخطط المستقبلية لتطوير التعليم التجارى وتطوير الدراسة بالمدارس الفنية المتقدمة

وفى تساؤل حول مدى تأثير الخبرات المكتسبة على مدى العامين الماضيين في استحداث خطط مستجدة سيتم تنفيذها في مجالات تطوير التعليم التجارى وتطوير المدارس الفنية المتقدمة بنظام الخمس سنوات ، وذلك في ضوء خطة الدولة للتوسع في انشاء الجامعات التكنولوجية التي تمنح درجة بكالوريوس التكنولوجيا في التخصصات التقنية المختلفة؟
أوضح الدكتور مجاهد أن انشاء الجامعات التكنولوجية تطور ايجابى ومفيد في مجال تطوير التعليم الفني والتقنى وقد تم انشاء 3 جامعات تكنولوجية بالفعل ، وجارى انشاء 5 جامعات أخرى حاليا، وبحلول عام 2030 ربما يصل عدد الجامعات التكنولوجية ليقرب من عدد الجامعات الحكومية الاكاديمية، ومن المعلوم أن 80 % من الأماكن بهذه الجامعات مخصص لخريجى التعليم الفني قبل الجامعى ، وحيث أنه لاتوجد أية ميزات حالية لخريجى نظام الخمس سنوات بالمقارنة بخريجى نظام الثلاث سنوات عند التحاقهم بالجامعات التكنولوجية ، مما يمثل تساؤلا حول جدوى دراسة السنة الرابعة والسنة الخامسة بمدارس الخمس سنوات بالتعليم الفنى، وبالتالى فان تطوير مناهج المدارس الفنية المتقدمة أصبح ضروريا لتتوافق مع انشاء العديد من الجامعات التكنولوجية، لتلافى النقائص عاليه ، كما اننا وجدنا أن بعض المناهج في السنوات المتقدمة من مدارس الخمس سنوات تحتاج الى اجراء تعديلات جذرية عليه لخفض التكرار وإدخال جرعة مناسبة من العلوم الأساسية التى يمكن احتسابه للطالب عند التحاقه بإحدى الجامعات التكنولوجية ، لذلك فكرنا فى تحويل تلك المدارس تدريجيا من مدارس تعمل بنظام 5 سنوات الى مدارس تعمل بنظام 3+2 بحيث انه يمكن للطالب أن يتخرج بعد ثلاث سنوات ويلتحق بالجامعة التكنولوجية ، أما اذا أكمل الدراسة للسنوات الخمس سيحصل على شهادة متقدمة في المهنة ترتبط بتخصصه فى الثلاث سنوات الأولى ، كما سيحصل أيضا علي جرعة مناسبة من العلوم الأساسية واللغات وعلوم الحاسب تفيده في تخفيض عدد السنوات التي يقضيها في الجامعة التكنولوجية، ومن التخصصات المتقدمة التي نفكر فيها حاليا مهن تخاطب المستقبل وتخاطب احتياجات الثورة الصناعية الرابعة مثل الروبوتات والذكاء الاصطناعي … الخ.
أما التعليم الفني التجارى فيدرس به حاليا حوالى 700 الف طالب رغم محدودية عدد المهن الموجودة به ، لذلك لابد من تحديثه ليخاطب مهن المستقبل وربطه باحتياجات أسواق العمل التي تعتمد على تكنولوجيا المعلومات والذكاء الاصطناعى وغيره من المهارات ، فالتعليم التجارى لابد ان يصبح أكثر ارتباطا بسوق العمل وفى نفس الوقت مؤهلا فنيا يصلح للالتحاق بالجامعات التكنولوجية الجارى انشاؤها ، وستقوم الجهات الدولية التي تساعد الوزارة في مجال التعليم الفني بتقديم العون من حيث التعرف على التخصصات والمهن التي يجب استحداثها فى مجال التعليم التجارى.

تساؤلات متنوعة
ورد تساؤل عن البدائل المطروحة لاستئناف الدراسة خلال العام الدراسي الجديد فى ظل وجود جائحة الكورونا؟
افاد الدكتور محمد مجاهد أنه فى ظل الكثافة الطلابية المرتفعة في بعض مدارس التعليم الفني، وعدم توافق هذا الوضع مع التباعد المكانى المطلوب في المستقبل حفاظا على صحة الطلاب وذويهم ، حيث من الصعب تواجد عدد كبير من الطلاب في فصل واحد ، ولذلك نفكر في بدائل لحل هذه المشكلة منها أن يحضر نصف عدد الطلاب فقط لمدة يومين في الأسبوع بينما يدرس النصف الاخر عن بعد في هذين اليومين، وأن يكون التفاعل بين الطلاب ومعلميهم عبر منصة أودمودو، ومن الممكن أيضا التفكير في استغلال اليات الفصل المقلوب التي يحضر الطلاب فيها للمدرسة للتدريب علي حل المسائل والتدريبات العملية أما الدروس النظرية فيتم شرحها عن بعد عن طريق القصول الافتراضية ، وبالطبع هذه أفكار مبدأية لم يصدر بها قرارات بعد ، ولكن من المؤكد أن التعليم مابعد الكورونا سيختلف جذريا عن تعليم ما قبل الكورونا.

وجاء تساؤل عن الملاحظين لامتحانات الدبلومات الفنية هل سيتم انتدابهم من داخل الادارة حرصا على سلامتهم، وهل سيتم زيادة المكافأة من يومين الى ثلاثه أيام؟
كشف مجاهد أنه بالفعل اقترحنا زيادة المكافاة من يومين الى ثلاثة أيام للملاحظين ، وقد وافق معالى الوزير من ناحية المبدأ على هذه الزيادة ، وأحال الامر الى الشئون المالية لتدبير الموارد المالية اللازمة لذلك ، ولم يصدر القرار النهائى بعد حيث مازالت الشئون المالية تدرس الموضوع.
أما أن يكون الملاحظين من نفس الإدارة التعليمية فيصعب تحقيق هذا الامر حاليا ولكن الملاحظين سيكونو هذا العام من نفس المديرية حيث سيراقل مخلمى كل إدارة امتحانات المدارس التابعة لادارة أخري.

واستقبل نائب الوزير استفسارات أخرى من المعلمين كالتالى:
هل يمكن التعليق على ضعف التمويل الحالي المخصص لتوفير خامات التدريب في مدارس التعليم الفني
كشف الدكتور مجاهد أن التمويل المخصص حاليا لتوفير خامات التدريب منخفض جدا وذلك نظرا لان المعدلات المالية لنصيب الطالب الواحد قد تم تحديدها منذ عشرات السنين ولم يتم تعديلها لتتناسب مع انخفاض القوة الشرائية للجنية بمرور السنوات ، ويبلغ اجمالى مايتم تخصيصه حاليا من تمويل لخامات التدريب لكل طلاب التعليم الفني مبلغ 45 مليون جنيه تقريبا، وقد أجرينا دراسة تفصيلية تتضمن رفع المعدلات المنخفضة الحالية لتناسب القوة الشرائية الحالية للجنيه، وذلك عن طريق دراسة احتياجات الخامات لفصل دراسي نمطى مكون من 40 طالب في عدد كبير من التخصصات، وتوصلنا الى ضرورة مضاعفة المعدلات الحالية بمقدار من 6-7 مرات على الأقل ، وقد أسفرت هذه الدراسات عن ضرورة تعديل مبلغ ال 45 مليون جنيه ليصبح في حدود 280 مليون ، وقد تم الموافقة على ذلك من حيث الخطة ولكن لم تتمكن الوزارة من ادراجه في ميزانية العام القادم بعد، ولكننا نعتبر أن موافقة وزارة التخطيط على مبدأ رفع المعدلات للطالب يعد تطورا إيجابيا سيكون له تأثير ايجابى على التعليم الفني في السنوات القادمة.

هناك انتشار حالة كورونا بقرية الرحمانية بالشرقية وهناك مدرستين صناعية وتجارية بها فهل يمكن مد فترة تقديم الابحاث او ارجائها نتيجة الظروف الحالية ؟
ورد الدكتور مجاهد ان الطلب مجاب وسيتم التواصل مع وكيل الوزارة بمحافظة الشرقية بهذا الخصوص ، ونمد أجل تسليم الأبحاث التطبيقية حتى يتم رفع الحظر عن القرية ، لان هذه اجراءات طارئة ليس للطلاب ذنب فيها فكل التسهيلات سيتم تنفيذها حالة وجود حظر نتيجة انتشار فيروس الكورونا
وفى استفسار عن الاطار القومى للمؤهلات
أوضح نائب الوزير أن الاطار القومى للمؤهلات ما زال ضمن مسئولية هيئة الجودة القائمة (نقاء) ولكن لم يتم الانتهاء من تقنينه بعد، وهذا الاطار القومى لايختص بمؤهلات التعليم الفني فقط وانما يشمل خريجى كل مستويات التعليم والتدريب من مستوى السنة الأولى الثانوية حتى الحاصلين على درجة
اخيرا جاءت شكوى من بعض الطلبة عدم تمكنهم من أيجاد
مراجع باللغة العربية لموضوعات أبحاثهم على المكتبة الرقمية والانترنت فهل يمكن امداد المكتبة الرقمية مستقبلا بمراجع تعليم فنى باللغة العربية وليس الإنجليزية فقط؟

افاد دكتور مجاهد اننا بالتأكيد سنحاول ذلك ، ولكن الدرس الذى يجب أن نتعلمه من ذلك هو ضرورة المام طالب التعليم الفني بالمبادىء الأساسية للغة الانجليزية، لتمكنه من البحث عن المعلومات الفنية في مجال تخصصه بسهولة ، لذلك يجب الاهتمام بتعليم اللغات في جميع مجالات التعليم الفني حيث أن أكثر من 99 % من المعلومات المتاحة على الانترنت تكون باللغة الإنجليزية فقط.
وفى الختام تقدم الدكتور تامر عبد الحافظ بالشكر نيابة عن منسق الائتلاف الاستاذ ابراهيم نشأت وجميع اعضاء الائتلاف من المعلمين للدكتور محمد مجاهد نائب وزير التعليم للتعليم الفنى، على مناقشة سيادته المثمرة ورده على كل استفسارات المعلمين والطلاب وأولياء الامور. وكما تقدم جميع اعضاء الائتلاف للزميلة هيام راشد عضو المكتب بخالص الدعاء لوالديها متمنيين لهم خالص الشفاء العاجل.
وقام بإدارة هذا اللقاء الدكتور تامر عبد الحافظ بأشراف المنسق العام الاستاذ ابراهيم نشأت وقد شارك فى اللقاء الاون لاين عدد كبير من معلمي المحافظات منهم الاستاذ محمد نجم، محمد البيلى ، هناء خيرى، أسماء مجدى، هبة بلال، محمد رضا، هبه سالم، امام على، حنان ابو شعره، انجى محمد، حسام حسن، احمد جاد، انجى عياد، والتقرير من اعداد الأستاذة هناء خيرى.

الكلمات الدليلية

عبدالله العزازي

مدير التحرير .. باحث بالدراسات العليا قسم التربية الخاصة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

تم إكتشاف مانع الإعلانات في متصفحك

برجاء تعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع بشكل أفضل وكذلك دعم الموقع في الإستمرار، بعد التعطيل قم بعمل إعادة تحميل (Refresh) للصفحة