مقالات تربوية

تحطيم أسطورة كليات القمة

بقلم : داليا الحزاوي

يجب على أولياء الأمور أن يعلموا جيدا أن الثانوية العامة ليست نهاية الحياة فمن نعتبرهم يوما ما فاشلون بسبب المجموع قد يصبحون يوما ما نماذج للنجاح والتفوق فقد يحصل الطالب علي مجموع كبير ولا يوفق في الحياة العملية فالشهادة لوحدها لا تكفي للحصول على وظيفة مميزة و نجد أن حلم الالتحاق بكليات القمة في أغلب الأحوال جاءت من الآباء فهم أرادوا أن يحققوا حلمهم في أولادهم بغض النظر هل هذا الحلم مناسب أو غير مناسب لأولادهم وبالتالي يحكموا علي أولادهم بالفشل والإحباط وهذا التفكير العقيم هو من جعل الثانوية العامة “بعبع” وقد يؤدي إلي انتحار الطلاب خوفا من نتيجة الثانوية العامة .

آن الأوان أن الفكر الخاطيء المترسخ في أذهان الأهالي بشأن كليات القمة أن يتغير فليس هناك كليات قمة وكليات قاع فالمجتمع يحتاج إلى جميع التخصصات فيجب على الطالب يدرس ما يشاء ويصعد إلي قمته الخاصة فكل مجال يحقق فيه التفوق فهو قمة، فكم من طبيب فشل وكم من محامي أو غيره حقق شهرة ومكانة في المجتمع .. ونتمني من الإعلام أن يساعد علي تغيير مفاهيم المجتمع .

عبدالله العزازي

مدير التحرير .. باحث بالدراسات العليا قسم التربية الخاصة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

تم إكتشاف مانع الإعلانات في متصفحك

برجاء تعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع بشكل أفضل وكذلك دعم الموقع في الإستمرار، بعد التعطيل قم بعمل إعادة تحميل (Refresh) للصفحة