الموسوعة العلمية

الإتصالات تطلق منصة “مصر الرقمية” بشكل تجريبي

أطلقت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات منصة “مصر الرقمية” في أحدث التطورات ضمن خطة الحكومة للتحول الرقمي وميكنة الخدمات الحكومية، لتسهيل الحصول على الخدمات أمام المواطنين لمحاربة الإجراءات الروتينية.

وبدأت الحكومة، تجربة تقديم عدداً من الخدمات الحكومية المقدمة للمواطنين “أون لاين” عبر بوابة مصر الرقمية ورابطها www.Misralrakamia.gov.eg ، وتتضمن في المرحلة الأولى أبرز الخدمات التي تشهد إقبالاً من المواطنين وهي خدمات المرور، والتوثيق والدعاوى القضائية، والتموين، على أن يتم سداد مقابل هذه الخدمات إلكترونياً، ونقدم  أهم 10 معلومات عن الخدمات الحكومية الرقمية.

– أطلقت وزارة الاتصالات 3 حزم خدمات رقمية تجريبية عبر بوابة مصر الرقمية.
– بوابة مصر الرقمية تتكون من موقع وتطبيق هاتفي لتسهيل الوصول للخدمات الحكومية.
– تتضمن حزم الخدمات الرقمية أكثر من 35 خدمة تقدم أون لاين عبر البوابة.
– تضم الخدمات الرقمية خدمات المرور والتموين والدعاوى القضائية.
– يمكنك الاستفادة من هذه الخدمات بعد إنشاء حساب مجاني على مصر الرقمية.
– تختلف قيمة رسوم الخدمات من خدمة إلى أخرى، وبعض الخدمات مجانية.
– بعض الخدمات تتطلب توقيع أو وجود الشخص في الجهة الحكومية مثل إصدار توكيل.
– تختلف مدة تقديم الخدمة ولكن يتم توضيح الوقت فى خلال نهاية الخطوات لكل خدمة.
– يوجد خدمة مجانية لإرسال الرسائل النصية أو الإشعارات من خلال التطبيق عند استكمال الطلب.
– سيتم إتاحة تسديد كافة الفواتير والغرامات والمستحقات خلال الفترة القادمة ولكن حالياً يمكن تسديد غرامات الرخص.

خبراء قطاع الاتصالات واقتصاديون أكدوا أن ميكنة الخدمات والفصل بين مقدم الخدمة ومتلقيها واقتصار تقديم الخدمات إلكترونيا يوفر الوقت والجهد ويقلل من الفساد والروتين داخل الهيئات الحكومية المختلفة.

وفي هذا الشأن، قال الدكتور حسام صالح، خبير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إن التحول الرقمي وميكنة الخدمات يعد أولى خدمات النمو الاقتصادي الصحيح، من خلال نمو المجالات المختلفة الداعمة للاقتصاد.

وأضاف صالح أن التحول الرقمي يفتح المجال أمام تنمية مهارات وقدرات موظفي الدولة على التعاون مع العصر الرقمي بشكله المتطور، وبالتالي يتيح الكثير من فرص العمل للشباب الذي يمتلك أدوات التعامل مع العصر الرقمي.

أما الخبير الاقتصادي الدكتور عبد المنعم السيد، فأكد أن الفصل في تقديم الخدمة بين المقدم والمتلقي يقلل كثيرا من الوقت والجهد وكذلك الفساد، فالخدمة تقدم إلكترونيا يقدم عليها المواطن فيحصل عليها إلكترونيا دون تعامل مع موظفين أو أوراق، وبالتالي التقليل من دفع الرشاوى من أجل تقديم الخدمة.
وأضاف السيد أن الميكنة تقطع كل الطرق أمام الروتين الحكومي في تقديم الخدمة والانتظار لأيام من أجل تخليص أوراق والحصول على توقيعات من الموظفين العموميين في الهيئات المختلفة، وبالتالي تقلل من الفساد.
وتابع: “للميكنة وجه آخر وهو دعم مكانة مصر بين الدول، حيث إن عمليات التحول الرقمي والميكنة انطلقت في العديد من الدول قبل عشرات السنوات، وبالتالي فإن دخول مصر عصر الرقمنة يرفع من مكانتها بين الدول ويعمل على دعم النمو الاقتصادي بمختلف جوانبه”.

زر الذهاب إلى الأعلى