التعليم الأزهري

شيخ الأزهر يتبرع بقيمة جائزة الشخصية الإسلامية لعام 2020 للطلاب الوافدين لتلبية احتياجاتهم

قرر فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، التبرع بقيمة جائزة الشخصية الإسلامية لعام 2020 والتي منحتها ماليزيا لفضيلته، للطلبة الوافدين، لتلبية احتياجاتهم.

وكان السلطان عبدالله أحمد شاه، ملك ماليزيا، قد أعلن تتويج فضيلة الإمام الأكبر، بجائزة “الشخصية الإسلامية الأولى لعام 1442هـ / 2020م”.

تمنح الجائزة للشخصيات المرموقة دوليًّا التي تلعب دورًا بارزا في خدمة الإسلام والمسلمين، وجاء ذلك بحضور رئيس وزراء ماليزيا وأعضاء الحكومة، وذلك خلال الاحتفاء بذكرى الهجرة النبوية الشريفة.

جدير بالذكر أن علاقة الأزهر الشريف بدولة ماليزيا ممتدة منذ القدم، فقد كان الماليزيون يرسلون أبناءهم للدراسة في الجامع الأزهر برواق جاوة الذي بدأ بستة طلاب إلى أن صار الآن في جامعة الأزهر وحدها أكثر من 8000 طالب ماليزي يدرسون في كلياتها المتنوعة، فضلا عن 30 منحة دراسية لطلاب وطالبات ماليزيا سنويا، وتخرج في الأزهر من أبناء ماليزيا ما يزيد على 70 ألف خريج منذ الخمسينيات حتى الآن.

عبدالله العزازي

مدير التحرير .. باحث بالدراسات العليا قسم التربية الخاصة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

تم إكتشاف مانع الإعلانات في متصفحك

برجاء تعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع بشكل أفضل وكذلك دعم الموقع في الإستمرار، بعد التعطيل قم بعمل إعادة تحميل (Refresh) للصفحة