التعليم العام

رسائل وزير التعليم للطلاب والمعلمين وأولياء الأمور بشأن العام الجديد

يبدأ صباح الغد العام الدراسي الجديد ٢٠٢٠ / ٢٠٢١ ، لتعود الحياة للمدارس مجددا، بعد تعطيل الدراسة مبكرا العام الماضي، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، والتي تفرض إجراءات استثنائية هذا العام أيضا، بجانب تغييرات بالنظام التعليمي، وفقا لوزارة التربية والتعليم.

ومنذ طرح الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، ملامح العام الدراسي الجديد في سبتمبر الماضي، والاستعدادات الصحية لمواجهة كورونا، نشر العديد من الرسائل الهامة والمفاهيم الصحيحة للطلاب بشأن العام الدراسي الجديد.

ومن بين أبرز رسائل وزير التربية والتعليم للطلاب:
1- لن يجبر أي تلميذ على حضور مجموعات التقوية، وهي اختيارية لتحسين مستوى التعليمي للطلاب.
2- تشكيل غرفة عمليات مركزية بديوان عام وزارة التربية والتعليم؛ لمتابعة سير العملية التعليمية لحظة بلحظة.
3- تجهيز 53 ألف غرفة عزل بالمدارس للمشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا.
4- ضرورة تنفيذ جميع الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا.
5- الوزارة ليس لديها أي تخوفات من كورونا؛ لأنها وضعت سيناريوهات عديدة للتعايش مع الفيروس.
6- جميع العاملين بالمنظومة التعليمية، يعملون من أجل نجاح العام الدراسي الجديد.
7- تطوير العملية التعليمية فى مصر، يهدف إلى تغيير المنظومة بأكملها؛ لتتحول من التعليم إلى التعلم.
8- المنظومة تهدف لعدم قصر دور الطلاب على أن يكونوا متلقين للمعلومات، بل يتحولوا إلى مستفيدين من نظام متكامل.
9- النظام الجديد هدفه إنقاذ الطلاب من عيوب النظام القديم؛ لأن الطالب كان يحصل فيه على درجات، لكنها لم تكن مرتبطة بتعلم حقيقي.
10- إعطاء الحرية لمدير كل مدرسة في تحديد عدد أيام كل مرحلة دراسية، وحضورهم من أجل ضبط المسافات بين الطلاب.
11- الوزارة تبذل جهدًا هائلا من أجل تحضير دروس جميع العلوم، التي تدخل في المجموع من الصف الرابع الابتدائي وحتى الثالث الثانوي، وعرضها على أكثر من محطة تليفزيونية.
12- الدروس التي ستقدم للطلاب عبر الشاشات الفضائية، سيقدمها أفضل المدرسين، وتراجع جيدًا من الوزارة.
13- الوزارة بذلت جهودا ضخمة، وقرارات استراتيجية لبدء العام الدراسي الجديد، في ظل إجراءات تقليل الكثافات، للحماية من جائحة كورونا.
14- مناهج المرحلة الثانوية للمراجعة، ستظهر على المنصات التعليمية قبل الدراسة.
15- طرح الكتاب المدرسي بشكله المعروف، وموجود في صورة ملف PDF على المنصات التعليمية.
16- الوزارة ستقدم العديد من الخدمات المجانية للطلاب خلال العام المقبل، في ظل أزمة فيروس كورونا.
17- دور المعلم بالمنظومة لم ولن يتراجع، وسيظل مصدر الحكمة.
18- فيروس كورونا المستجد يعتبر بمثابة “رب ضارة نافعة”؛ إذ جعلت هناك دور أكبر على الطالب، أن يُشارك في مهارة تعليم نفسه.
19- نفى وزير التعليم ما تردد حول إلغاء تسجيل حضور وغياب الطلاب، مع تنفيذ الأنشطة المختلفة بالمدرسة.
20- تحقيق التباعد الآمن بين الطلاب في المدارس، لهذا جرى تقليل أيام الحضور في المدرسة، لكن بقية الأيام سيذاكر فيها الطلاب بالبيت.
21- القناة التعليمية “مدرستنا”، ستكون الوسيلة الأساسية للتعلم هذا العام؛ لكي يتابع الطلاب دروسهم في المنزل، ويكتبون الأسئلة والملاحظات.
22- هناك وسائل أخرى مختلفة، مثل المكتبة الإلكترونية “ذاكر”، التي توفر محتوى تفاعليا من صور ومقالات ومقاطع فيديو، تساعد على التعلم.
23- منصة EDMODO للفصول الافتراضية، تجعل الطالب يتواصل مع معلمه وزملائه بسهولة.
24- عدم إلغاء القصة المقررة في منهج اللغة العربية لكل المراحل التعليمية.
25- تدريس مادة التربية الدينية لكل مراحل التعليم المختلفة، ولا يوجد محذوفات في المنهج.
26- “لازم الطالب يروح المدرسة، عشان يسأل المدرس ويشرح له الأمور الصعبة وكمان عشان الأنشطة والتقييم”.
27- “لو حصل موجة ثانية من جائحة فيروس كورونا، يبقى الحصص لا تتوقف على التليفزيون، ونتعامل مع الموقف في حينه”.
28- لا يُحب أن يُطلق على خطة الوزارة للعام الدراسي الجديد، على أنها تعليم عن بُعد، أو استخدام الهجين أو التعليم التكنولوجي.
29- “لو أولياء الأمور عاوزين يكملوا في قصة السناتر، نقفل المدارس بقى وبلاش نصرف عليها، الواضح احنا مش عارفين احنا عايزين إيه بالضبط؟”.
30- “السنتر غير خاضع لمنظومة التربية والتعليم، ولا نعرف من يعطي الدروس الخصوصية فيه”.
31- “كل ما كّبر الطالب في العمر، يستطيع أن يحمل جزء من مسؤولية تعليمه”.
32- “إحنا بنحل مشكلة.. متحطوش العقدة في المنشار، كان لازم نلاقي حلول”

عبدالله العزازي

مدير التحرير .. باحث بالدراسات العليا قسم التربية الخاصة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى