أخبار الجامعات

جامعة القاهرة تتصدر الجامعات المصرية فى 7 تخصصات بتصنيف التايمز

أعلنت جامعة القاهرة، حفاظها على تصدرها الجامعات والمؤسسات المصرية فى التصنيفات الدولية، وذلك بالدخول فى 7 تخصصات علمية عالمية فى تصنيف “التايمز للتخصصات” الإنجليزي، من أصل 11 تخصصا شملها التصنيف، حيث تفوقت على جامعات عالمية مرموقة، فى تخصصات الطب والصحة، وعلوم الكمبيوتر، والأعمال والاقتصاد، والهندسة، وعلوم الحياة، والعلوم الفيزيائية، والعلوم الاجتماعية.

وقال الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، فى بيان اليوم، إن التصنيف الإنجليزى وضع جامعة القاهرة على رأس أفصل 100 جامعة عالمية فى الفئة من 101 إلى 125 فى مجال الطب وعلوم الصحة من بين 30 ألف جامعة حول العالم لتتقدم على جامعة كانتربرى وجامعة ولاية أوكلاهوما وجامعة أوكلاند وجامعة بولونيا وجامعة أوسلو، مشيرا إلى أن هذا التقدم نتاج الجهد الكبير الذى يتم لتطوير قصر العينى ومستشفياته فى كافة التخصصات من استحداث وحدات وتطوير وتجديد وتوسيع المستشفيات وامدادها بأحدث الأجهزة الطبية على مستوى العالم، وذلك لتحسين الخدمات الطبية التى تقدمها الجامعة لنحو 2 مليون مريض سنويا من أنحاء الجمهورية بالمجان.

وأضاف الخشت، أن التصنيف وضع جامعة القاهرة أيضًا على رأس أفضل 250 جامعة عالمية فى الفئة من 251 إلى 300 فى مجال علوم الكمبيوتر، مشيرًا إلى أن تقدم الجامعة يأتى بالتزامن مع إطلاق منصة تعليمية عالمية لكافة الأنشطة لأساتذة وطلاب الجامعة ضمن التحول نحو نموذج التعليم الهجين.

وأوضح الخشت، أن التصنيف شمل أيضًا مجال الأعمال والاقتصاد باعتبارها الجامعة الوحيدة بمصر المصنفة فى هذا المجال، بالإضافة إلى مجال العلوم الاجتماعية والذى لم تظهر به غير جامعة القاهرة والجامعة الأمريكية بالقاهرة فقط، مشيرًا إلى أن جامعة القاهرة تواجدت أيضًا فى مجالات الهندسة، وعلوم الحياة، والعلوم الفيزيائية.

وأكد الخشت، على أن الجامعة تجدد نفسها منذ سنوات وتتقدم بقوة فى التصنيفات الدولية وتحقق منافسة قوية مع الجامعات العالمية المرموقة بقوة برامجها، وأساتذتها، وجودة مناهجها، وكفاءة العملية التعليمية، وأن جامعة القاهرة تعد من أفضل 1% على مستوى الجامعات العالمية من أصل 30 ألف جامعة، موضحًا أن إدارة الجامعة اعتمدت على السعى بكل قوة لتوجيه الأبحاث العلمية إلى أبحاث تطبيقية تحقق عائد ملموس على الاقتصاد والمجتمع، وليس مجرد نشر دولى فقط للأبحاث، وهو ما ساهم بشكل كبير فى احتلال الجامعة مراكز متقدمة فى التخصصات المتنوعة نظرا للجودة العالية للبحوث المنشورة ومواكبتها للعالم والتى يتم الاستشهاد بها فى كل المجالات الدولية.

وشدد رئيس جامعة القاهرة، على أنه بالرغم من الظروف الحالية التى فرضتها أزمة فيروس كورونا المستجد، إلا أن الجامعة تعمل على كل الجبهات فى وقت واحد ودعمت جهود البحث العلمى والمعامل والنشر الدولى للحفاظ على المكانة الدولية التى حققتها الجامعة خلال الفترة الماضية ضمن خطة الوصول العالمية ومنافسة كبرى الجامعات الدولية المرموقة وهو ما تحقق الآن بالتفوق فعليا على عدد من المؤسسات الأكاديمية الكبرى فى العديد من التصنيفات الدولية من حيث الأداء البحثى والمجتمعى والابتكار، ودائما تحافظ على تصدرها وريادتها لجميع الجامعات المصرية العامة والخاصة.

عبدالله العزازي

مدير التحرير .. باحث بالدراسات العليا قسم التربية الخاصة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى