التعليم العام

قصة المعلم المتحول جنسيا في دمياط .. محمد رمضان تحول إلى فريدة

حالة غريبة أثارت الرأي العام بأكمله، وهي إقدام مدرس تابع لمديرية التربية والتعليم بدمياط، بالخضوع لعملية تحول جنسي ليصبح سيدة، وتنجح العملية، وتبدأ تلك السيدة في رحلة البحث عن حقوقها في المجتمع.
ونفت فريدة رمضان حاليا (محمد رمضان سابقا) في اتصال هاتفي أن يطلق عليها لقب متحولة جنسيا قائلة، إنها أجرت عملية تصحيح جنسي، نتيجة لتغير في الأعضاء لديها، وأنها أجرت العملية منذ ٤ سنوات ومن وقتها تعاني بسبب وظيفتها.
ونجحت فريدة في استخراج بطاقة الرقم القومي لها الجديدة، ولكن كانت الأزمة عندما حاولت العودة لتعمل مدرسة لغة عربية في إحدى مدارس إدارة دمياط التعليمية، وهنا حدث الخطأ.
وقال مصدر من إدارة دمياط التعليمية لـ”البوابة نيوز”، إن الأزمة في أن ملفها الوظيفي باسم محمد رمضان مدرس لغة عربية وهي تريد أن تعود للتدريس بصفتها فريدة رمضان، وهو ما يحتاج مراجعة للملف الوظيفي، بالإضافة إلى أنها انقطعت عن الحضور لسنوات وهو مثبت في ملفها، وهو ما بررته فريدة بأنها كانت تخضع للعلاج ولم تنقطع سوى لتلك الأسباب، وانها تعاني كي تثبت بياناتها الجديدة وتمارس عملها من جديد أو حتى الحصول على مستحقاتها، مضيفة أنها انتقلت للحياة في البحيرة ولا تريد العودة لمحافظة دمياط.
ومن جانبها قالت الدكتورة منال عوض محافظ دمياط، إنها تابعت المشكلة عبر مداخلة أجرتها فريدة رمضان مع برنامج تلفزيوني، وأنها خاطبت وكيل وزارة التربية والتعليم بدمياط لدراسة الأزمة والملف الوظيفي لها، وسيتم التواصل مع وزير التربية والتعليم لوضع حل لها، وأنها تنتظر المدرسة في زيارة لدمياط لحل الأزمة سواء أرادت البقاء في محافظة دمياط أو العودة إلى البحيرة.

عبدالله العزازي

مدير التحرير .. باحث بالدراسات العليا قسم التربية الخاصة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى