التعليم العام

س و ج . كل ما تريد معرفته عن العام الدراسي .. بعد تأجيل الامتحانات


– هل سيتم إلغاء العام الدراسي بعد تأجيل امتحانات الترم الأول لصفوف النقل؟
– أكد الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أنه من المستحيل إلغاء العام الدراسي الحالى 2020-2021، بسبب تفشي فيروس كورونا، مشيرًا إلى أنه تم تأجيل الامتحانات بعد دراسة موقف كورونا وتزايد أعداد الإصابات، للحفاظ على أرواح وسلامة الطلاب والمعلمين والمراقبين ومشرفي الامتحانات.

– هل سيتم تعليق الدراسة لما بعد 20 فبراير المقبل؟
– قال «شوقي»، إن تعليق الدراسة في المدارس بدأ في 3 يناير الماضى وحتى 15 من الشهر نفسه، على أن تبدأ إجازة الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي الحالى يوم 16 يناير وحتى 20 فبراير، وخلال هذه المدة سيتم متابعة مستجدات فيروس كورونا، لوضع سيناريوهات إستكمال الدراسة وبداية الفصل الدراسي الثاني.

– ماذا لو استمرت حالات الإصابة والوفيات بفيروس كورونا بشكل يومي؟
– علّق «شوقي»: «لكل حدث حديث»، ولكن سنعمل كل ما لدينا من أجل الحفاظ على أبنائنا الطلاب وأيضا المعلمين من خطر الإصابة بكورونا، بتنفيذ إجراءات وقائية مشددة بجميع المدارس، علاوة على استكمال الدراسة للحفاظ على مستقبل الطلاب.

– هل الوزارة انتهت من وضع سيناريوهات التعامل مع أزمة كورونا بداية الفصل الدراسي الثاني؟
– أوضح وزير التعليم أن جميع السيناريوهات جاهزة تماما وعلى التنفيذ، ولكن لن نعلن عن أى شيء في الوقت الحالى، انتظارًا لمستجدات فيروس كورونا، ولكن قرار استكمال العام الدراسي حتمي، للحفاظ على مستقبل أبنائنا الطلاب.

– ماذا عن مطالبة بعض أولياء الأمور بإلغاء العام الدراسي بعد تزايد حالات كورونا خوفاً على أبنائهم؟
– طمأن وزير التربية والتعليم، جميع أولياء الأمور، بأن الوزارة تعمل من أجل أبنائهم الطلاب، ولكن مستحيل إلغاء العام الدراسي الحالى تحت أى ظرف، وسيتم التعامل مع جميع الأزمات بشكل عملى على أرض الواقع للحفاظ على مستقبل الطلاب التعليمي، بالإضافة إلى تعقيم وتطهير جميع المدارس على مستوى الجمهورية بشكل يومي لحماية الطلاب من أى مكروه حال اتخذنا قرار بنزول الطلاب للمدارس بعد 20 فبراير المقبل.

– متى تعود مجموعات التقوية مرة أخرى بعد تعليقها بالمدارس بسبب كورونا؟
– أوضح «شوقي»، بأن هناك قرار بعدم نزول أي طالب إلى المدرسة في الفترة من 3 يناير وحتى 20 فبراير المقبل، وبالتالي تم تعليق مجموعات التقوية، وقرار إعادتها متوقف على مستجدات فيروس كورونا وشكل الإصابات والوفيات، وفي حال تراجعت الإصابات سنتخذ قرارًا بعودة مجموعات التقوية بإجراءات احترازية صارمة، للحفاظ على آمن وسلامة الطلاب، لمنع عودة الدروس الخصوصية مرة أخرى.

عبدالله العزازي

مدير التحرير .. باحث بالدراسات العليا قسم التربية الخاصة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى