التعليم العام

أولياء أمور مصر ردا على هجوم الإعلاميات : الأسر المصرية متحملة عبء كبير

قالت داليا الحزاوي، مؤسسة ائتلاف أولياء أمور مصر، أن الاستثمار الحقيقي للأسر المصرية يكون في أبنائها فكل أسرة تسعي بكل ما تملك من أجل توفير موارد دخل لدعم تعليم أولادها، حتي الفقراء يكدوا من أجل توفير تعليم جيد للأبناء، فالجميع يري أن الإرث الحقيقي ليس الأموال والعقارات، بل هو التعليم، حتي يستطيع الأبناء شق طريقهم والحصول علي عمل مميز ويوفر لهم حياة كريمة.

معتبرين أن التعليم أفضل وسيلة لضمان مستقبل متميز، وفي زمن الكورونا زادت الأعباء علي الأسر وبالأخص الامهات، فنجد أن الأمهات العاملات وجدوا صعوبة بالغة في التوفيق بين العمل والأبناء، فهناك الكثير من جهات العمل لم تعطي للعاملات مرونة ومساعدة في إمكانية الحصول علي إجازات، أو حتي الانصراف مبكرا لرعاية الأبناء في المنزل، بعد استخدام التعليم الهجين وعدم الذهاب للمدارس، سوى عدد محدود من الأيام.

وأضافت الحزاوي أن التعليم عن بعد جعل الأمهات تحت ضغط كبير في الإشراف والرقابة ومتابعة الابناء في تلقي الدروس والحصص “أون لاين”، وهناك الكثير من الامهات ليس لديهم المعرفة الكافية بالكمبيوتر والتطبيقات المختلفة، وبالرغم من ذلك حاولوا واجتهدوا حتى يستطيعوا مساعدة الأبناء فلا مفر من التأقلم علي هذا الوضع بسبب كورونا، التي كانت سبب في وقوع أعباء جديدة علي الامهات في توفير التعقيم في المنزل، والتشديد الدائم علي أفراد الأسرة بضرورة الاهتمام بالإجراءات الاحترازية.

فكلما ازدادت الإصابات بالكورونا كلما زادت مشاعر القلق والحيرة علي الأبناء وهذا أمر طبيعي، لا تلام عليه ولا يتم توجيه اصابع الاتهام، فالأمهات لا تريد تعليم ولا تريد امتحانات فيكفي ما تعيشة الأسر من ضغط من المناهج ومن تغيير طريقة الامتحانات ومن أسعار الدروس الخصوصية، ففي ظل تداعيات جائحة كورونا “فينا اللي مكفينا”.

اننا نثق في قرارات الدولة وقرارات الرئيس عبد الفتاح السيسي الحكيمة

ونحن منتظرين قرارات الوزير يوم ١٤ الحالي عن كيفية عقد امتحانات الترم الاول و كيفية استكمال العام الدراسي

عبدالله العزازي

مدير التحرير .. باحث بالدراسات العليا قسم التربية الخاصة

مقالات ذات صلة

تم إكتشاف مانع الإعلانات في متصفحك

برجاء تعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع بشكل أفضل وكذلك دعم الموقع في الإستمرار، بعد التعطيل قم بعمل إعادة تحميل (Refresh) للصفحة