الموسوعة العلمية

فايزر تستعد لإنتاج نسخة سهلة التخزين من لقاح كورونا قبل نهاية الصيف

قال الرئيس التنفيذي لفايزر ألبير بورلا في مقابلة إن الشركة تعمل على إنتاج نسخة من لقاحها المضاد لفيروس كورونا يسهل تخزينها في درجة حرارة ثلاجة عادية لحفظ الأدوية، ستكون جاهزة مع حلول هذا الصيف، وتتطلب النسخة الحالية من اللقاح التخزين في درجة حرارة لا تقل عن 70 تحت الصفر، كما أكد بورلا أنه متفائل بفعالية لقاح شركته ضد السلالة الهندية المتحورة من الفيروس.

ونقلت قناة فرانس 24 أن شركة فايزر تستعد لإنتاج نسخة من لقاحها المضاد لفيروس كورونا يمكن تخزينها لأشهر في درجة حرارة ثلاجة حفظ الأدوية الكلاسيكية، بدلا من -70 درجة حاليا هذا الصيف، وفق ما أكد رئيسها التنفيذي ألبير بورلا.

في مقابلة أجريت معه في مصنع بورس في بلجيكا الذي صار منصة مهمة للإنتاج العالمي للقاح فايزر-بايونتيك، قال رئيس شركة الأدوية الأمريكية العملاقة إنه “متفائل” بشأن قدرة المصل على مواجهة المتحور الهندي، ودافع عن السياسة السعرية التي تعتمدها الشركة.

وأوضح الرئيس التنفيذي لفايزر، أن لديهم بيانات عن المتحور البريطاني المنتشر على سبيل المثال في إسرائيل وتبلغ فعالية اللقاح ضدها 97%. في جنوب أفريقيا، اللقاح فعال ضد المتحور المحلي بنسبة 100%. وتظهر البيانات من البرازيل أنه يؤمن على نحو جيد جدا” التحصين ضد المتحور البرازيلي.

بالنسبة إلى المتحور الجديد الذي رُصد في الهند، أكد أن ليس لديهم أي بيانات، لكنني متفائل بشأن قدرتنا على السيطرة عليها. طورنا عملية تتيح الحصول على لقاح فعال في خلال 100 يوم من ظهور متحور يمثل مصدر قلق، وأنا مرتاح لهذا الهدف الصعب، نظرا لفعالية تقنية الحمض النووي المرسال.

وعبر الرئيس التنفيذي لفايزر عن أمله أن تكون الأيام القليلة المقبلة فرصة لصياغة عقد جديد مع الاتحاد الأوروبي (مقابل 1,8 مليار جرعة)، وإذا حصلنا عليه، فسنكون قادرين على إنتاج جميع الجرعات هنا في أوروبا، بما في ذلك مكونات اللقاح. وسنكون قادرين على إنتاج أكبر من حجم الجرعات التي ينص عليها هذا العقد!

في الوقت الحالي، أوضح أن لديهم ثلاثة مواقع إنتاج حول العالم: واحد في الولايات المتحدة واثنان في أوروبا بسعة أكبر بكثير في بورس في بلجيكا وماربورغ في ألمانيا. في الإجمال، يجب أن نكون قادرين على إنتاج 2,5 مليار جرعة هذا العام، بل وأن نتجاوز 3 مليارات في العام المقبل. أوروبا، بخبراتها ومواهبها في مجال التقنيات الجديدة، هي البيئة المثالية لذلك.

فيما يتعلق بتركيبة اللقاح الحالية، قال إنهم يحاولون معرفة إذا كان بإمكاننا تمديد وقت التبريد الذي يمكن خلاله إخراج اللقاح من الثلاجات الفائقة في حرارة 70 تحت الصفر ووضعه في ثلاجة أدوية كلاسيكية في درجة 20 تحت الصفر، الأمر ممكن حاليا لأسبوعين، لكننا ندرس البيانات لمعرفة ما إذا كان من الممكن تمديد المدة إلى شهر – مع مراعاة الحصول على ترخيص من الجهات الناظمة.

وذكر أنهم يعملون على تركيبة أخرى محسنة بشكل كبير يمكن معها توفير اللقاح مخففا وجاهزا للاستخدام. سيكون بالإمكان تخزينه لمدة شهرين إلى ثلاثة أشهر في الثلاجة في حرارة درجتين إلى ثماني درجات، بالإضافة إلى شهرين إلى ثلاثة أشهر في مبردات الأدوية التقليدية. نتوقع أن نتوصل إلى ذلك هذا الصيف.

وأشار إلى استراتيجيتهم تقوم على توفيره بأسعار تتيح توزيعه على نحو عادل للجميع. الإنصاف لا يعني بيعه بسعر واحد للجميع، بل يعني إعطاء كميات أكبر لمن يحتاجون إليه. ومن ثم، لدينا أسعار مرتفعة للبلدان ذات الدخل المرتفع مثل أوروبا والولايات المتحدة واليابان، وكندا… ولكن أعلى سعر يتوافق مع سعر وجبة في مطعم، وهذا يظل معقولا جدا.

بالنسبة إلى البلدان متوسطة الدخل وفقا لتصنيف البنك الدولي، يقول إنهم قاموا بخفض السعر إلى النصف. وبالنسبة إلى البلدان متدنية الدخل، فنحن نوفره بالطبع بسعر التكلفة حتى يصل اللقاح إلى جميع أنحاء العالم.

عبدالله العزازي

مدير التحرير .. باحث بالدراسات العليا قسم التربية الخاصة

مقالات ذات صلة

تم إكتشاف مانع الإعلانات في متصفحك

برجاء تعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع بشكل أفضل وكذلك دعم الموقع في الإستمرار، بعد التعطيل قم بعمل إعادة تحميل (Refresh) للصفحة