الموسوعة العلمية

ناسا تفحص أجساما غامضة .. ورئيس الوكالة لـ CNN : سنعرف إذا كانت كائنات فضائية أم لا

يبذل رئيس وكالة ناسا الجديد بيل نيلسون جهدًا لإجراء مزيد من الدراسة للأجسام الطائرة المجهولة الهوية التي رصدتها الوكالة خلال شهره الأول في منصبه.

وقال نيلسون لشبكة CNN إنه ليس من الواضح لأي شخص حتى في المستويات العليا من وكالة الفضاء الأمريكية تحديد ما هي الأجسام الطائرة التي لوحظت من قبل طيارين البحرية.

وأضاف نيلسون أنه لا يعتقد أن الأجسام الغريبة دليل على زيارة كائنات فضائية للأرض، حيث قال: “أعتقد أنني سأعرف إذا كان الأمر كذلك”، واعترف أنه سيكون من السابق لأوانه استبعاد ذلك كاحتمال.


وتعكس تعليقات نيلسون نتائج تقرير جديد للبنتاجون من المتوقع أن يصدر في وقت لاحق من هذا الشهر. قالت مصادر مطلعة على نتائج تلك الدراسة لشبكة CNN إن مسؤولي المخابرات الأمريكية لم يعثروا على دليل على أن الأجسام الطائرة المجهولة هي مركبات فضائية، لكن المحققين لم يتوصلوا أيضًا إلى تقييم نهائي لما قد تكون عليه هذه الأجسام الغامضة.

وقال نيلسون: “لا نعرف ما إذا كان من خارج كوكب الأرض. لا نعرف ما إذا كان عدوًا. لا نعرف ما إذا كانت ظاهرة بصرية .. ولا نعتقد أنها ظاهرة بصرية بسبب الخصائص التي وصفها طيارو البحرية النفاثة .. وبالتالي فإن المحصلة النهائية هي أننا نريد أن نعرف.”

لطالما كانت الأجسام الطائرة المجهولة موضع جذب في الولايات المتحدة وخارجها ، وقد تم لوحظ هذا الهوس في عام 2017 مع تقرير نيويورك تايمز حول العديد من الحوادث التي لاحظ فيها الطيارون العسكريون الأمريكيون أجسامًا مستطيلة وغامضة تتجول بسرعات عالية.

أحد أكثر المشاهد شهرة، تم التقاطه في فيديو عام 2004 يظهر الجسم الشبحي الصغير وهو يخرج من الإطار، ويبدو أنه يتحدى “القوانين العادية الفيزياء”، كما قال الطيار الذي التقط اللقطات في عام 2019.

وأوضح نيلسون إن وكالة ناسا لا تعمل بشكل مباشر مع البنتاجون بشأن هذا التقرير ، لكنه اشار إنه إذا كان علماء ناسا قادرين على إحراز تقدم في تحديد الأجسام ، فإن البنتاجون سيعرف.

إظهار المزيد

عبدالله العزازي

مدير التحرير .. باحث بالدراسات العليا قسم التربية الخاصة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى