الموسوعة العلمية

أدوار المعلم وعلاقاته داخل الفصل وخارجه

إن للمعلم اهميه كبيره في حياتنا حيث أنه يساعدنا على اكتساب مهارات جديده فلابد من احترام المعلم

ان المعلم هو الموجه والقائد والمقرر لعمليات التعلم والتعليم المعلم موجه ومنسق للنقاش وموجه متنقل وان المناخ النفسي والاجتماعي في غرفه صف ما تأثيرا كبيرا في تماسك افراد ذلك الصف وتعاونهم وتقبلهم بعضهم بعض من ناحيه وتقبلوا للمعلم اتعلم ما يقوله من ناحيه اخرى المعلم كمرشد وموجه ومنظم  للعملية التعليمية دور كبير في الصحة النفسية لأدارته لصفه وتنميه الصحة العقلية لطلابه التي تتيح لهم تعليما افضل

 المعلم له دور في مساعده الطلاب على التكيف مع افراد المجتمع الذي يعيشون فيه وبالتالي التكيف مع انفسهم لكي يشمل الاستقرار النفسي واستقرار الاجتماعي وان مشاركه المعلم مع التلاميذ في الدروس له دور مهم في التحصيل الدراسي

ومن ادوار المعلم حفظ النظام الصفي والتعامل مع مشكلات الطلاب ونستعرض الان كل ما يخص المعلم ودوره مع تلاميذ و داخل اداره الصف وخارجه اداره الصف وعلاقته للتلاميذ

 

عناصر البحث

فيما يلي سوف نعرض محاور موضوعنا:-

  • المحور الأول : أدوار المعلم
  • المحور الثاني : أدوار المعلم داخل اداره الصف
  • المحور الثالث : أدوار المعلم خارج اداره الصف
  • المحور الرابع : علاقه المعلم بالتلاميذ

عرض البحث

المحور الأول : أدوار المعلم

انا المعلم دور مهم ويعد دوره كنموذج يتعلم منه التلاميذ وان من اهم الاسباب التي انشئت المدرسة من اجلها في البداية هي نقل المعارف والمهارات والقيم الى التلاميذ واكسابهم القيم التي يقبلها المجتمع ويرضها

ومن هنا اصبح المعلم هو المسئول الاول عن التعليم ويمكن القول ان المعلم ممثل للمجتمع في هذا الشأن ان المعلم يعمل علي تحقيق اهداف المجتمع وتطلعاته الى ابنائه هو مطالب بان يكون نموذج لتلاميذه من خلال اتجاهاته وسلوكيات وان يكون واعيا بدرجه كافيه بأهمية هذا الامر بالنسبة له شخصيا وبالنسبة تلاميذه

وحيث ان التلاميذ لا يشعرون الى ان  المعلم يسلك بشكل تلقائي دون تمثيل أو افتعال وهنا يصبح المعلم قادر على التأثير على تلاميذه و ذلك اصبح التلاميذ اكثر استعدادا وقابليه للتعليم اكتساب خبرات وثقافات ومهارات من الاتجاهات المرغوبة فيها .

دور المعلم في اثاره الدافعية للتعلم

تؤكد معظم نتائج الدراسات والبحوث التربوية والنفسية اهميه اثاره الدافعية للتعلم لدى التلاميذ باعتبارها تمثل الميل الى بذل الجهد لتحقيق الاهداف التعليمية المنشودة في الموقف التعليمي من اجل زياده دافعيه التلاميذ للتعلم و ينبغي على المعلم استثاره انتباه التلاميذ والمحافظة على استمرار هذا الانتباه، الانجاز باعتباره دافعا

يعتقد اصحاب هذا الراي ان انجاز الفرد واتقانه لعمله  بشكل دافعا داخليا يدفعه لاستمرار في النشاط التعليمي فان التلميذ الذي يجتهد ينجح في اداء المهمة التعليمية بدرجه عالية

 يرفع ذلك الى منابعه التفوق والنجاح في مهمات اخرى وهذا يتطلب من المعلم احساس واشعار التلميذ بالنجاح وحمايته وابعاد شعوره بالفشل، القدر باعتبارها دافعا

يعتقد اصحاب هذا الراي انا القدرة احد اهم الحوافز الداخلية يكمن في سعي الفرد الى زياده قدرته حيث يستطيع القيام بأعمال في مجتمعه وبيئته ويتطلب هذا الدافع من الفرد تفاعل مستمر مع بيئته لتحقيق اهدافه عندما يشعر التلميذ أن سلوكه الذي يمارسه فيتفاعله مع بيئته يؤدي الى شعوره بالنجاح و تزداد ثقته بقدرته.

للمعلم مهمات ملقاه لاستثاره دافعية الطلاب للتعليم اهميه توضح سبب الثواب والمكافأة وان يربطها بالاستجابة اهميه تنويع المعلم في أساليب الثواب وان يناسب  الثواب مع نوعيه السلوك فلا يجوز أن يعطي المعلم لسلوكا عاديا ثواب ممتاز وان يعطي في نفس الوقت الثواب نفسه لسلوك جيد وان يقترب العقاب مع السلوك الغير مستحب

وان يتدخل في سلوك التلاميذ بشكل بناء واعطاء اهتماما لطلبه اللذين هم يشعرون بأنهم لا ينتمون وتوفير مناخ تعليمي غير مثير للقلق والتركيز علي الربط  بين الجهد والانجاز وان لا تؤخذ العقوبة بشكل التجريح او الإهانة

 بل يجب أن تكون فيها تعليما وتهذيبا واستثاره اهتمامات الطلبة وتوجيهها واستثارة حاجات الطلاب  للإنجاز والعمل والنجاح شعور وتمكين الطلاب من صباغه الأهداف التي يريدوا تحقيقها والمعلم مهمات في ضوء التخطيط للدرس

ويجب علي المعلم يحدد حاجات المتعلمين في ضوء خصائصهم وخبراتهم وتحليل محتوي التعلم الي مكوناته  الرئيسية وتحديد المتطلبات السابقة ذات الصلة والأهداف التعليمية الخاصة وتحليل محتوي التعلم الي مكوناته الرئيسية والاشتقاق من الأهداف العامة اهداف خاصه بالمادة وتحديد المواد السمعية والبصرية المناسبة والمواد التعليمية اللازمة لتحقيق الاهداف واختيار الاستراتيجيات وطرق التعليم والتعلم اللازمة لتحقيق الأهداف

ومشاركه التلاميذ مع المعلم في التخطيط للدرس حيث يسهم في اثاره دافعيه التلاميذ لديهم ورغباتهم في التعلم وان يسجل المعلم ملاحظاته في مكان مخصص في الخطة وان يحدد الاهداف التعليمية على هيئة نتاجات سلوكيه متوقعه من المتعلمين ضوء احتياجاتهم وقدراتهم الخاصة وان يحدد معايير الأداء المقبول حيث يحدد مستوي الجودة الذي يتصف به الهدف

ويجب أن يتعرف المعلم علي الهدف السلوكي وان يتعرف المعلم علي اهميه وضع الأهداف في تحسين رفع نسبه التعليم وان بطبق المعلم اسلوب  وضع الأهداف قبل البدء بتدريس اي وحده  .

المحور الثاني : أدوار المعلم داخل اداره الصف

انا للمعلم دور قيادي في اداره وتنظيم صفه وتحقيق نوعا من التواصل بينه وبين طلابه والتعاون في ما بينهم باستخدام اساليب ومهارات واتجاهات مناسبه وذلك يتطلب من المعلم ان يكون على وعي كامل بمعرفه الاساليب السليمة للتواصل مع التلاميذ ومهاراته المتنوعة المعلم له اسلوبه وشخصيته وتعامله مع طلابه

فهو يمثل منظومه فرعيه في الإدارة الصفية و يتحمل مسئوليه ادوار عده من خلال التحكم في تلاميذه وضبط نظام الصف  وامساك بزمام الامور في كل ما يحدث داخل الفصل من خلال غرس  النظام والانتظام في نفوس الطلبة وغرس القيم والتعاون والاتجاهات والتعاون في ما بينهم

كما تتعدد ادوار المعلم ما بين الدور المعرفي والدور التقويمي والدور الضبطي والدور الإداري فكلما زادت سيطرة المعلم داخل  الفصل كلمات احترام الطلاب له وكل ما كان دور المعلم اقل جمودا وجد نفسه مشاركا في نوع معين من العلاج الاجتماعي

فعلي المعلم ان يحسن استخدام اسلوب التعزيز والنقد البناء والمشاركة الفعالة وتقبل الاراء وتقبل افكار طلابه ذلك يساعد على خلق تفاعل صفي جيد وممتاز بين التلاميذ وعلى المعلم ان يسعى الى الاهتمام بالجوانب الجسمية والعقلية والاجتماعية للطالب باعتباره يمثل محور العملية التعليمية

وعلى المعلم التعرف على مشكلات الطلاب الدراسية والنفسية ومحاولته التخفيف عليهم ومساعدتهم في ايجاد حلول مناسبه لتلك المشكلات تشجيع وتحفيز التلاميذ على مبدا التعاون والمشاركة في الأنشطة الصفية و نقل التراث الثقافي وترسيخه في عقول التلاميذ مع اكسابهم القيم والمهارات والعادات الحسنه النبيلة التي يرفضها المجتمع باستخدام الأسئلة المتنوعة من حيث طرحه على التلاميذ

كما ان لها علاقه وثيقه بالتعاون فيما بينهم ليجدوا اجابه صحيحه مناسبه وهذا النوع من التفكير الذي يسود بينهم استخدام تقنيات التعلم التربوية التي تغرس في نفوس التلاميذ عمليتي التعليم والتعلم التي تساعدهم في اشراك جميع حواسهم.

المحور الثالث : أدوار المعلم خارج اداره الصف

للمعلم دور كبير في عمليه اعداد الصف حيث يقوم المعلم بتحديد الموضوعات التي تجذب الطالب وتزيد من حماسه للتعلم ثم اختبار المواد المناسبة لتغطيه هذه الموضوعات كما يقوم المعلم بإعداد انشطه مصاحبه لمواد تركز على فهم وتحليل ما تحمله هذه المواد من رسائل وتصميم مهام واقعيه للطلاب

 ولدي المعلم الكثير من المسؤوليات التي يفعلها خارج البيئة الصفية ومنها تصحيح الواجبات مثل تصحيح قوائم المفردات والعبارات التي قام كل  طالب بإعدادها في الفصل وتصحيح كتابات الطلاب واستخراج الاخطاء التي وقع فيها الطالب وكل ما ينتجه الطالب من مواد مسموعة ومقروءه ومرئيه وتوفير الارشادات للطلاب حول طرق تحسين اداءهم

وعلى استاذ اللغة المدرب ان يقوم بتنوع الأنشطة وتدريجها من السهل الى الصعب ليساهم بقدر كبير من زياده حماس الطالب وتشويقه وان يقوم بتفصيل الأنشطة لتناسب اهدافه من المواد التعليمية

ويراعى ميول واتجاهات واهتمامات واحتياجات و مستوى الطالب مهما كانت درجه صعوبة او سهوله المادة التعليمية المقدمة فالمعلم يستطيع ان يجعلها تناسب اي مستوى هو يريده خلال انواع الأنشطة المصاحبة

 ولم يقتصر دور المعلم في تعامله مع تلاميذه فقط داخل البيئة الصفية بل المعلم الذي يحبه تلاميذه و يتعلق به مثال للخير والحب والإنسانية وبالتالي رغب المعلم ام لم يرغب فطالب يرى لمعلمه حقا عليه خارج البيئة الصفية و خارج جدران المدرسة وان كان الطالب يعطي لمعلمه هذا الحق فلماذا يرفضوا ويتحول الي مجرد اله باهته يراها الطالب ضرورية داخل الفصل الدراسي اداه لها وظيفتها المحددة وهي الكتاب المدرسي او الوسيلة التعليمية

واذا قلنا ان التعليم يسبق التعلم لانه في البدء كان يأتي المعلم الذي يعلم والذي يتعلم منه التلاميذ والمعلم يكتمل دوره الحقيقي المهم والكبير مع ادواره خارج غرفه الصف وهذا الدور الذي يحتاج اليه الطالب لأنه بحاجه الى مثال و مرجعيه توجه افكاره واقواله وسلوكه والمراهق بحاجه الى توجيه المعلم اب  و قدوه ومثل وموجه.

المحور الرابع : علاقه المعلم بالتلاميذ

لابد من وجود علاقه قويه بين المعلم والطالب بحيث يعرف فيه الطالب حقوقه وواجباته بشكل جيد بما يحقق له كرامته الإنسانية مع حفظ مكانته للمعلم ومنزلته الرفيعة بين تلاميذهم فلابد ان نكون حريصين كل الحرص الدائم على توفير علاقه سليمه ناجحة بين المعلم والتلاميذ

وهناك معايير للعلاقة بين المعلم والطالب لابد من من قيام العلاقه على الود والحب التعاون والاحترام المتبادل بين المعلم والطالب واحتفاظ المعلم بقيمته العليا كحامل لرساله العلم والحفاظ على هذه الرسالة من اي اساءه وتشويه وارتكازها على الاخلاق الأصيلة الطيبة

جعل العملية التعليمية الفاصل المشترك بين هذه العلاقه بما يحقق للطالب ان النفع والاستفادة من ذلك ويحقق للمعلم ايضا إلقاء رسالته على افضل واكمل وجه ممكن بما يحقق النفع لهم

وعندما تقوم العلاقه بين المعلم والتلاميذ على حب واحترام اجلال ينعكس ذلك ايجابيا على تسهيل العملية التعليمية وادراك الطالب لما عليه من واجبات والقيام بها ودوره فيها لما يترك اثار طيبه على تحصل الدراسي وعند ظهور فجوه بين المعلم  والتلاميذ ذلك يؤثر سلبيا على تحصيل الطالب العلمي

لذلك يجب على الطلاب حفظ المكان العظيمة للمعلم  فيجب ان يكون المعلم لهم بمثابه الاب وان للمعلم واجبات أخلاقية تجاه الطالب وهو ان يكون حريصا على الطالب كل الحرص كما يحرص الصديق على صديقه مما يعود بالنفع على الطالب والمعلم

والتغلب على الكثير من الصعوبات التي تواجههم ووجود جو مدرسي وبيئة مدرسيه مناسبه لديهم ومشاركه المعلمين في بعض المناسبات الاجتماعية لدى التلاميذ من خلال الاطمئنان عليهم وعلى اوضاعهم الصحية في حاله المرض او الغياب فتره طويله عن المدرسة او بالسؤال عليهم

ذلك له اثر كبير في نفوس الطلاب و تقويه العلاقه بين المعلم وتلاميذه وتشكيل لجان مدرسيه اجتماعيه من للطلاب وظيفتها متابعه احوال الطلاب والاطمئنان عليهم ذلك له دور عميق في تقويه العلاقه بين المعلم والتلاميذ

التوصيات والنتائج

للمعلم دور في تنظيم الغرف الصفية وتوحيد كل شيء داخلها واستثمارها من اجل نجاح العملية التعليمية وتحقيق الاهداف المرجوة منها ويجب التخطيط الجيد للعملية التعليمية

يجب على المعلم ان يضع خطه يوميا واسبوعيا وشهريا وسنويا  ناجحة في التخطيط الفعال يتحقق تعلم زي جوده عالية و يحقق الاهداف التي يسعى اليها المعلم

الإدارة الصفية تعتمد على الاحترام المتبادل بين الطلبة والمعلمين وذلك نظرا لفارق السن بينهم

يقوم الطالب بفروض الطاعة والولاء لمعلميهم دون نقاش ماو جدال وقد يكون هذا الجو ملائما للتعليم

يجب توفير المناخ التعليمي الجيد الذي يجعل الطلبة قادرين على فهم جميع المعارف والافكار

 ومن الاهداف الناجحة للإدارة التعليمية هي تعليم الطلبة كيفيه استغلال وقتهم واستثماره احسن استثمار وتدفع الطلبة الى الابتكار والابداع والتميز واضع بعض الاستقلالية للطلاب وتنظيم الصف ونقل المعرفة خلق بيئة مناسبه للطلاب والدراسة التعامل مع الطلاب

عبدالله العزازي

مدير التحرير .. باحث بالدراسات العليا قسم التربية الخاصة

تم إكتشاف مانع الإعلانات في متصفحك

برجاء تعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع بشكل أفضل وكذلك دعم الموقع في الإستمرار، بعد التعطيل قم بعمل إعادة تحميل (Refresh) للصفحة