التعليم العام

التعليم والتضامن يبحثان خطة المناهج لفصول الحضانات لمرحلة ما قبل رياض الأطفال

التقى الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني مع السيدة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي لبحث خطة الإطار العام لمناهج الحضانات، وذلك في إطار توجيهات السيد رئيس الجمهورية بأهمية تحسين جودة خدمات الطفولة المبكرة في مرحلة ما قبل رياض الأطفال (٠ – ٤ سنوات) وتطوير شخصية متكاملة للأطفال يُراعى فيها قواعد الصحة والتغذية والتعليم ونماء الشخصية.

وقد شارك في الاجتماع شركة “ديسكفري التعليمية” مُمَّثلة في إميلي ووترز، مدير المشروع الدولي للشركة ومارتي كريل نائب رئيس قسم المناهج والتدريس.

وصرحت السيدة نيفين القباج بأن التعاون القائم مع وزارة التربية والتعليم يستهدف دعم جهود تطوير الحضانات وزيادة إعدادها على مستوى الجمهورية وزيادة نسبة الالتحاق بنسبة 30% خلال العامين القادمين، مؤكدة أن الوزارة انتهت من إعداد معايير الجودة التي وافقت عليها واعتمدتها الهيئة العامة لضمان جودة التعليم والاعتماد، كما انتهت من بناء وتطوير 957 حضانة أثناء العامين الماضيين، وتم تدريب 632 من المسيرات والأخصائيات، كما أكدت الوزيرة على أهمية دمج تعليم القيم والمبادىء كأحد أولويات التربية والتعليم.

وأشادت وزيرة التضامن بالجهود المبذولة من أجل الارتقاء بالعملية التعليمية في مصر، معربة عن تقديرها بما حققه الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم في منظومة التعليم الجديدة 2.0، مشيرة إلى أن التعاون والشراكة مع وزارة التربية والتعليم لا يتعلق فقط بمرحلة رياض الأطفال، لكن يشمل التعاون أيضًا مشروطية التعليم المتعلقة ببرنامج الدعم النقدي “تكافل وكرامة” والتي يتم تطبيقها على الأسر التى لديها أبناء فى مراحل التعليم المختلفة، كما يشمل التعاون منح فرص تعليمية متكافئة للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة، بالإضافة إلى التوسع في التعليم المجتمعي وغيرها من المبادرات.

ومن جانبه، أشاد الدكتور طارق شوقي بجهود وزارة التضامن الاجتماعي وتضافر الجهود من أجل رعاية الأطفال، كما أشاد بدور شركة “ديسكفري إديوكيشن”، مشيرًا إلى أنها أول شريك تعاونت معه الوزارة لبناء نظام التعليم الجديد، حيث أنه تم التعاون معهم فى وضع الإطار العام للمناهج.

وتابع الدكتور طارق شوقي أنه تم التعاون في عمل إطار عام المناهج لتنمية المهارات الحياتية للأطفال، ووضع منهج يشمل إطارًا للمعارف والمهارات، فضلاً عن إعداد مواد تعليمية للأطفال في الفئة العمرية (صفر – ٤ سنوات)، تتسق مع ما هو مُعد من مناهج وبرامج للفئة العمرية اللاحقة لهم.

وقال الوزير: “واجهنا تحدي عدم وجود مساحات لإنشاء الحضانات في بعض المناطق بتصميم الفراغات الذكية وهي نوع من الفصول مبتكرة جدًا، حيث تعد فصول سريعة التجهيز يمكن إعدادها بالكامل خلال فترة وجيزة، ويتميز الفصل بشاشة ذكية وشبكة إنترنت وطاقة شمسية نستفيد بها في مبادرة “حياة كريمة”، كما يمكن الاستفادة من هذه الفصول في استخدامات متعددة، حيث يمكن أن تعمل كحضانة في الصباح، وتوظيفها فى فترة المساء في أنشطة أخرى بالقرى”.

وقد قام ممثلو شركة “ديسكفري التعليمية” بعرض الإطار العام لمناهج الحضانات وأدوات التَّعلُم والخريطة الزمنية للانتهاء من تطوير المنهج، وتضَّمن العرض سبل تلبية الاحتياجات الأولية للأطفال في هذه المرحلة العمرية، بالإضافة إلى إدراج أولياء الأمور في خطة التطوير باعتبارهم أساسيين في تنشئة الأطفال ونمائهم، كما تناول العرض تفاصيل البرنامج التعليمي المُقًّدم لكل مرحلة عمرية، وتأثير البرنامج التعليمي على الطفل في هذه المرحلة.

عبدالله العزازي

مدير التحرير .. باحث بالدراسات العليا قسم التربية الخاصة

مقالات ذات صلة

تم إكتشاف مانع الإعلانات في متصفحك

برجاء تعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع بشكل أفضل وكذلك دعم الموقع في الإستمرار، بعد التعطيل قم بعمل إعادة تحميل (Refresh) للصفحة