اللهم انصر إخواننا في فلسطين ❤️🇵🇸🇵🇸

أخبار الجامعاتالتعليم الأزهري

رئيس جامعة الأزهر السابق فى محاضرة لعلماء الهند: النص القرآنى معجز ببلاغته وبيانه

عقدت وزارة الأوقاف محاضرات اليوم السادس للدورة العلمية المتقدمة المتخصصة لـ18 عالمًا من كبار علماء الهند، وعمداء كلياتها، وأساتذة جامعاتها، ورؤساء مؤسساتها الدينية والثقافية بأكاديمية الأوقاف الدولية بمدينة السادس من أكتوبر اليوم الخميس، حيث عقدت المحاضرة الأولى للدكتور إبراهيم الهدهد رئيس جامعة الأزهر السابق، بعنوان: “التطبيقات اللغوية وأثرها في فهم النص القرآني” وقدم لهذه المحاضرة الدكتور أشرف فهمي مدير عام التدريب.

 

وأكد الهدهد أن النص القرآني معجز ببلاغته وبيانه وقد استعمل القرآن الكريم أرقى أساليب البيان العربي، وأن آيات الأحكام الشرعية في أعلى درجات البلاغة، وأن الذكر الحكيم حين يحدثنا عن الأحكام الشرعية فإنه يتحدث ببلاغة عالية القدر معجزة للإنس والجن قاطبة، ويوضح ذلك قول الإمام الشافعي في الرسالة حيث يقول : الجملة العربية لها طبيعة تختلف عن طبيعة بناء أي جملة في لغة من لغات العالم، ولسان العرب أوسع الألسنة مذهبًا، وأكثرها ألفاظًا، ولا نعلمه يحيط بجميع ألفاظه إنسان غير نبي فكانت إحاطة سيدنا رسول الله “صلى الله عليه وسلم” باللسان العربي لفظًا وبنيةً ودلالةً وروحًا آية من آيات الإعجاز).

 

وأضاف الهدهد، أن اللغة العربية من أكثر لغات العالم من حيث عدد الأصوات، حيث إن اللغة العربية مكونة من (34) صوتًا، تليها اللغة الفارسية مكونة من (32) صوتا، ثم تليها اللغة الإنجليزية مكونة من (28) صوتًا، ثم اللغة العبرية وهي مكونة من (23) صوتًا، كما أن اللغة العربية من أوسع لغات العالم ألفاظًا، حيث إن قواميس اللغة العربية تفوق قواميس لغات العالم من حيث عدد الألفاظ، كما أن اللغة العربية من أوسع لغات العالم في الأشكال والأنماط التي تبنى عليها الجملة، فهي لغة حركية يختلف فيها معنى الكلمة حين تختلف الحركة، ومن ذلك كلمة (الغَمر) والتي تعني الكثير يقول رسول الله (صلى الله عليه وسلم ): “مَثَلُ الصَّلواتِ المكتوباتِ كمَثَلِ نَهرٍ جارٍ على بابِ أحَدِكم يغتسِلُ منه كلَّ يومٍ خَمسَ مرَّاتٍ”، ولفظ (الغِمر) والتي تعني الحقد والعداوة ومن ذلك أنَّ رسولَ اللهِ (صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ) ردَّ شهادةَ الخائنِ والخائنةِ وذي الغِمْرِ على أخيهِ وأجازها لغيرهم، ولفظ (الغُمر) والتي تعني الشيء التافه ومن ذلك ما روي عن ابن عباس (رضي الله عنه) قال، لما أصاب رسولُ الله (صلى الله عليه وسلم) قريشًا يوم بدْر قدم المدينة، جمع يهودَ في سوق بني قَينُقاع. فقال: يا معشر يهود، أسلموا قبل أن يصيبكم مثل ما أصاب قريشًا! فقالوا: “يا محمد، لا تغرّنك نفسك أنك قتلتَ نفرًا من قريش كانوا أغمارًا لا يعرفون القتال إنك والله لو قاتلتنا لعرفت أنا نحن الناس، وأنك لم تأت مثلنا”.

 

وأكد رئيس جامعة الأزهر السابق، أن اللغة العربية من أوجز لغات العالم، فترجمة أي كتاب من لغته الأصلية إلى اللغة العربية تقل الكلمات المترجمة عن كلمات اللغة الأصلية، فاللغة العربية أجمع اللغات السامية للصفات السامية. 

 

 

إظهار المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

تم إكتشاف مانع الإعلانات في متصفحك

برجاء تعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع بشكل أفضل وكذلك دعم الموقع في الإستمرار، بعد التعطيل قم بعمل إعادة تحميل (Refresh) للصفحة