التعليم العام

7 أولويات على أجندة وزير التعليم.. تظلمات الثانوية وتعيين 30 ألف معلم الأبرز

يتسلم الدكتور رضا حجازى، وزير التربية والتعليم الفنى الجديد، مهام عمله بمكتبه صباح اليوم بديوان الوزارة، ويأمل أولياء الأمور والطلاب أن يحقق الوزير الجديد طفرة فى ملف التعليم خاصة فى تقييمات الثانوية العامة، ونرصد فى التقرير التالى 4 ملفات مهمة ستكون على رأس الأولويات خلال الفترة القادمة.

ـ تظلمات الثانوية العامة 2022.

 

تقدم آلاف من طلاب الثانوية العامة بتظلمات على نتيجة امتحانات الدور الأول وينتظرون إنصافهم فى الدرجات، خاصة بعد تراجع مجاميع الثانوية العامة بشكل ملحوظ، وتتوجه أعين الطلاب إلى الوزير الجديد من أجل إعطاء تعليمات للمسئولين عن كنترولات الثانوية العامة لفحص التظلمات بشكل دقيق، ومنح الطلاب الدرجات حال استحقاقهم أى درجات جديدة، مع توفير فرص التظلم يدويا على غرار ما كان يحدث فى الثانوية العامة القديمة.

ـ امتحانات الثانوية العامة دور ثان 2022.

 

تنطلق امتحانات الثانوية العامة 2022، دور ثان السبت 20 أغسطس الجارى، ويواجه الوزير الجديد الدكتور رضا حجازى، تحديات منها التصدى لظاهرة الغش الإلكترونى وتصحيح الامتحانات وإعلان النتائج.

ـ تعيين 30 ألف معلم.

 

كان للدكتور رضا حجازى دور مهم فى حصر العجز بأعضاء هيئة التدريس خلال الفترة المقبلة وقت أن كان يشغل منصب نائب وزير التربية والتعليم، وتمت الموافقة على تعيين 150 ألف معلم خلال 5 سنوات، وتم فتح باب التقدم للمعلمين للتعيين فى رياض الأطفال ومعلم الفصل حيث تستهدف الوزارة خلال الأيام المقبلة التعاقد مع 30 ألف خريج للعمل بالعام الدراسى المقبل لسد العجز فى المدارس، ويعتبر ملف تعيين المعلمين الجدد من أهم وأبرز الموضوعات التى سيعمل عليها الوزير الجديد رضا حجازى لتحقيق الاستقرار فى المدارس مع بداية العام الدراسى الجديد.

ـ استقبال العام الدراسى الجديد 2022،2023.

 

ينطلق العام الدراسى الجديد بالمدارس  24 سبتمبر المقبل، وترفع الوزارة حالة الطوارئ قبل دخول العام الدراسى الجديد، لتجهيز المدارس لاستقبال الطلاب، حيث يتابع الوزير الجديد صيانة المدارس واستكمال طباعة الكتب وتسليمها للطلاب وسد العجز فى المدارس وأيضا تسليم أجهزة التابلت لطلاب الصف الأول الثانوى العام وتحصيل المصروفات الدراسية وأيضا مواجهة الدروس الخصوصية، إضافة إلى تحدى أخر يواجه الوزير وهو عودة الطلاب للمدارس خاصة فى الشهادتين الإعدادية والثانوية العامة، إضافة إلى اعتماد حركة الهيكلة الجديدة وتسكين الطلاب الجدد فى الصفوف الأولى ورياض الأطفال.

ـ مصروفات المدارس الخاصة.

 

يعتبر ملف المدارس الخاصة من أهم الملفات التى تواجه الوزير الجديد حيث قامت بعض المدارس برفع مصروفات العام الدراسى الجديد بشكل مبالغ فيه، كما قررت أيضا بعض المدارس رفع رسوم ” الباص” خاصة بعد ارتفاع أسعار السولار والبنزين خلال الفترة الماضية، ويتعين على الوزير الجديد تحقيق المعادلة الصعبة والتى تضمن إحداث توازن بين المصروفات الدراسية لأولياء الأمور وأرباح المدارس التى تريد تحقيقها.

 

 

ـ استكمال تطبيق نظام التعليم الجديد على الصفوف الأولى.

 

منذ تطبيق نظام التعليم الجديد على تلاميذ الصفوف الأولى السنوات الماضية، استفاد قرابة 9 ملايين طالب وطالبة من مناهج جديدة وتقييم مختلف قائم على قياس ما اكتسبه الطالب من مهارة حقيقة، وتسعى الوزارة إلى تطبيق واستكمال نظام التعليم الجديد على الصف الخامس الابتدائى مع دخول العام الدراسى الجديد 2022،2023، مع وضع نظام للتقييم لا يعتد بالامتحانات وحدها كوسيلة للتقييم مع توفير بيئة تعليمية جاذبة للطلاب تناسب المناهج التى تم بناؤها وفق المعايير العالمية.

 

ـ ضخ دماء جديدة.

 

تحتاج وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، مع تولى الوزير الجديد الحقيبة الوزارية ضخ دماء جديدة فى كثير من المواقع أبرزها المركز القومى للامتحانات والتقويم التربوى، حيث إن المركز هو المنوط به وضع أسئلة امتحانات الثانوية العامة من خلال بنوك الأسئلة، وشهدت امتحانات الثانوية العامة خلال العامين الحالى والماضى شكاوى كثيرة من طريقة صياغة الأسئلة، وأيضا أسلوب تقييم غير دقيق قائم على أسئلة اختيار من متعدد فقط دون احتواء الامتحانات على أسئلة مقالية، كما توجد قطاعات داخل ديوان الوزارة تحتاج إلى تغيير الوجوه من أجل إحداث نقله فى ملف تطوير التعليم.

إظهار المزيد

عبدالله العزازي

مدير التحرير .. باحث بالدراسات العليا قسم التربية الخاصة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى