أخبار الجامعات

رئيس الجامعة الألمانية فى احتفالية 20 عام GUC: أناشد بالتوسع فى إنشاء الجامعات العابرة للحدود

انطلقت قبل قليل، احتفالية الجامعة الألمانية بالقاهرة بمناسبة مرور 20 عاما على إنشائها، والتى تنعقد فى فرع الجامعة ببرلين، بمشاركة وفد إعلامى وبرلمانى وقيادات وزارة التعليم العالى، بالإضافة إلى حضور عدد من رؤساء الجامعات الألمانية وقيادات برلمانية ألمانية .

وبدأت الاحتفالية بعرض فيلم تسجليى منذ بدء تأسيس الجامعة الألمانية بالقاهرة، وعدد الخريجين الذى تجاوز الآلاف، ونظام التعليم داخل الجامعة، كما تم استعراض لمشروع الهوية البصرية لمحافظة أسوان ومشاركة الجامعة فى تنفيذه .

وأكد الدكتور أشرف منصور رئيس مجلس أمناء الجامعة الألمانية بالقاهرة أن الجهود التي بُذلت على مدار السنوات الماضية أثمرت بإنشاء جامعتين عابرتين للحدود في مصر، أولهما GUC التى نحتفل بمرور 20 عامًا على إنشائها، إلى جانب مرور 10 سنوات على افتتاح فرع للجامعة الألمانية ببرلين GUC Berlin.

وأضاف الدكتور أشرف منصور – فى كلمته خلال الاحتفالية العالمية بفرع الجامعة فى برلين المقام بدعوة الجامعات الأم المؤسسة لها، “أولم وشتوتجارت” و بحضور 240 شخصا من كبار الشخصيات فى ألمانيا وعدد من السفراء العرب والأفارقة والأوروبيين – أن المكرمين ال 70 فى هذه الإحتفالية وجميع المعنيين من البلدين قد ولدت الجامعة الألمانية بالقاهرة بدعمهم حتى أصبحت جامعة رائدة متجددة دوماً تسهم فى التغيير الإيجابى فى حياة الشباب المصرى حتى يسهم بدوره فى الإرتقاء بمجتمعه سواء فى مصر أو العالم.

وقال رئيس مجلس أمناء الجامعة الألمانية بالقاهرة إنه حمل على عاتقه 8 مبادئ راسخة على مدار 20 عامًا، وهي: الاستقلالية والإتاحة وعدم التمييز، والحيادية، والشفافية والمساواة، والتعددية والتسامح والقبول، ومناهج ألمانية بمعايير أوروبية، والجمع بين النظرية والتطبيق العملي، والتأثير العالمي في مجال البحث العلمي، وكان نتاج هذا المجهود الذي جاء لأكثر من 20 عامًا وقبل إنشاء أولى الجامعات العابرة للحدود، ثمار يشهد لها بطيب البذرة، فقد تصدرت الجامعة الألمانية بالقاهرة قائمة الجامعات الألمانية الموجودة خارج حدود ألمانيا كأكبر جامعة عابرة للحدود، فهي تمثل أكثر من 40% من إجمالي حجم الجامعات ثنائية القومية خارج حدود ألمانيا، وأن الجامعة الألمانية ليست فقط أكبر جامعة عابرة للحدود خارج حدود ألمانيا بل أكبر جامعة عابرة ثنائية القومية على مستوى العالم.

ونوه منصور إلى أن التعليم العابر للحدود يعد مركزا للالتقاء والتواصل عبر الأمم، وأن الجامعات العابرة للحدود لها دور هام في مجالات البحث العلمي والاقتصاد والثقافة، لافتا إلى أن الجامعة الألمانية مركزا للعلم والبحث العلمي عالميًا ،فضلا عن كونها ملتقى اقتصادي صناعي وتكنولوجي عبر الأمم حيث شكلت الجامعة جسرا ممتدا بين مصر وولاية بادن فورتمبرج – قلعة الصناعة الألمانية فى قلب اوروبا- ممثلة فى الجامعات المؤسسة “أولم وشتوتجارت وتوبنجن ومانهايم ولايبزج” والجهات والهيئات والوزارات العاملة بالمقاطعة التى نسقت فيما بينها من بعدها وصولًا للمستوى الفيدرالى الحكومى والوزارات الالمانية والهيئات الداعمة وجميعهم منذ إنشاء الجامعة وحتى الآن يمثلون ركيزة قوية فى تطوير المناهج وتبادل الطلاب وابتعاث الأساتذة والأبحاث المشتركة.  

وأوضح الدكتور أشرف منصور أن احتفالات الجامعة تتزامن مع احتفالات السفارة المصرية بالقاهرة بمرور 70 عام من العلاقات الدبلوماسية بين مصر وألمانيا كما تحتفل الوزارة الفيدرالية للتعليم العالي والبحث العلمي والخارجية الألمانية والهيئة الألمانية للتبادل العلمى يحتفلون هم أيضاً هذا العام بمرور 20 عاما على إنشاء برنامج وقسم الجامعات العابرة للحدود بالهيئة الألمانية للتبادل العلمى والتى نشأت الجامعة الألمانية بالقاهرة تحت مظلته واقيم احتفال بها بمدينة بون في مجمع العلوم في شهر يونيو الماضي.

وشدد رئيس مجلس أمناء الجامعة الألمانية بالقاهرة على أن التعليم والعلم هما البوابة الرئيسية لإرساء ثقافة السلام في العالم، مناشدا صانعى القرار بتبنيها وتعديل القوانين الحالية لتسهيل مهامها حيث أن العالم الآن بحاجة إلى مئات من الجامعات العابرة للحدود.

إظهار المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى