أخبار الجامعات

أمين هيئة التبادل العلمى بألمانيا: الجامعات ثنائية القومية تؤهل للعمل الدولى

قدم الدكتور ينس براندنبورح وزير الدولة الألمانى ممثلا عن الوزارة الفيدرالية للتعليم العالى، التهنئة إلى الجامعة الألمانية بالقاهرة ، معربا عن سعادته للمشاركة فى الاحتفال قائلا سعيد بوجودى اليوم للاحتفال بالرقم السحري 100 ، 70 عاما علاقات مصرية المانية- 20 عاما تأسيس الجامعة الالمانية في القاهرة – و 10 سنوات لفرع الجامعة فى برلين، مشيرا إلى استعداده لحضور الاحتفالية التى ستقام فى القاهرة أكتوبر المقبل .

 

وأضاف ينس براندنبورح وزير الدولة الألماني، نحتاج دائما لجسور في ظل ما يحدث في العالم – ويحتاج لمثل هذه المشروعات من التعليم العابر للحدود التي تقرب البشر من بعضها لبعض موجها الشكر إلى  كل المؤسسات التي ساهمت في هذا النجاح والدكتور أشرف منصور الذي كانت له الرؤية لانشاء الجامعة الألمانية في مصر واشكر التعليم العالي في مصر ووزارة الخارجية المصرية وكل الجامعات في ولاية بادن فيتم بيرج .

 

وتابع، أن انشاء جامعات عابرة للحدود هو شىء يحتمل تحدي كبير ويحتاج شجاعة وصبر وقدرة على المرونة والثقة ، والاساس في الأمر أن تكون هذه الصفات موجودة على الناحيتين وأن تكون المؤسسات العلمية هى من تقوم بدفع المشروع للأمام ، مشيرا إلى أن الجامعات العابرة للحدود تشجع الجامعات للحروج للدراسة في البلدان الأخري وتشجع الطلاب المصريين للقدوم إلي ألمانيا والتعرف على الثقافة هنا والعكس يتم من جانب الطلاب الألمان.

 

واردف ، هناك قيم نريد مشاركتها مع شركائنا  مثل التعاون مع الاقتصاد والبحث العمي والحرية الأكاديمية لبحث علمي قوي وجيد ، لافتا إلى أن الجامعة الألمانية طبقت مبدأ فول هوم بونت .

 

واستطرد ، اتمنى  أن تحقق الجامعة أن تكون مركزا علميا وبحثيا في المنطقة خاصة وأن الجامعة الألمانية لها دور كبير في الاقتصاد والصناعة وهو يعبر عن مبدأ للتعاون المصري الألماني.

 

وذكر أن خريجي الجامعة الالمانية متواجدين هنا في الشركات والمصانع الالمانية وتعرفوا على مناخ العمل الألماني اثناء دراستهم في الجامعة اللالمانية

العلماء الجيدين يذهبون إلى ألمانيا أو المكان الذي يشعرون فيه بحرية لإتمام ابحاثهم ، ولدينا خريجين متميزين يعرفون الحضارة الألمانية والعلماء الألمان والعكس في مصر فهذا تعاون مشترك بين البلدين وهو وثيق وكثيف وندعم الشباب العلماء في مصر والمانيا

 

وأكد أن التحديات في زمننا هذا من تغير مناخ وطاقة وماء لا ينمكن ان تحل دون وجود حلول جامعية ولا يمكن الاستغناء عن التعاون بين الجامعات حول العالم والجامعات ثنائية القومية لها دورا هاما فى ذلك. كلمة رئيس جامعة أولم في المانيا.

 

 

فيما أعرب الدكتور كاى زيكس، أمين عام الهيئة الألمانية للتبادل العلمى، عن سعادته بوجوده في احتفالية الجامعة الألمانية بمرور 20 عاما على تأسيسها و10 سنوات على افتتاح فرعها ببرلين، لافتا إلى أنه في عام 1922 بدأت رؤية الدكتور أشرف منصور لإنشاء الجامعة الألمانية، وتوسعت دائرة الداعمين لفكرة هذا المشروع وما ستحققه في إنشاء جامعة ثنائية القومية والتي تعمل على اظهار البحث العلمي الألماني والتعليم الألماني في المنطقة العربية وشمال أفريقيا، فهو تعاون استراتيجي في كل المؤسسات، وهذه الرؤية أدت إلى أن يتحقق التعاون الوثيق بين الجامعات في ألمانيا ومصر، وأن هدفنا هو تعزيز التبادل الإنساني والفكري بين مصر وألمانيا.

 

جاء ذلك خلال كلمته في احتفالية مرور 20 عامًا على إنشاء الجامعة الألمانية في مصر، إلى جانب مرور 10 سنوات على افتتاح فرع للجامعة الألمانية ببرلين GUC Berlin، والمقامة بدعوة الجامعات الأم المؤسسة لها، “أولم وشتوتجارت” و بحضور 240 شخصا من كبار الشخصيات في ألمانيا وعدد من السفراء العرب والأفارقة والأوروبيين، والإعلاميين.

 

وأضاف أمين عام الهيئة الألمانية للتبادل العلمى، قائلًا:“ نحن نعيش في عالم لديه صراعاته وتحدياته  لكن التبادل العلمي أهم، ويجب أن يستمر لتقريب المسافات والحضارات“، موضحة أن الجامعات ثنائية القومية مثل الجامعة الألمانية في مصر تتمتع بأهمية مختلفة وتؤهل الشباب لسوق العمل العالمي، وهو هدف مصر والمانيا، وأن الهيئة الألمانية تدعم الجامعات العابرة للحدود، كما تدعم الطلاب المصريين والألمان لعبور الحدود وتمكين العمل السلمي والتعاون في البحث العلمي وتحقيق الصداقات والتعاون بين العلماء، الأمر الذي يفتح مجالا للحوار، وهو ما تدعمه الهيئة الألمانية للتبادل العلمي.

 

ونوه أمين عام الهيئة الألمانية للتبادل العلمي أن هذا التعاون الأكاديمي لم يكن ليتحقق سوى بوجود علاقات ثنائية بين مصر والمانيا، وهو يتزامن مع مرور 70 عاما على العلاقات المصرية الألمانية، مقدما التهنئة للجامعة الألمانية بتحقيق هذه النجاحات وأن تستمر في طريق النجاح خلال السنوات القادمة أيضا.

 

ومن جانبه، أكد الدكتور ميشائيل فيبر، رئيس جامعة أولم الألمانية وهى الجامعة الأم للجامعة الألمانية بالقاهرة، أن المرء قد يتعجب بما يمكن أن تنجزه مدينة بمساحة أولم بالمقارنة مع القاهرة وتعداد سكانها، لكن الحقيقة أن مصر والمانيا يتمتعان بحضارة وعراقة، لافتًا أن مدينة أولم بها أعلى كاتدرائية في العالم، وأقدم حفرية، وتمتلك نهر الدنوب ومصر تمتلك نهر النيل، وأن هذه المقومات قد جعلت الدكتور أشرف منصور، رئيس مجلس أمناء الجامعة الألمانية في مصر، ينظر إلى جامعة أولم ويتعاون معها.

 

ونقل رئيس جامعة أولم الألمانية، تهنئة عمدة مدينة أولم للدكتور أشرف منصور، رئيس مجلس أمناء الجامعة الألمانية بالقاهرة وكافة أعضاء هيئة التدريس والعاملين والطلاب، موضحا أن الدكتور أشرف منصور كان متحمسا لجامعة أولم وللبحث العلمي الألماني وتأسيس الجامعة الألمانية بالقاهرة، وأن هذا الصرح العظيم حظى بالدعم الكامل من جانب الجهات والمؤسسات الألمانية ليكون في المكانة التى نشهدها الآن.

 

وأضاف فيبر أن الجامعة الألمانية جامعة ثنائية القومية بمناهج ألمانية معتمدة وتقدم الشهادات المتعددة على طريقة نظام بولونيا وهى أكبر جامعة عابرة للحدود خارج حدود المانيا، وخلال آخر 10 أعوام كان هناك تبادل في مجال البحث العلمي الذي يثقل شخصية الطالب والخريج، وأن هناك قيم يتم تبادلها بين الطلاب، فضلا عن وجود الحرية الأكاديمية، مؤكدا أن خريجي الجامعة الالمانية في مصر سفراء لمصر ولنظام التعليم الالماني.

 

ونوه إلى أن أعضاء كلية الطب في جامعة أولم يقدمون الدعم للجامعة الألمانية في القاهرة لإنشاء كلية الطب في مصر، وأن الجامع حريصة على توطيد هذه الشراكة، لافتا إلى أن الجامعة الألمانية في مصر وضعت من بين مبادئها البحث العلمي فهى لديها هدف علمي ومجتمعي في مصر وألمانيا وأفريقيا.

كلمة رئيس جامعة شتوتجارت الألمانية

قال الدكتور فولفرام ريسيل، رئيس جامعة شتوتجارت الألمانية، إن الجامعة الألمانية بالقاهرة أنشئت على غرار الجامعات الألمانية، وتطبق مبدأ يجمع بين البحث العلمي والتعليم، ولم يتخيل شخص وجود جامعة عابرة للحدود خارج ألمانيا.

 

وأضاف رئيس جامعة شتوتجارت الألمانية، أن الجامعة الألمانية تم إنشائها ببنية تحتية متميزة وببرامج دراسية معتمدة ومتميزة على غرار المناهج الألمانية، كما أن البحث العلمي بها حصل على العديد من الجوائز، لافتا أن الجامعة الألمانية بالقاهرة هى أفضل نموذج للجامعات العابرة للحدود، قائلًا:“ أرفع لكم القبعة فكل الموجود في القاهرة يدلل على النجاح والفخر.“

 

وتابع قائلًا:“ بعد مرور 20 عامًا الجامعة الالمانية الآن، نؤكد أنها جامعة مستقرة وصامدة وحان الوقت أن تحقق ما تريد من أهداف أخري، وذلك حدث عندما شاركت الجامعة الألمانية في إنشاء الجامعة الألمانية الدولية ciu بالعاصمة الإدارية، متمنيا للجامعة الألمانية 20 عاما قادمة من النجاح والتقدم.

 

يذكر أن الاحتفالية والتى تقام بفرع GUC Berlin، دعت اليها الجامعة الألمانية ممثلة فى الدكتور أشرف منصور، المؤسس الأول ورئيس مجلس أمناء الجامعة الألمانية بالقاهرة والجامعات المؤسسة جامعة أولم ممثلة فى الدكتور ميشائيل فيبر، رئيس جامعة أولم و جامعة شتوتجارت ممثلة فى الدكتور فولفرام ريسيل، رئيس جامعة شتوتجارت كلا من الدكتور كاى زيكس، أمين عام الهيئة الألمانية للتبادل العلمى السفير فيتو تسيشيري ، مساعد وزير الخارجية الالمانية والدكتور ينس براندنبورج، وزير الدولة البرلمانى ممثلا عن الوزارة الفيدرالية للتعليم العالي والبحث العلمى و السفير خالد جلال، سفير جمهورية مصر العربية بألمانيا ، واوفيه بروكهاوزن، محافظ راينكندورف، برلين.

 

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى