أخبار الجامعات

وزير التعليم العالى يوجه بالاهتمام بالطابع التُراثى فى بناء مشروع “بيت مصر”

عقد الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالى والبحث العلمى، أمس الأربعاء، اجتماعا لمتابعة الأعمال التنفيذية لمشروع بناء “بيت مصر” بالمدنية الجامعية الدولية بباريس، وذلك عبر تقنية الفيديو كونفرانس.

 

وتناول الاجتماع الخطوات التى تمت من الأعمال الإنشائية والمعمارية والاطلاع على مُعدلات تنفيذ مشروع “بيت مصر” منذ توقيع العقد فى منتصف شهر يونيو 2021 وحتى الآن.

 

واطمأن الوزير على انتظام سير الأعمال التنفيذية والتجهيزات واطلع على معدلات التنفيذ لمشروع “بيت مصر”، مشددًا على ضرورة تنفيذ المشروع وفقًا للمواصفات المُتفق عليها والجداول الزمنية المُعدة مُسبقًا، وكذلك الالتزام بموعد تسليم البيت فى شهر أبريل 2023، وبدء استقبال الطلاب فى العام الجامعى ذاته.

 

وأشار د. عاشور إلى أهمية المشروع الذى يعُد واجهة مهمة لمصر فى فرنسا وداخل المدينة الجامعية الدولية بباريس، مؤكدًا على ضرورة الاهتمام بالطابع التُراثى فى بناء وتجهيز البيت المصرى، موضحًا أن الهدف من إنشاء “بيت مصر” هو توفير غرف للطلاب المصريين الدارسين فى أنحاء باريس، بالإضافة إلى المركز الثقافى، وأن يكون له الطابع المصرى داخل قلب العاصمة الفرنسية، وكذلك تعزيز التعاون ودعم النشاط الثقافى والحضارى والتعليمى بين البلدين.

 

الجدير بالذكر أن إنشاء “بيت مصر” يأتى تنفيذًا للاتفاقية الموقعة بتاريخ 24 أكتوبر 2017 بين جمهورية مصر العربية ومجلس جامعات باريس والمدينة الجامعية الدولية بباريس، ويقام المشروع على مساحة تبلغ نحو 1900 متر مربع من إجمالى مساحة قدرها 7424 متر مربع، ويتكون المشروع بشكل أساسى من مبنى سكنى للطلاب والباحثين والرياضيين، ويتألف من 195 غرفة وقاعة للأنشطة الثقافية وأماكن عامة للخدمات، وذلك بنسبة إشغال 70% من المصريين وبنسبة 30% مُخصصة للأجانب.

 

شهد الاجتماع حضور، الدكتور عصام الكردى رئيس جامعة العلمين الدولية ورئيس اللجنة الفنية لمشروع “بيت مصر” ود. سالم الخضرى عضو اللجنة الفنية لمشروع “بيت مصر”، والدكتور أيمن فريد حمزة عضو اللجنة الفنية لمشروع “بيت مصر”، والدكتور نور السبكى المستشار الثقافى مدير مكتب البعثة المصرية بالمكتب الثقافى المصرى بباريس، والمهندس وليد عرفة والمهندس سام اشنايردر، ويرتزون فليبو مدير المشروع الاستشارى.

إظهار المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى