التعليم العام

لقاء شباب معلمي مصر مع رئيس الإدارة المركزية لشؤون المعلمين أي معلم لديه مشكلة ستحل ان شاء الله، أنا معنديش حاجة إسمها مشكلة ملهاش حل

في لقاء ملئ بالألفة اجتمعت الأستاذة نادية عبدالله رئيس الإدارة المركزية لشؤون المعلمين مع ائتلاف شباب المعلمين ،حيث حرصت سيادتها أن يكون عمل تقوم به في مهام التكليف الجديد الذى كلفها به معالي وزير التربية والتعليم وهي تضع الخطوط العريضة،

هو الاستماع للمعلمين والتحاور معهم ومشاكلهم حيث أن سيادتها ليست بعيده عن المعلمين بحكم عملها بالتنسيق
أعرب الحاضرون عن ثقتهم التامة في معالي الوزير دكتور رضا حجازى قائلين ( دا واحد مننا ) وعن فرحتهم العارمة بتولي الأستاذة نادية عبدالله الإدارة العامة لشؤون المعلمين لدرايتها بمشاكلهم فعملت من قبل على عدة ملفات تخص المعلمين مثل ال٣٠ ألف معلم
وتغير المسمى
والاغتراب

وأكد إبراهيم نشأت منسق ائتلاف معلمي مصر على سعادة المعلمين بتكليف سيادتها لهذا العمل الشاق فعلى الرغم من صعوبته إلا أننا على ثقة تامة بسيادتها لما لها من نشاط سابق في خدمة المعلمين

وأكد محمد البيلي آمين مساعد الائتلاف أن الأستاذة نادية عبدالله نعم الإختيار لهذا المكان وأشاد باختيارات معالى وزير التربية والتعليم رضا حجازى في إختيار معاونيه حيث ينتهج منهج الرجل المناسب في المكان المناسب

واضاف البيلي أن الأستاذة نادية عبدالله ليست بعيده عن العمل العام وخدمة المعلمين وحل مشاكلهم فمنذ سنوات ومكتبها مفتوح لجميع المعلمين من كل المحافظات ولم تخذل أحد يوما وكنا شهود عيان على ذلك
فكانت تقوم على حلها دون كلل أو ملل وانجزت ملفات كانت تؤرق الكثير من المعلمين أهمهم إعادة بعض المعلمين المفصولين وتعيين ال٧٥ ألف معلم وحل مشكلة اغتراب ال٣٠ ألف معلم وملف تغيير المسمى الوظيفي حيث تم إنجاز الكثير منه ولازال كل عام فيه جديد حسب قولها

وتوقف الأستاذ أمجد زكريا وهي تتحدث بتلقائية عندما عرض عليها بعض الحضور مشاكل لمعلمين
فقالت عبد الله (أنا معنديش حاجة إسمها مشكلة ملهاش حل أي مشكلة باذن الله هتتحل طالما ليه حق )
واسعدته هذة الكلمات البسيطة الخارجة بصدق من القلب واستعدت كل الحضور
واشادت الأستاذة هيام راشد على اللقاء واشادت بسعي وزير التربية والتعليم لتحقيق الرضا الوظيفي للمعلمين

وأضافت الأستاذة أسماء عباس أن اختيار الأستاذة نادية عبدالله يؤكد على رؤية الوزارة الثاقبة واهتمامها بشؤون المعلمين

وأشارت الأستاذة إيمان طاهر إلى أهمية اللقاء
وأكد الأستاذ ياسر طلبه على أهمية عقد لقاءات بشكل دورى.
وأشادت الأستاذة نرمين بأهمية سياسة الباب المفتوح والتواصل المباشر مع المعلمين حيث يقضي على الروتين ويعد وسيلة من وسائل القضاء على الفساد التى ناشد بها فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي

وأكدت الأستاذة نادية عبدالله أنه سيتم استحداث بعض الوحدات داخل المديريات
لسهولة التواصل مع المعلمين وحل مشاكلهم والشفافية في إختيار القيادات

وتم مناقشتها في بعض المشاكل التي تؤرق المعلمين ووعدت بدراستها حيث أوضحت أنها لم تتسلم مهام وظيفتها بعد وبطاقات الوصف الوظيفي
ولكنها لن تدخر جهد فيما كلفت له
امتيازات للمعلمين كإشتراكات للمترو والاتوبيسات
التنسيق مع نقابة المعلمين فيما يخص مشاكل المعلمين
دراسة ملف المدارس الخاصة وخصم ال٢٥% لأبناء المعلمين وتقسيم تقسيط المصروفات الدراسية بحيث يكون كل ترم قسطين حيث بعض المدارس تلاعبت في هذا الشأن وجعلتهم في ترم الأول
وعرض البيلي مقترح بأن تكون ما يتقاضاه المعلم نظير أعمال امتحانات الشهادات الاعدادية والثانوية باليوم وليس على الأساسي لتقليل الفروق الواسعة بين صغار المعلمين والقدامى حيث أنهم يؤدوا نفس المهمة والحد من عزوفهم عنها

إظهار المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى