التعليم العام

وكيل تعليم الغربية يعقد اجتماعا بمديري المدارس الثانوية لمناقشة استعداد العام الدراسى

عقد ظهر اليوم ناصر حسن، وكيل وزارة التربية والتعليم بالغربية، اجتماعاً بمديري المراحل الثانوية ومديري المدارس الثانوية الرسمي واللغات والخاص على مستوى المديرية، بمدرسة طنطا الفنية المتقدمة للشئون الفندقية والخدمات السياحية، بحضور مدير وأعضاء إدارة التعليم الثانوي بالمديرية، وذلك لمناقشة أهم الاستعدادات لاستقبال العام الدراسي الجديد 2022 / 2023. 

 

وخلال الاجتماع، وجه وكيل الوزارة إلى ضرورة الاحتفال بالطلاب الجدد واستقبالهم في بداية العام الدراسي، وتوفير كافة السبل التي تجذب الطالب للمدرسة، وضرورة توفير جو يسوده الود والمحبة للطلبة داخل المدارس، وحل جميع المشكلات التي قد تواجه الطلاب، والتعاون مع أولياء الأمور. 

 

وأكد وكيل الوزارة على ضرورة التأكد من مكونات البنية التحتية التكنولوجية بالمدارس الثانوية، والتأكد من صلاحيتها للعمل بالتعاون مع مركز التطوير التكنولوجي بالإدارات والمديرية، حتى تكون جاهزة لعقد التدريبات الالكترونية، والمقرر إجرائها بصفة دورية خلال العام الدراسي لتدريب الطلاب، وقياس مهارات مستوى التحصيل لديهم، و تحقيق نسبة الـ25% من حصص مشاهدات القنوات التعليمية بالمدارس من خلال “مدرستنا (1، 2، 3)” في العملية التعليمية، بمختلف مراحل التعليم، من خلال (السبورة الذكية، أو الداتا شو، أو أجهزة الكمبيوتر) لأكثر من فصل في نفس الفترة لعرض الدرس، مع تواجد العناصر المميزة من المعلمين بالمدرسة بصحبة الطلاب، ويخصص باقي النصاب المقرر لحصص المادة، لمناقشة المحتوى الذي تمت مشاهدته، مما يساهم بشكل فعال في توفير وقت كافٍ، لممارسة الأنشطة بمختلف أنواعها كالرياضية، والثقافية، والفنية، والعلمية، والتكنولوجية، والمساهمة في اكتشاف الموهوبين ورعايتهم.

 

ووجه وكيل الوزارة إلى ضرورة الاهتمام بالإذاعة المدرسية، والاهتمام بموضوعات “احتفالات 6 اكتوبر، العيد القومي للمحافظة، مبادرة 100 مليون شجرة، المناخ، وحياة كريمة”، وإعداد الفقرات اللازمة لتناول هذه الموضوعات الهامة، وشدد “حسن” على ضرورة تخطيط الملعب، وأداء تحية العلم، ومراسم تحية العلم وترديد “تحيا جمهورية مصر العربية” ثلاث مرات، وأداء النشيد الوطني مصحوباً بالموسيقى. 

 

وأكد وكيل الوزارة على ضرورة تفعيل فصول التقوية بجميع المدارس والإعلان عنها في أماكن بارزة، وعلى صفحات المدارس، واختيار أفضل العناصر التعليمية من هيئة التدريس، وتوفير الأدوات والأجهزة والأماكن المناسبة لتنفيذها بشكل جيد ومناسب لجميع الطلاب.

 

 

واختتم الاجتماع بضرورة العمل على تهيئة مناخ صحي وآمن للمعلمين، وتوفير بيئة عمل مناسبة تتميز بالاحترام والتقدير، وتليق بمكانتهم، مشددًا على الاستعانة بلافتة “قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا” في مكان ظاهر بالمدارس.

إظهار المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى