التعليم العام

تعليم الشرقية يُنهي استعدادته لإستقبال العام الدراسي الجديد 2022 / 2023

أنهت مديرية التربية والتعليم بالشرقية، استعداداتها لاستقبال العام الدراسي الجديد 2022 م – 2023 م حيث تستعد نحو 4 آلاف و 698 مدرسة لاستقبال مليون و 848 ألف طالب وطالبة تقريبا على مستوى 20 إدارة تعليمية بمحافظة الشرقية.

و تنفيذا لتعليميات الاستاذ الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم ،
والاستاذ الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية ،

• أوضح الأستاذ ” محمد فؤاد الرشيدي ” وكيل اول وزارة التربية والتعليم بالشرقية أنه عقد عدة إجتماعات لمناقشة استعدادات مديرية التربية والتعليم لاستقبال العام الدراسي الجديد مع السادة مديرو عموم الإدارات التعليمية ، ومجلس الآمناء والأباء والمعلمين ، و إدارة التوجيه الفني
بالاضافة الي إجتماعات الاستاذ ” محمد رمضان غريب ” وكيل الوزارة مع مديرو وكلاء الادارات ومديرو مدارس التعليم الابتدائي والاعدادي والثانوي والفني ورؤساء اقسام التطوير التكنولوجي ، للاطمئنان جاهزية الإدارات التعليمية لاستقبال العام الدارسي الجديد 2022 م / 2023 م

• واكد الاستاذ ” محمد فؤاد الرشيدي ” وكيل أول الوزارة انه تم الانتهاء من تجهيز 4 آلاف و698 مدرسة لاستقبال أكثر من مليون و 848 ألف طالب وطالبة داخل 39851 فصل مدرسي وذلك بعد دخول 52 مدرسة جديدة للخدمه وإجراء أعمال الصيانه الشامله لعدد 89 مدرسة وصيانة 59 مدرسة أخري ضمن مبادره حياه كريمه بمعرفة الهيئة العامة للأبنية التعليمية وذلك علي مستوى 20 إدارة تعليمية.
• وفي ذات السياق اوضح الأستاذ ” محمد رمضان غريب ” وكيل الوزارة أنه تم عمل بروتوكول أمنى مع مديرية أمن الشرقية والخاص بتأمين المدارس والإدارات التعليمية والتعامل الفوري مع حالات الطوارئ والأزمات والكوارث والإرهاب
و تم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتأمين المنشآت التعليمية وهيئات التدريس والتلاميذ والعاملين بالمدارس على أن تتم تنفيذ هذه التعليمات بكل دقة بمعرفة السادة مديري المدارس وهى
• تنظيم عملية دخول التلاميذ صباحاً وكذلك خروجهم بعد انتهاء اليوم الدراسي والتأكد من خلو المدرسة من جميع التلاميذ .
• وضع سجل الزيارات على البوابة الرئيسية وعدم دخول اى شخصية للمدرسة إلا بعد التأكد من تحقيق الشخصية وتسجيل بياناته وسبب الزيارة .
• مراجعة جميع التوصيلات الكهربائية بالمدارس من قبل الفنيين وخاصة توصيلات ( الكولدير – الأسوار – الأسطح ….) . وعدم تحميل أى أحمال كهربائية زائدة وعدم الإسراف فى الإضاءة ليلاً وفصل التيار الكهربي بعد انتهاء العمل عن الفصول الدراسية
• التأكد من صلاحيات حنفيات الحريق للاستخدام – وكذلك طفايات الحريق وتوزيعها في الأماكن الهامة
• ضرورة وجود خطة للإخلاء وللاحداث الطارئة بالمدارس والإدارات التعليمية مع عمل تجارب تدريبية عليها من حين إلى آخر.
• التأكد من تكوين جماعة الطوارئ والأمن ومكافحة الحريق بكل مدرسة وإدارة تعليمية للقيام بأعمال الدفاع المدني والإخلاء في حالة حدوث اى طارئ .
• التنبيه على التلاميذ بعدم التعامل مع الباعة الجائلين المنتشرين خارج المدارس .
• عمل لقاءات مستمرة مع العاملين لتوعيتهم وتوضيح الأمور لهم حتى لا يتم ترويج شائعات مخالفة للواقع والحقيقة تساعد على تأخير عجلة التقدم والتنمية .
• تفعيل دور الإشراف داخل المدرسة سواء لفناء المدرسة أو الأدوار أو الأجنحة أوالأقسام والسيطرة على الطلاب خاصة في أوقات مغادرة الفصول أو الدخول إليها عند الانصراف بعد انتهاء اليوم الدراسي.
• الفحص الدوري لجميع النوافذ والتأكد من صلاحيتها وإمكانية غلقها بإحكام .
• إزالة جميع الملصقات والمكاتبات الموجودة على أسوار المدرسة من الخارج.
• المتابعة المستمرة لنظافة الأسطح لعدم تراكم مياه الأمطار عليها مما يسبب تآكل الأسطح وتعرضها للانهيار وكذلك غلق الأبواب المؤدية للأسطح لعدم تعرض الطلاب للخطر
• التزام مدير المدرسة أو ما ينوب عنه ومسئول أمن المدرسة والإشراف اليومي بعدم مغادرة المدرسة في نهاية اليوم الدراسي إلا بعد التأكد من أن جميع التلاميذ قد غادروا المدرسة بسلام مع تنفيذ تعليمات الأمن الخاصة بإجراءات غلق المدرسة
• إبلاغ مكتب الأمن بالمديرية في حال حدوث اى احداث هامة ( سرقة – حريق – جسم غريب – انهيار ) على التليفون _ رقم 0552326014
• الإبلاغ عن أي سيارة تتواجد بجوار الأسوار بدون سائق ولمدة طويلة
• تقليل نسبة استخدام المواد القابلة للاشتعال داخل المباني والسيطرة على استخدامها .
• ضرورة تواجد عدد 2 فرد امن على البوابة مع تدريبهم على الإجراءات الأمنية للعمل عند حدوث طارئ.
• تفعيل دور غرفة العمليات بالمديرية والإدارات التعليمية وربطها بغرفة العمليات المركزية بالوزارة لسرعة المعاونة والمساندة في دعم اتخاذ القرار في الأزمات والمشاكل الطارئة .
• إشراف المدرسين على خروج جميع الطلاب بنظام إلى فناء المدرسة لقضاء الفسحة والإشراف على خروجهم في الفصل بأمان.

وأشار الاستاذ ” محمد فؤاد الرشيدي ” وكيل أول الوزارة أنه تمت مراجعة موقف المدارس بالمحافظة بالتنسيق مع هيئة الأبنية التعليمية وأن المدارس جاهزة لاستقبال العام الدراسى الجديد 2022/2023 ؛ ولا يوجد معوقات أو مشاكل تعوق سير العملية التعليمية.
بالإضافة الي أنه تم استلام كتب المراحل التعليمية المختلفة وتسليمها لجميع الادارت بنسب المخصصات المحددة لها
تم تجهيز جميع المدارس الثانوية العامة علي مستوي المديرية بخطوط الفايبر والبنية التكنولوجية والشاشات التفاعلية .

• كما أكد “محمد رمضان ” وكيل الوزارة أنه تم الانتهاء من جميع أعمال الصيانة البسيطة اللازمة بالمدارس ( تركيب الزجاج – حمامات – حنفيات – إصلاح تخت وكراسي – أبواب – شبابيك – تغطية اى أسلاك كهربية مكشوفة.

و شدد الاستاذ ” محمد فؤاد الرشيدي ” وكيل أول الوزارة علي مديري عموم الإدارات التعليمية التأكيد على استلام الكتب الدراسية توزيعها على المدارس لتسليمها للطلاب قبل بدء العام الدراسى وعلي الانضباط الإداري لجميع العاملين بالمدارس والإدارات بالتواجد في أماكنهم والالتزام بمواعيد العمل الرسمية
• و حظر تحصيل اى مبالغ مالية تحت مسمى تبرعات بالمدارس و التزام مدارس التعليم الخاص باللوائح والقوانين والرسوم المقررة والكثافة المقررة
• و تخصيص جزء من اليوم لمقابلة أولياء الأمور وحل مشاكلهم .

• كما أكد الاستاذ ” محمد فؤاد الرشيدي ” وكيل أول الوزارة أنه غير مصرح لأي شخص بالإدلاء بأي بيانات أو تصريحات أو الإفصاح عن ما لديه من معلومات تخص العمل لاى جهة خارجية أو التحدث في وسائل الإعلام أو أماكن أخرى إلا إذا كان معه إذن رسمي من إدارة العلاقات العامة والإعلام بالمديرية و إدارة الأمن بالمديرية

وفي ذات السياق اوضح الأستاذ “محمد رمضان ” وكيل الوزارة استعدادات مديرية التربية والتعليم بالشرقية الطبية والصحية لإستقبال العام الدراسي الجديد، وحرصا علي صحة وسلامة أبنائنا الطلاب وحفاظا عليهم من الاصابة بالامراض المعدية بصفة عامة وفيروس كورونا المستجد ( كوفيد 19 ) بصفة خاصة وتكاتف الجهود، بين مختلف مؤسسات الدولة، للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد ١٩”، وتنفيذا للاجراءات التي حددتها وزارة الصحة والسكان لمجابهة فيروس كورونا في العملية التعليمية حيث تم تطعيم ما يقرب من 96 % من جميع العاملين بقطاع التعليم بالشرقية والنسبة الباقية ما بين حالات مرضية مختلفة يتم متابعتها صحيا لتلقي العلاج وسوف يتم تطعيمهم عندنا تسمح ظروفهم المرضية بتلقي اللقاح

كما اشار الاستاذ ” محمد فؤاد الرشيدي ” وكيل أول الوزارة تم التنبية مشددا علي السادة مديري عموم الادارات التعليمية والسادة مديري إدارات المدارس التعليمية باتباع الاجراءات الاحترازية والوقائية التالية :
اولا : توفير البئية الصحية :
من خلال التهوية الجيدة للفصول والمعامل ودورات المياه وحجرات الانشطة والحرص علي تطهير ونظافة المدرسة باستمرار وعدم تراكم القمامة وتطهير الأسطح المشتركة باستخدام الكلور المخفف تحت إشراف إدارة المدرسة
ثانيا : توعية أولياء الأمور بما يلي :
عدم إرسال الطفل الي المدرسة في حال ارتفاع درجة حرارته الي 38 درجة فاكثر أو ظهور اعراض مرضية آخري والتواصل مع إدارة المدرسة لاتخاذ اللازم في هذا الشان وضرورة غسيل اليدين بالماء والصابون جيدا قبل الخروج من المنزل او فركها بالكحول تركيز 70 % ويتاكد ولي الأمر من ارتداء الطالب للكمامة الطبية بشكل صحيح وتوعية الطالب بضرورة تناول الطعام والشراب الخاص به وعدم تناول أي اطعمة من الباعة الجائلين
ثالثا : ركوب حافلات وسيارات المدارس :
تطهير الحافلات المدرسية قبل ركوب الطلاب مع التهوية الجيدة لها حتي يتم التخلص من رائحة الكلور والمطهرات
والمسح الحراري للطلاب قبل صعود الحافلة وتطبيق سياسة التباعد الإجتماعي وعدم تكدس الطلاب عند ركوب ونزول الطلاب من الحافلات
رابعا عند الدخول الي المدارس والخروج منها :
عمل قياس درجة الحرارة للتاكد من عدم وجود ارتفاع درجة حرارة الطلاب والمعلمين والمعاونين والزائرين وعدم التزاحم عند الدخول الي المدرسة والخروج منها والتزام مسئول الامن القائم علي عملية الفرز الحراري بارتداء الكمامة وتطهير يدية بالماء والصابون او الكحول
خامسا : رفع الوعي
من خلال توعية الطلاب بضرورة غسيل الايدي بالماء والصابون بالطريقة الصحية بعد انتهاء الفسحة وقبل الصعود للفصول مع وضع بوسترات رفع الوعي عند مدخل المدرسة في الممرات والتنويه عن الاجراءات الوقائية من خلال الاذاعة المدرسية بصفة دورية والتاكيد علي عدم التزاحم بدورات المياه أو حولها والتخلص الامن من الكمامات والمناديل بالقائها في صناديق القمامة وليس علي الارض والتنبية علي جميع العاملين بالمدرسة باستخدام ادواتهم الشخصية وعدم اتباع الشائعات او تروجيها
سادسا دخول الفصول والجلوس بها ، الفسحة المدرسية :
يصطحب معلم الحصة الاولي الطلاب من الطابور الي الفصل وينظم دخولهم وجلوسهم بشكل آمن بدون تزاحم مع مراعاه التباعد الجسدي بينه وبين الطلاب عند التحرك بينهم مع منع تبادل الادوات المدرسية بين الطلاب وعند الخروج للفسحة يتم تقسيم الطلاب المتواجدين بالمدرسة الي فسحتين منفصلتين بموعدين مختلفين لتقليل التزاحم
سابعا متابعة ورصد وتحليل بيانات غياب الطلاب :
حصر ومتابعة غياب الطلاب والمعلمين والاطقم المعاونة يوميا وتحديد الغياب لأسباب صحية مع ابلاغ الادارة التعليمية بنسب الغياب يوميا وفي حالة زيادة نسبة الغياب بصورة ملحوظة يتم ابلاغ الادارة الصحية لعمل التقصي اللازم .
ثامنا غرف العزل المؤقت بالمدارس :
التشديد علي تخصيص غرفة عزل مؤقت بكل مدرسة بحيث تكون منفصلة عن العيادة المدرسية وتستخدم عند الاشتباه في احد الحالات بين الطلاب او العاملين بالمدرسة وفي حالة اصابة احد التلاميذ او الطلاب يصاحبه احد المشرفين لحين حضور الطبيب المختص او ولي الامر أو الاحالة الي المستشفي مع التاكيد علي تطهير الايدي وارتداء الكمامات لجميع المتواجدين بتلك الغرفة
تاسعا خدمات الأكل والشرب بالمدرسة
التنبية علي منع تواجد الباعة الجائلين امام المدرسة واستخدام الطلاب زجاجة مياه خاصة بهم واستخدام الاكواب والاطباق ذات الاستخدام الواحد و قصر تقديم الوجبات والمشروبات بالمدرسة علي الاشخاص المصرح لهم بذلك وتحت اشراف المباشر لادارة المدرس

إظهار المزيد

عبدالله العزازي

مدير التحرير .. باحث بالدراسات العليا قسم التربية الخاصة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى