أخبار الجامعات

وزير التعليم العالى يستعرض تقارير الدراسة بجامعتى بنى سويف والإسكندرية الأهلية

استعرض الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالى والبحث العلمى تقريرًا مقدماً من الدكتور منصور حسن القائم بأعمال رئيس جامعة بني سويف الأهلية، حول انتظام الدراسة بالجامعة خلال العام الدراسى الجديد 2022/2023.

وأشار التقرير إلى تفقد د. منصور حسن مبانى الجامعة، بحضور عدد من قيادات الجامعة للتأكد من انتظام سير العملية التعليمية، واستقبال الطلاب الجُدد من الدارسين بكليات الجامعة المختلفة، كما تم إطلاق فعاليات الأسبوع التعريفى لطلاب الجامعة، ويشمل تقديم تعريف بالكليات والبرامج الدراسية وأعضاء هيئة التدريس.

 

وأشار التقرير إلى أن الفعاليات تضمنت إلقاء كلمات لعمداء الكليات ومُنسقى الكليات والبرامج، كما تم استعراض مواهب عدد من الطلاب في إلقاء الشعر والغناء، كما تم اختيار مُنسقى التواصل من بين أعضاء هيئة التدريس والطلاب، والتعريف بالأنشطة الطلابية وخدمات الإدارة العامة لرعاية الشباب.

 

وأوضح التقرير أن الفعاليات تضمنت إلقاء محاضرات حول الإرشاد النفسى قدمها نُخبة من الأساتذة المُتخصصين بكليات الطب حول الفرق بين التعليم ما قبل الجامعى والجامعي ومهارة إدارة الوقت، وإرشاد الطلاب لكيفية التحصيل الجيد لمواد التخصص وتشجعيهم على ممارسة الأنشطة الطلابية، وكذلك تقديم عدة محاضرات حول تعزيز الانتماء للوطن والمحافظة على الأعراف والقيم والتقاليد الجامعية.

 

ومن جانبهم، وجه الطلاب الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية لإنشاء عدد من الجامعات الأهلية على مستوى الجمهورية، وفق أحدث النُظم الحديثة بما يضمن إتاحة الفرصة للشباب لتحقيق طموحاتهم الدراسية فى مختلف التخصصات العلمية.

 

وصرح د. عادل عبدالغفار المُستشار الإعلامى والمُتحدث الرسمى للوزارة، أن جامعة بنى سويف الأهلية تقع على مساحة 42 فدانا، وبتكلفة تقديرية بلغت فى مرحلتها الأولى 3 مليارات جنيه، وتضم عدد 11 كلية وتقدم العديد من البرامج الدراسية المتميزة خلال العام الدراسي 2022/2023، وطرحت كلية الطب البشري (برنامج الطب والجراحة)، وكلية طب الفم والأسنان (برنامج طب وجراحة الفم والأسنان)، كلية العلاج الطبيعي (برنامج العلاج الطبيعي)، كلية الهندسة تقدم برنامجي (الطاقة الجديدة والمستدامة، والتصميم المعماري والعمارة الرقمية)، كلية الحاسبات والذكاء الإصطناعي تقدم برامج (الذكاء الإصطناعي وعلوم البيانات، هندسة الأمن السيبراني، المعلوماتية الطبية)، كلية العلوم (علوم المواد وتكنولوجيا النانو)، كلية الإعلام برنامج (الإنتاج التليفزيوني والسينمائي)، كلية التجارة (برنامج نظم ومعلومات الأعمال)، كلية الآداب تقدم برنامجي (علم النفس الإكلينيكي، والمساحة والخرائط ونظم المعلومات)، كلية التمريض (برنامج التمريض)، كلية علوم الملاحة وتكنولوجيا الفضاء (العلوم التطبيقية للفضاء والملاحة).

 

كما استعرض الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي تقريرًا مقدمًا من د. عبدالعزيز قنصوة القائم بأعمال رئيس جامعة الإسكندرية الأهلية، حول استعدادات جامعة الإسكندرية الأهلية لبدء العام الدراسي الجديد 2022/2023، وتنظيم الأسبوع التعريفي للطلاب الجُدد.

 

وتفقد د. قنصوة كافة كليات ومنشآت الجامعة والمُدرجات والقاعات الدراسية والمعامل، وأكد على حرص الجامعة على توفير كافة الخدمات والاحتياجات أثناء الدراسة، موجهًا التهنئة للطلاب بمناسبة بدء العام الدراسي متمنيًا لهم عامًا دراسيًا موفقًا.

 

وأشار التقرير إلى عقد الجامعة أسبوعًا تعريفيًا للطلاب الجُدد، حول برامج ونُظم الدراسة بجامعة الإسكندرية الأهلية، استعدادًا لبدء الدراسة أول الأسبوع القادم، وذلك بمقر الجامعة بسموحة الجديدة، كما تم السماح لأولياء الأمور بالحضور فى هذا اللقاء التعريفي، وكذلك القيام بجولة لمباني وكليات الجامعة.

 

وصرح د. عادل عبدالغفار المُستشار الإعلامي والمُتحدث الرسمي لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، أن جامعة الإسكندرية طرحت العديد من البرامج الدراسية المُتميزة، حيث تقدم كلية الطب والجراحة (برنامج الطب والجراحة العامة)، وتقدم كلية طب الفم والأسنان (برنامج طب وجراحة الفم والأسنان)، الصيدلة (Pharm – D)، وتقدم كلية الهندسة برامج (العمارة والتشييد، الحاسبات والاتصالات، الميكاترونكس وهندسة الروبوتات)، وتقدم كلية علوم الحاسب والبيانات (برنامج الأمن السبيراني، برنامج الأنظمة الذكية)، وتقدم كلية العلوم (برنامج صناعة البرمجيات والوسائط المتعددة).

 

وأضاف المُتحدث الرسمي أن مشروعات الجامعات الأهلية الجديدة يتم تنفيذها وفقًا لنظم الجامعات الذكية، من حيث توفير التجهيزات الفنية، حيث تقع جامعة الإسكندرية الأهلية على مساحة 30 فدانًا، وتضم الجامعة عددًا من المباني الإدارية والأكاديمية الخاصة بالقطاعات (الطبية، الهندسية، والعلوم الإنسانية)، ومباني المعامل والورش، وسكنًا للطلاب والطالبات، والساحات الأكاديمية والإدارية، والمناطق الترفيهية والرياضية، مشيرًا إلى مراعاة الاحتياجات الإنشائية اللازمة لتقديم تعليم مُتميز، وتوفير التجهيزات المُناسبة للبرامج الدراسية الحديثة التي تُقدمها تلك الجامعات.

إظهار المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى