أخبار الجامعات

جامعة سوهاج تناقش آليات تأهيل المجلات العلمية للإدراج على قاعدة بيانات سكوبس

قال الدكتور مصطفى عبد الخالق، رئيس جامعة سوهاج، إنه تم عقد اجتماع مع أعضاء مجلس إدارة مركز النشر العلمي لمناقشة الخطة المستقبلية لتأهيل المجلات العلمية للجامعة للإدراج على قاعدة بيانات سكوبس.وترأس الاجتماع الدكتور حسان النعماني، نائب رئيس الجامعة لشؤون الدراسات العليا والبحوث، وبحضور عدد من عمداء الكليات ورؤساء تحرير ومديري تحرير المجلات العلمية التي تصدرها الجامعة وكلياتها المختلفة.وأكد عبدالخالق، أن الجامعة تسعى إلى مزيد من التقدم وتحقيق الإنجازات العلمية من خلال دعم احتياجات البحث العلمي وتعظيم النشر الدولي للأبحاث العلمية، وتحسين مخرجات التصنيفات العالمية للجامعات وتنمية المعايير المطلوبة لها، من حيث تطوير العملية التعليمة والبحثية بها وزيادة النشر الدولي وتحسين نوعيته.وقال إن الهدف من الاجتماع هو دراسة الوضع الراهن للمجلات العلمية القائمة والمستحدثة أخيرا في الجامعة، وتحديد الخطوات اللازمة للدفع بها قدما وتطوير العمل بها، ومعرفة الإجراءات المالية والإدارية التي تم استحداثها واعتمادها في مجلس الجامعة لتوحيد الممارسات والآليات الإدارية والمالية في مختلف المجلات العلمية بالجامعة، بالإضافة إلى وضع استراتيجية الجامعة المستقبلية لتأهيل المجلات العلمية للإدراج على قاعدة بيانات سكوبس، باعتبارها المصدر الرئيسي لبيانات النشر الدولي لمعظم التصنيفات الدولية للجامعات.واستعرض الدكتور حسان النعماني، في بداية الاجتماع الوضع الراهن للمجلات العلمية التي تصدرها الجامعة في كلياتها المختلفة، والإنجازات التي تم تحقيقها خلال العام العام، لافتا إلى استحداث 6 مجلات علمية جديدة ليصبح إجمالي عدد المجلات التي تصدرها الجامعة 25 مجلة علمية تغطي معظم التخصصات العلمية بالكليات المختلفة.وأشاد بجهود مركز النشر العلمي وهيئات تحرير المجلات بكليات الجامعة المختلفة في تحسين تقييم المجلات العلمية للجامعة من قبل المجلس الأعلى للجامعات، وحصلت 12 مجلة علمية على تقدير (7/7) وهو التقدير الأعلى للمجلات العلمية وفقاً لمعايير المجلس الأعلى للجامعات، وحصلت مجلة واحدة على (6.5) و أربع مجلات على تقدير (6/7)، ما يمثل قفزة نوعية غير مسبوقة في تقييم المجلات العلمية التي تصدرها الجامعة.وخلال الاجتماع حث النعماني رؤساء تحرير المجلات، على ضرورة العمل علي ضمان استمرارية التميز للمجلات التي حصلت على التقييمات الأعلى، وبذل المزيد من الجهد لتحسين تقييمات باقي المجلات، لتحقق المجلات العلمية بالجامعة التقديرات المستحقة في الدورة القادمة لتقييم المجلات في شهر يونيو القادم.كما قدم الدكتور عبدالله إسماعيل، مدير مركز النشر العلمي عرضا تقديميا تناول فيه تحليلا مفصلا لوضع الجامعة في التصنيفات الدولية المختلفة والتقدم الذي تم تحقيقه في هذه المجال، حيث قفزت الجامعة قفزات نوعية في مختلف التصنيفات الدولية بفضل الاهتمام المتزايد بالنشر العلمي الدولي الذي توليه إدارة الجامعة، والعمل الجاد في كافة قطاعات الجامعة، لتحسين مختلف مؤشرات الأداء التي تقوم عليها التصنيفات الدولية للجامعات، حيث تم الاتفاق علي تقديم مجموعة من المقترحات والآليات التي يمكن من خلالها تحسين مكانة الجامعة في التصنيفات الدولية.وأضاف إسماعيل، أنه تم أيضا خلال الاجتماع مناقشه الآلية المستحدثة بالجامعة لتوحيد الإجراءات الإدارية والمالية وممارسات النشر العلمي بكل المجلات العلمية للجامعة الصادرة من الكليات وأقسامها العلمية، حيث تم توحيد آلية تشكيل مجالس إدارات وهيئات تحرير المجلات وكذلك الدورة المالية والشرائح المالية لصرف مكافآت النشر العلمي لهيئات التحرير والمحكمين، وهي الآلية التي لاقت ترحيبا بين رؤساء ومديري تحرير المجلات العلمية المختلفة. كما تم مناقشة متطلبات إدراج المجلات العلمية للجامعة علي قاعدة بيانات سكوبس، وهي التي تستقى من خلاله بيانات النشر العلمي للعديد من التصنيفات الدولية للجامعات، لافتا إلى إلقاء الضوء على المعايير الرئيسية اللازمة لإدراج المجلات على هذا المستكشف المهم، والآليات والإجراءات الواجب اتخاذها لتأهيل المجلات العلمية للجامعة بالتعاون مع مؤسسة السيفير (Elsevier) المالكة لقاعدة بيانات سكوبس.

إظهار المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى