التعليم العام

أبو النصر يكرم الفائزين في مسابقة انتل للتعليم

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

كرم الدكتور محمود أبو النصر وزير التربية والتعليم الطلاب المشاركين في فعاليات المسابقة السنوية لبرنامج انتل للتعليم، إحدى ثمار التعاون بين وزارة التربية والتعليم وشركة انتل تحت إشراف ومتابعة الإدارة المركزية لنظم وتكنولوجيا المعلومات.

حضر الاحتفالية اللواء نبيل عامر مستشار الوزير لتنمية الموارد، والمهندس كريم الفاتح مدير شركة انتل مصر، والأستاذ محسن عبد العزيز رئيس الإدارة المركزية لنظم وتكنولوجيا المعلومات وعدد من قيادات الوزارة .

أكد أبو النصر أن الوزارة تولى اهتماما ببناء قدرات المعلم المصرى، إيمانا بدوره فى عملية تطوير التعليم والذى ينعكس ايجابيا على مستوى الابتكار والإبداع لدى الطلاب.

وقدم الوزير الشكر لشركة انتل، مشيرا إلى أنها تأخذ على عاتقها إكساب الطلاب العديد من المهارات وتقديم الدعم لهم، وشكر العاملين فى الوزارة الذين بذلوا جهدا كبيرا، مشيرا إلى أن هذا الجهد قد اتضح فى مشروعات الطلاب وتفكيرهم فى البحث عن مشكلة فى المجتمع والعمل على حلها بطريقة علمية، لافتا إلى أن هذه الحلول يجب أن تعمم فى جميع المحافظات،كما شكر الوزير الطلاب وأولياء الأمور الذين ساعدوا أبناءهم.

أكد مدير شركة انتل أن مسابقة برنامج “انتل ليرن” تتضمن منهج تعليمي جذاب مؤلف من ثلاث برامج تدريبية أساسية هي التكنولوجيا والمجتمع، التكنولوجيا فى العمل، التكنولوجيا وريادة الأعمال، مشيرا إلى أن المسابقة تنمى في الطلاب حب الاستطلاع عبر مشروعات إبداعية تعتمد على التكنولوجيا، كما تساعد موضوعات التدريب أيضا على تنمية المسئولية الاجتماعية والوطنية، عبر توضيح كيفية مساهمة الطلاب في إيجاد حلول لمشكلات مجتمعاتهم.

كرم الوزير الطلاب الفائزين فى مسابقة انتل ليرن للمشروعات الفائزة على مستوى الجمهورية وكانت أفضل ثلاث مشروعات ومدربين، حيث فاز بالمركز الأول مشروع “تدريب الأرامل على ماكينة التريكو ” والمدربة رباب محمد قرنى، والمركز الثانى مشروع “تحسين رغيف الخبز” للطلاب عاصم برديس، ومحمد عبد الحليم والمدرب المنفذ أحمد رياض سيف النصر، والمركز الثالث مشروع “توصيل الغاز” للطالبات مروة ياسر أحمد فريد، وإيمان ياسر أحمد فريد، ومريم، وإسراء والمدربة شيماء حمدى

إظهار المزيد

عبدالله العزازي

مدير التحرير .. باحث بالدراسات العليا قسم التربية الخاصة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى