الامتحانات

سيناريوهات امتحانات الشهادة الإعدادية بعد تأجيل امتحانات الترم الأول بسبب كورونا

أكدت وزارة التربية والتعليم أن تقييم طلاب الشهادة الإعدادية للعام الدراسى الحالى يجب أن يتم وفق درجات خاصة مع توقف وتأجيل امتحانات الفصل الدراسى الأول بسبب الدخول فى ذروة كورونا وحرصا على صحة وحياة الطلاب، موضحة أن السماح للطلاب بإجراء أبحاث فى الترم الثانى العام الماضى هو أن هناك امتحانات تحريرية عقدت للطلاب الترم الأول، وبالتالى كانت هناك معايير تربوية لاحتساب درجات الطلاب ومجموع نهاية العام، كما أن هذا العام لن تطبق فكرة الأبحاث فى تقييم الطلاب رغم كونها طريقة تربوية ولكن بعض أولياء الأمور استخدموها بشكل خاطئ بعد شرائها جاهزة.

مصادر بوزارة التربية والتعليم، كشفت عن عدة سيناريوهات محتملة بشأن امتحانات الشهادة الإعدادية هذا العام بعد تأجيل امتحانات الترم الأول، موضحة أن الوزارة سوف تعقد امتحانات الترم الأول بعد الانتهاء والعودة من إجازة نصف العام الدراسى أى بعد 20 فبراير المقبل إذا تحسنت الأوضاع الصحية وانخفضت معدلات الإصابة بفيروس كورونا، مشيرة إلى أن الامتحان يعقد فى منهج الفصل الدراسى الأول ويجب على الطلاب الاستمرار فى المراجعة طوال فترة الإجازة حتى لا يتناسوا ما حققوه من نواتج تعلم طوال فترة الدراسة منذ 17 أكتوبر 2020، وحتى توقف الدراسة أون لاين 15 يناير الجارى.

وتابعت المصادر: أما السيناريو الآخر، هو تأجيل امتحانات الترم الأول مرة أخرى فى حالة عدم تحسن الأحوال، وهذا الأمر لا يمكن حسمه حاليا لأن هناك متسعا من الوقت وتغيير بشكل يومى فى معدل الإصابات بكورونا ومن ثم سوف يتم دراسة الموقف فى وقته، ولكن فى حالة التأجيل سيتم ترحيل الامتحان للفصل الدراسى الأول، قد تعقد الامتحانات فى مايو أو يونيو المقبلين حسب الظروف.

وأِشارت المصادر فى حالة ترحيل الامتحان للترم الثانى ستكون الوزارة مضطرة لعقد امتحان واحد فى كل مادة دراسية وقتها سوف يتم تغيير مواصفات الورقة الامتحانية بحيث تشمل ما درسه الطالب فى الفصلين الدراسيين ولكن بشكل مبسط للغاية بنفس عدد الأسئلة فى الامتحان الواحد، موضحة أن الامتحان فى أى وقت هدفه تحقيق نواتج التعلم والتأكد من أن الطالب اكتسبها ومن ثم الاختبار ليس بعدد الأسئلة أو كمية الموضوعات والمقررات الدراسية.

وأوضحت المصادر: قد يتطلب الأمر فى حالة تأجيل امتحان الفصل الدراسى الأول مرة أخرى للترم الثانى، أن يتم تحديد بعض الوحدات الدراسية يؤدى فيها الطالب الامتحان أى يتم تخفيف بعض المناهج ولكن حتى الآن كل هذه الخطوات والسيناريوهات مجرد أفكار والأمور متوقفة على الوضع الصحى بعد 20 فبراير المقبل، قائلة: أى طريقة سيتم إقرارها لتقييم الطلاب ستضمن بلا شك تكافؤ الفرص بين الطلاب جميعا وحصول كل طالب على درجاته التى يستحقها.

فيما طالب أولياء أمور طلاب الشهادة الإعدادية وزارة التربية والتعليم بتحديد موقف الامتحانات قبل انتهاء الإجازة بفترة زمنية كافية حتى يكون الطلاب على استعداد لأداء امتحان الترم الأول ومراجعة المواد والدروس قبل انتهاء الإجازة خاصة أن الترم الثانى سيبدأ مباشرة بعد انقضاء الإجازة سواء أونلاين أو فى المدارس ومن ثم سيكون الترم الثانى مضغوط بشكل كبير بامتحانات الترم الأول المؤجلة والدراسة بالفصل الدراسى الثانى، موضحين أن لديهم ثقة كبيرة فى حرص الوزارة على مستقبل وصحة أبنائهم معا وتحقيق العدالة فى تقييم الطلاب خاصة أن الشهادة الإعدادية سنة تحقيق أحلام كثير من الطلاب سواء فى الالتحاق بالثانوى العام أو التعليم الفنى.

عبدالله العزازي

مدير التحرير .. باحث بالدراسات العليا قسم التربية الخاصة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى