التعليم العام

مؤسس “ائتلاف أولياء الأمور” تحذر من انتشار ظاهرة معلمي الدروس الخصوصية من غير المعلمين بالمدارس

قالت عبير أحمد، مؤسس ائتلاف أولياء أمور المدارس الخاصة، إن هناك ظاهرة انتشرت الفترة الأخيرة بشكل كبير خاصة بمعلمي الدروس الخصوصية من غير المعلمين بالمدارس.

وأضافت عبير، في تصريحات صحفية، أن عدد كبير من معلمي الدروس الخصوصية في السناتر والمجموعات الخاصة بالمنازل لا ينتمون لمهنة المعلمين، لافته إلى أنهم من خريجي كليات الصيدلة والزراعة والعلوم وغيرها، وللأسف أغلب أولياء الأمور يتعاملون معهم.

وأكدت عبير أن تعامل الطلاب مع غير المختصين بمهنة التدريس بالمدارس خاصة طلاب المراحل الأول للتأسيس سيؤثر عليهم بالسلب، وذلك لأن نظام التعليم الجديد يحتاج لمعلم متابع للمناهج الجديدة داخل المدارس ويده في المطبخ، كما يقولون، مستطرده: “أنا لا أشجع علي الدروس الخصوصية، ولكن أرصد واقع يحدث بالفعل، وعلي أولياء الأمور التعامل مع المعلمين العاملين في المدارس فقط حرصا علي مصلحة أبنائهم”.

وشددت عبير علي ضرورة الشرح داخل المدارس وعودة دور المعلم وفي الفصل ومتابعته للطلاب، مؤكده أن المعلم له دور كبير وهو أساس العملية التعليمية ومهنته سامية، مستشهده ببيت الشعر: “كاد المعلم أن يكون رسولا”.

وأطلقت عبير أحمد، مؤسس إتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، وائتلاف أولياء أمور المدارس الخاصة، مبادرة بعنوان “تبادل مستلزمات المدارس” للهروب من إرتفاع الأسعار.

وقالت عبير، في تصريحات صحفية، إن الكتب الخارجية أسعارها مرتفعه وتمثل عبء مادي علي أولياء الأمور، بالإضافة إلي إرتفاع أسعار الزي المدرسي، والأدوات المدرسية علي رأسها الشنط، الامر الذي جعل بعض أولياء الأمور يستخدمون مستلزمات العام الماضي.

وأشارت عبير إلي أن المبادرة تتضمن تبادل مستلزمات المدارس بسن أولياء الأمور، قائله: “علي سبيل المثال، الطالب اللي خلص السنة الدراسية يعطي الكتب الخارجية لأي طالب آخر في حاجة لها يكون يلتحق بنفس السنة الدراسية، وكذلك ينطبق الأمر علي الزي المدرسي وكافة المستلزمات”.

وتفاعل أولياء الأمور علي صفحة إتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، وائتلاف أولياء أمور المدارس الخاصة، حيث قالت ولي أمر: “اشترينا الكتب الخارجية فى بعض منها موجود والآخر لسة منزلش زى العلوم والرياضة، والشنطة اشتريتها سعرها غالى جدا”.

وأضافت ولي أمر: “الحقيقة أنا لسه مستعدتش لكن عايزه ابتدي انزل اشتري اليونيفورم، وسآلت عن الكتب الخارجية قالولي لسه منزلتش في محيط المربع السكني اللي أنا فيه، ممكن تكون نزلت في أماكن تانية، ولسه مستنيه المدرسه تبعتلنا السابلايز لكن هنزل وهجيب الحاجات الأساسية زي الكشاكيل والأقلام والبرايات المساطر وهنتظر السابلايز أكمل منها باقي الطلبات وربنا يعينا جميعآ”، استكملت أخري: “أسعار الكتب الخارجية السنة دى غالية جدا”.

عبدالله العزازي

مدير التحرير .. باحث بالدراسات العليا قسم التربية الخاصة

مقالات ذات صلة

تم إكتشاف مانع الإعلانات في متصفحك

برجاء تعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع بشكل أفضل وكذلك دعم الموقع في الإستمرار، بعد التعطيل قم بعمل إعادة تحميل (Refresh) للصفحة